تابعنا على قنوات التواصل الإجتماعي

عاصمة المدينة

 

ليس المقصود بعاصمة المدينة هنا مركزها أو وسطها التاريخي أو التجاري، إذا كان لها أصلاً عاصمة! فلو تجردنا قليلاً من التعريف السياسي الشائع للعاصمة والذي يشير إلى أنها: المدينة التي تتركز فيها مقرات السلطة في الدولة، ويدار فيها حكم شؤون البلاد، كما يوجد بها مقرات الوزارات عادة ومقر إقامة رئيس أو ملك أو حاكم الدولة عامة، وكذلك سفارات الدول الأجنبية في أغلب الأحيان. سنتمكن من الوقوف على مفهوم هذا المصطلح. ولكن، وقبل أن نتعرف على ما هو المقصود بعاصمة المدينة، اسمحوا لي أن أسرد لكم قصة قصيرة لأحد الأشخاص المخضرمين الذين عاصروا فترتين شهدتها المملكة العربية السعودية خلال رحلة التطوير والتنمية: فترة ما قبل النهضة العمرانية وفترة ما بعد النهضة العمرانية.

عاش أحمد فترة عنفوان شبابه بداية الستينات الميلادية في أحد أحياء مدينة الرياض. كان عمره حينها عشرين سنة ويستخدم المشي كوسيلة آمنة للتنقل من المنزل إلى المدرسة، كما كان يقضي أوقات فراغه باللعب بما يتوفر من الساحات والحدائق القريبة من المنزل ويزور جيرانه ويزورونه. يذهب إلى الأندية الرياضية برفقة أقاربه وأصحابه للعب كرة القدم ويشترك في جولات الكشافة أحياناً وفي أداء العروض المسرحية التي تقيمها المدرسة أحياناً أخرى. فمع صغر المساحات وضعف التقنيات ووسائل الترفيه المستخدمة، كان يتمتع بالصحة والحيوية والراحة النفسية إلى حدٍ ما. شارف أحمد على سن الأربعين في الثمانينات الميلادية، ولديه زوجة وثلاثة أبناء. ومع تحسن الظروف الاقتصادية وارتفاع دخله المادي، قرر الانتقال إلى العيش في أحد أحياء المدينة الجديدة ويملك سيارته الخاصة التي تأخذه إلى أي مكان شاء، ولكن حدث تغير كبير في حياة أحمد فبالرغم من تحسن الظروف الاقتصادية وزيادة الدخل وحصوله على التقنيات الحديثة في المنزل، إلا أن حالته الصحية والنفسية العامة بدأت تتدهور، وأصبح يعاني من زيادة الوزن. لافتقار الحي الجديد الذي يعيش فيه للساحات والحدائق، بات يقضي وقتاً أطول أمام شاشات التلفاز، وكذلك هو الحال لأبنائه. لم تكن المدينة التي كانت توفر أنشطة وفعاليات رياضية وثقافية واجتماعية على سابق عهدها. حينها تقلص الدور الرئيسي الذي يؤديه عاصمة المدينة أو شبابها. تقدم لك المدينة العصرية، طرق واسعة معبدة، منازل ومباني كبيرة ومبنية على أفضل الطرز المعمارية، خيارات متعددة لشراء السلع والمنتجات بغض النظر عن مستوى جودة الحياة فيها.

أشبه الدور الذي يقوم به الشباب في المدن كالدور الذي تؤديه العاصمة لأي بلدٍ ما، فإذا كانت العاصمة، معقل السلطة والمؤسسات الحيوية للبلد، منها وبها ترسم السياسات والقرارات المصيرية للدولة، كذلك هم الشباب بالنسبة للمدينة يشكلون المحرك الرئيسي للأنشطة التي تحتويها بالإضافة إلى قيادتهم للتغيير الذي يحدث في أرجاء المدينة والأثر الناتج عن هذا التغيير. لو نظرنا على سبيل المثال للمباني العامة التي تنشأ في المدن، لوجدنا أن معظمها شيد من أجل تلبية أساسيات عيش وتحقيق رغبات الشباب، كالجامعات، مدارس، ملاعب، أندية، أسواق، وحدائق. فالمدن القادرة على تلبية رغبات وتطلعات شبابها من خلال توفير فرص عمل مناسبة لهم وأماكن للتنزه والترفيه والتفاعل الاجتماعي المثمر، تكون تماماً كعواصم الدول القوية والتي تسعى دائماً لرفع مستوى رغد العيش لمواطنيها.

إدراكاً لأهمية دور الشباب في صياغة ورسم معالم المحيط العمراني للمدينة، وحرصاً من حكومتنا الرشيدة على دعم كل ما يصب في مصلحة الشباب، قامت بطرح العديد من المبادرات المنبثقة من رؤية المملكة (2030م) ضمن برنامج جودة الحياة (2020م) والذي يهدف إلى (تحسين نمط حياة الفرد والأسرة وبناء مجتمع ينعم أفراده بأسلوب حياة متوازن، وذلك من خلال تهيئة البيئة اللازمة لدعم واستحداث خيارات جديدة تعزز مشاركة المواطن والمقيم في الأنشطة الثقافية والترفيهية والرياضية. كما يسهم تحقيق أهداف البرنامج في توليد العديد من الوظائف، وتنويع النشاط الاقتصادي، وصولاً إلى إدراج مدن سعودية على قائمة أفضل المدن للعيش). ويحتوي البرنامج على حزمة من الأنشطة الرياضية والثقافية والتي سيكون للشباب دوراً كبيراً في تنفيذها. ومن الجدير بالذكر، تبنت بعض المدن مجموعة من المبادرات لتحسين جودة الحياة يقوم الشباب والشابات بإدارتها وتنفيذها. ومن الجدير بالذكر، مبادرة ومضة نقوش التي أطلقها مجلس المسؤولية الاجتماعية بالمنطقة الشرقية بالتعاون مع أمانة المنطقة الشرقية، والتي تهدف لتجميل (250) ألف متر في كورنيش الدمام، حيث تمت الاستعانة بالرسامين والفنانين التشكيلين الشبان والشابات للرسم على الجدران في مواقع مخصصة. كما تضمنت المبادرة (الفن الشرقي) يقوم خلالها فنانون وفنانات بتجميل المساكن الشعبية. متى ما أُتيحت الفرصة لعواصم المدن للمساهمة في بناء محيطهم العمراني، تقدمت عجلة التنمية بخطى ثابتة ومستدامة. ومتى ما ضعف دور الشباب في المدينة، تبدأ المدينة بالتدهور وتفقد مكانتها بين بقية المدن.

كلمات مفتاحية:

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload

شاركنا تعلقيك
قد يعجبك أيضاً
Please reload

مجلتنا الإلكترونية
مجانية . شهرية . إلكترونية
تابعنا على تويتر