تابعنا على قنوات التواصل الإجتماعي

المدن المستدامة: بين الواقع والمأمول (2/2)

 

كنا قد أشرنا في المقال السابق إلى الأهداف الإنمائية للألفية عن الفصول الثمانية لإعلان الأمم المتحدة للألفية. في هذا المقال سنتناول بالتفصيل الهدف السابع والمتعلق بالاستدامة البيئية لأهميته تمهيداً لاستعراض رؤية المملكة (2030) في ظل الخطة التنموية للأمم المتحدة (2015-2030م). في مقالات لاحقه بإذن الله. ينص الهدف السابع على: كفالة الاستدامة البيئية. ومجموعة من الغايات يمكن استعراضها على النحو التالي، الغاية (7- أ) هي: إدماج مبادئ التنمية المستدامة في السياسات والبرامج القطرية ‏وانحسار فقدان الموارد البيئية. في ظل مؤشرات يمكن سردها على النحو التالي: (1) نسبة مساحة الأراضي المغطاة بالغابات؛ (2) مجموع انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، لكل فرد ‏ولكل دولار من الناتج المحلي الإجمالي (تعادل القوة ‏الشرائية)؛ (3)استهلاك المواد المستنفدة للأوزون؛ (4) نسبة الأرصدة السميكة الموجودة ضمن الحدود ‏البيولوجية الآمنة؛ (5) نسبة الموارد المائية الكلية المستخدمة.

بينما تأتي الغاية (7- ب) للحد بقدر ملموس من معدل فقدان التنوع البيولوجي بحلول عام (‏‏2010م). وبمؤشرات هي: (1) نسبة المناطق البرية والبحرية المحمية؛ (2) نسبة الأجناس المهددة بالانقراض.

أما الغاية (7- ج) فتسعى لتخفيض نسبة الأشخاص الذين لا يمكنهم الحصول باستمرار على ‏مياه الشرب المأمونة وخدمات الصرف الصحي الأساسية إلى ‏النصف بحلول عام (2015‏م). وفق مؤشرين هما: (1) نسبة السكان الذين يستخدمون مصادر مياه للشرب ‏محسنة؛ (2)‏ نسبة السكان الذين يستخدمون مرافق صحية محسنة.

وتأتي الغاية (7- د) لتحقيق تحسين كبير بحلول عام (2020م) لمعيشة ما لا يقل عن (100) ‏مليون من سكان الأحياء الفقيرة. بمؤشر قياس نسبة سكان الحضر المقيمين في أحياء فقيرة.

وفي (1 يناير 2016م)، بدأ رسمياً نفاذ أهداف التنمية المستدامة الـ(17) لخطة التنمية المستدامة لعام (2030م)، التي اعتمدها قادة العالم في سبتمبر (2015 م) في قمة أممية تاريخية. و قد أطلق على الخطة التي وافقت عليها (193) دولة عضواً بالأمم المتحدة تحت عنوان (تحويل عالمنا : خطة التنمية المستدامة 2030)، والتي تضم (17) هدفًا للتنمية المستدامة و (169) غاية لمتابعة و قياس تنفيذها. وستعمل البلدان خلال السنوات الخمس عشرة المقبلة - واضعة نصب أعينها هذه الأهداف الجديدة التي تنطبق عالميًا على الجميع - على حشد الجهود للقضاء على الفقر بجميع أشكاله ومكافحة عدم المساواة ومعالجة تغير المناخ، مع كفالة اشتمال الجميع بتلك الجهود.

وتتميز أهداف التنمية المستدامة أيضًا بتوسع نطاقها فهي تعالج العناصر المترابطة للتنمية المستدامة: النمو الاقتصادي والإدماج الاجتماعي وحماية البيئة. في حين ركزت الأهداف الإنمائية للألفية في المقام الأول على جدول الأعمال الاجتماعي. واستهدفت أيضاً البلدان النامية، لاسيما أولئك الأكثر فقراً. في حين سيتم تطبيق أهداف التنمية المستدامة للعالم كله، للأغنياء والفقراء على حد سواء.

وتشمل أهداف التنمية المستدامة السبع عشرة الأهداف التالية: (1) لا للفقر. إنهاء الفقر بكل أشكاله في كل مكان؛ (2) لا للجوع. إنهاء الجوع، تحقيق الأمن الغذائي وتحسين التغذية وتعزيز الزراعة المستدامة؛ (3) صحة جيدة. ضمان حياة صحية وتعزيز الرفاهية للجميع من جميع الأعمار؛ (4) تعليم ذو جودة. ضمان تعليم ذا جودة شامل ومتساوي وتعزيز فرص تعلم طوال العمر للجميع؛ (5) المساواة بين الجنسين وتحقيق المساواة بين الجنسين وتمكين جميع النساء والفتيات؛ (6) مياه نظيفة وصحية. ضمان الوفرة والإدارة المستدامة للمياه والصحة للكل (7) طاقة متجددة وبأسعار معقولة. ضمان الحصول على الطاقة الحديثة بأسعار معقولة والتي يمكن الاعتماد عليها والمستدامة للجميع؛ (8) وظائف جيدة ونمو الاقتصاد. تعزيز النمو الاقتصادي النامي والشامل والمستدام والتوظيف الكامل والمنتج بالإضافة إلى عمل لائق للجميع؛ (9) بنية تحتية مبتكرة وجيدة. بناء بنية تحتية مرنة وتعزيز التصنيع الشامل والمستدام وتعزيز الابتكار؛ (10) تقليل عدم المساواة. تقليل عدم المساواة في داخل الدول وما بين الدول وبعضها البعض؛ (11) المدن والمجتمعات المستدامة. جعل المدن والمستوطنات الإنسانية شاملة وآمنة ومرنة ومستدامة؛ (12) الاستخدام المسؤول للموارد. ضمان الاستهلاك المستدام وأنماط الإنتاج؛ (13) التحرك بسبب المناخ. التصرف العاجل لمكافحة التغير المناخي وتأثيراته؛ (14) المحيطات المستدامة. الاستخدام المُحافظ والمستدام للمحيطات والبحار والموارد البحرية للتنمية المستدامة؛ (15) الاستخدام المستدام للأرض. حماية واستعادة وتعزيز الاستخدام المستدام للنظم الإيكولوجية الأرضية، إدارة الغابات بصورة مستدامة ومكافحة التصحر ووقف تدهور الأراضي واستعادتها ووقف فقدان التنوع البيولوجي؛ (16) السلام والعدالة. تعزيز الجمعيات المُسالمة والشاملة للتنمية المستدامة، وتوفير الحصول على العدالة للجميع وبناء مؤسسات فعّالة وقابلة للمحاسبة وشاملة على كافة المستويات ؛(17) الشراكة من أجل التنمية المستدامة. تقوية وسائل تنفيذ وإعادة تنشيط الشراكة العالمية للتنمية المستدامة.

 

في المقال القادم سيتم الحديث بشكل مكثف عن هدف التنمية المستدام الحادي عشر (المدن والمجتمعات المستدامة) والسابع عشر (الشراكة من أجل التنمية المستدامة ) من أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة وتوافقها مع رؤية المملكة (2030م).

كلمات مفتاحية:

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload

شاركنا تعلقيك
قد يعجبك أيضاً
Please reload

مجلتنا الإلكترونية
مجانية . شهرية . إلكترونية
تابعنا على تويتر