تابعنا على قنوات التواصل الإجتماعي

باتريشيا أوركويولا: تجربة ممارسة التصميم بأنواعه

 

(باتريشيا أوركويولا) هي معمارية ومصممة إسبانية، وهي اسم بارز في عالم التصميم الداخلي والعمارة، بعد أن صممت العديد من الأعمال المثيرة والفريدة. حيث لديها العديد من المشاريع داخل إيطاليا وخارجها على نطاق واسع. في هذا العدد سنتناول سيرتها الذاتية وأعمالها بشيء من التفصيل.

ولدت (باتريشيا) في أوفييدو (إسبانيا) في عام (1961م). تخرجت من كلية الفنون التطبيقية من جامعة البوليتكنيك في ميلانو، حيث عملت مع أسطورة التصميم الإيطالي (أخيلي كاستيجليون). بعد تخرجها في عام (1989م)، عملت (باتريشيا) كمحاضرة مساعدة في الدورات التصميمة في جامعة (ميلان بوليتكنيك)، إلا أنها سرعان ما بدأت العمل في مكتب تطوير المنتجات للعلامة التجارية الفاخرة (مادالينا دي بادوفا)، ولأنها كانت موهوبة ونشطة، فلم يمضي وقت كبير حتى تولت مسؤولية مكتب التطوير في نهاية الأمر. في هذه الفترة التقت (فيكو ماجيستريتي) والتي عملت معها لاحقًا. حيث أثرت (ماجستريتي) كمرشدة لـ(باتريشيا) على نظرتها وقادتها إلى تنمية مواهبها وقدراتها. حيث تم توجيه (باتريشيا) للعمل أكثر على تصميم الصالات والمعارض والمطاعم بشكل مكثف، خصوصاً لأشهر الماركات الإيطالية.

اكتسبت خبرة لأكثر من عشر سنوات في تصميم المنتجات والأثاث والتصميم الداخلي والأعمال المعمارية. هذا بالإضافة إلى أعمالها الفنية القوية والتي جذبت لها الانتباه حتى من خارج إيطاليا. الأمر الذي دفعها لافتتاح مكتبها الخاص في عام (2001م)، إلا أن (باتريشيا) لم تكن ترغب بأن يكون المكتب تقليدي يقدم نموذج واحد من الخدمات، لهذا السبب حرصت منذ البداية أن يقدم المكتب أنواع مختلفة من التصاميم للأثاث والمباني والفراغات الداخلية.

بشكل عام، يمكن أن نقول بأن (باتريشيا) لا تلتزم بأسلوب معين. بدلاً من ذلك، فهي تهدف إلى إثارة مشاعر الناس وإثارة الروابط من خلال الجمع بين الأنماط والأشكال والمراجع، وإعادة تفسيرها ومنحها فرصة جديدة للحياة من خلال تجديدها. فما يهمها هو رغبة الناس في التعايش مع تصاميمها بشكل عفوي. ولذلك يرى النقاد أن لها أسلوب (أنثوي) جذاب وغير متوقع، حيث يجمع أسلوبها البسيط بين جودة الخامات وتداخل الأنماط. حيث تعتمد (باتريشيا) على ذوقها الشخصي في تحديد المواد والخامات والألوان. من الأثاث إلى البلاط، والإضاءة والأقمشة والسجاد، بل حتى إلى خلاطات الحمام!. ولذلك تختارها كبار شركات قطاع الأثاث لتصميم منتجاتهم، بل حتى شركات الإكسسوارات والمستلزمات المنزلية يفضلون العمل مع (باتريشيا).

 

 

من بين آخر مشاريعها، متحف الجوهرة في (فيتشنزا)، وفندق (ماندارين أورينتال) في (برشلونة)، وفندق (داس ستو) في (برلين). بالإضافة إلى منتجع (فور سيزونز) في (ميلانو) وصالة عرض وتجهيزات شركات مثل (BMW) و(Molteni) وغيرها الكثير من الشركات.

ولعل مشروع W Hotels Retreat) & Spa) في جزيرة ((Vieques يعد الأبرز لها. حيث حاولت (باتريشيا) العثور على السمات المميزة للمكان ودمجها مع الطبيعة، بهدف الحصول على فندق جميل وترحاب للزوار. حيث يحتوي الفندق على (157) غرفة وجناح مع العديد من الباحات والشرفات، وهي مصنوعة خصيصًا لأولئك الذين يريدون الهروب من المدن الصاخبة والعودة إلى الطبيعة لقضاء عطلة لن يرغبوا في نسيانها أبدًا. كل شيء كان يجب أن يكون مثالياً، ابتداءً من الطبيعة التي توفر الشاطئ الرملي الجميل والمياه الصافية، وانتهاءً بالتصميم الداخلي للفندق الذي يجعل الضيوف مرتاحين ومحبين للمكان. لعل هذا هو السبب في أن تستخدم (باتريشيا) الأشكال التقليدية التي أضافت جواً فريداً من نوعه وأعطته مظهرًا جديدًا.

فعلى سبيل المثال، المقعد المريح الجميل ليس مريحًا فحسب، بل أيضًا منسوج يدويًا وفق الألوان والأنماط المحلية المقترنة بالطريقة التقليدية.

فازت (باتريشيا) بالعديد من الجوائز الدولية. أهمها (الميدالية الذهبية للفنون الجميلة) التي تمنحها الحكومة الإسبانية. وأيضاً حصلت على (وسام إيزابيلا الكاثوليكي) الذي منحه جلالة ملك إسبانيا خوان كارلوس الأول. كما أن تم تلقبيها بمصممة القرن من قبل مجلة (Häuser) الألمانية ومجلة (Elle Decor).

 

للمزيد

يرجى الإطلاع على العدد التاسع للسنة الثالثة

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload

شاركنا تعلقيك
قد يعجبك أيضاً
Please reload

مجلتنا الإلكترونية
مجانية . شهرية . إلكترونية
تابعنا على تويتر