تابعنا على قنوات التواصل الإجتماعي

ورق الجدران أين، متى وكيف

 

لايزال ورق الجدران يحظى بشعبية لدى الكثير من الناس، على الرغم من امتداد عمره في تاريخ التصميم الداخلي الحديث. لعل ذلك يعود إلى مرونته في اتخاذ قرار لإضافة لون أو تأثير فوري على فراغك الداخلي، وبأشكال مختلفة تتماشى مع العديد من الأفكار. إلا أن هذه المرونة ليست في صالحك دائماً! فكثرة الخيارات قد تجعلك في حيرة حول الخطوة التي يجب اتخاذها تجاه اختيار ما يناسبك. فأنت لا ترغب في إضافة تصميم غير مدروس أو لا يخدم تطلعاتك. في هذا العدد سنحاول تسليط الضوء على أسرار اختيار ورق الجدران بشيء من التفصيل.

 

أيـــن؟

قبل أن تقرر إضافة ورق جدران إلى ديكور منزلك، يتوجب عليك أولاً أن تعرف أين المكان المناسب لوضع ورق الجدران، فالقاعدة البسيطة هنا: هي أن ليست كل الأماكن صالحة لورق الجدران. من المهم، أن تفكر بورق الجدران على أنه إضافة وليس أساس. لعل هذا ما يجعله يختلف عن الدهانات على سبيل المثال، والتي تعمل كنطقه انطلاق للحوائط الداخلية. مع ورق الجدران يختلف الأمر، فقد يكون الشكل أو اللون المختار مناسب ولكن في حدود معينة، وما يزيد عن ذلك قد يحول الأمر إلى كارثه فعلية.

سيكون من غير المجدي أن تضع ورق جدران في غرفة مولودك الجديد، ثم يختفي ذلك الجدار وراء خزانة الملابس الكبيرة! أو أن يكون ضمن جدار المعيشة بشكل غير واضح للعيان. فكرة تحديد المكان لورق الجدران تقوم على إبراز وجوده كعنصر أساسي، ولذلك معرفة أين ستضعه تعتبر الخطوة الأولى.

 

متـــى؟

ما الذي يجعل ورق الجدران مناسب لك؟ متى يكون ذلك الخيار هو الخيار الأفضل؟ على الرغم من أن برمة الموضوع يعود إلى ذائقة المستخدم أو المصمم نفسه، إلا أن هناك مواضيع معينة يكون فيها استخدام ورق الجدران هو الخيار الأفضل. كالارتفاع القليل للغرف الواسعة، حيث يمكن من خلال ورق جدران بخطوط عامودية (مقلم) إعطاء شعور بالارتفاع دون الحاجة لعمل تعديلات إنشائية. أو عند الرغبة في إضافة أشكال فنية مكررة لجدار معين. قد يستخدم للخروج من نمط تصميم مسيطر، كنوع من تقليل حدة السيطرة. وقد يكون لمسة أنيقة لفراغ صغير.

الميزة الكبرى لورق الجدران هي الخيارات والأشكال المتنوعة التي يمكن أن يوفرها، سواء كانت أشكال هندسية صرفة، أو نباتية أو جمالية أو حتى تجريدية. في الحقيقة ليس هناك حدود لما يقدمه ورق الجدران، ومع ذلك تبقى المهمة الأصعب في تحديدك لمدى الاحتياج. فكر بورق الجدران كحل منقذ لك في تلك اللحظات التي لا يمكن أن تجد معها حلاً آخر، لا تبدأ بورق الجدران حتى وإن كنت قد عزمت على ذلك، اجعله آخر عنصر يمكن إضافته. سيتيح لك ذلك مرونة أكبر في التصميم.

 

 

كيــــف؟

قد تكون النصيحة الأولى: هي أن تختار ورق جدران قابل للإزالة أو الفك. فالمشكلة الكبرى في ورق الجدران، هو أنك لن تستطيع التغيير بالسهولة تلك، ليس كالدهانات! عندما لا يعجبك اللون يمكنك إعادة طلائه مرة أخرى. هذا الخيار قد يجعل من ورق الجدران مكلف مقارنة بالدهانات مثلاً. ولذلك يفضل الكثير من المصممين استعراض تصاميمهم ضمن بعدها الثلاثي ومناقشتها مع العميل قبل البدء بأعمال التنفيذ. أيضاً يمكنك زيارة المتاجر المخصصة لورق الجدران، ومشاهدة بعض المعروضات بنفسك. فورق الجدران يتطلب مخيلة واسعة، ولذلك ينصح دائماً الاستعانة بمصمم أو متخصص. فالسوق ملئ بالمنتجات والأشكال التي قد تسبب لك الإرباك والحيرة حول القرار النهائي.

ينصح المصمم (فون غالي) المقبلون على هذا الخيار، بأن يختاروا ورق الجدران المطبوع برسومات وصور حقيقة كالنباتات والطيور، فهو يفضل عدم اختيار الرسومات الصغيرة كونها ستجعل من الفراغ أصغر مما يبدو، فالأحجام الكبيرة تساعد على الخداع البصري وتجذب الأنظار. وفيما يلي بعض أهم النصائح التي جمعناها من عدد من الخبراء والمصممين:

  1. يمكن استخدام المظهر الرخامي لورق الجدران في أي غرفة، إلا أن دورات المياه هي المكان الأنسب، خصوصاً إذا كانت بألوان مائية وزرقاء.

  2. لابد أن يكون هناك تناسب بين مساحة الغرفة ومقاس التفاصيل على ورق الجدران. التناسب هو المفتاح لتصميم مثالي. على سبيل المثال، يمكن للأزهار الصغيرة المعتادة في الثلاثينيات أن تبدو ضائعة في غرفة ذات سقف مرتفع، في حين أن المطبوعات الفيكتورية المزخرفة بشكل كبير يمكن أن تطغى على مساحة صغيرة أو منخفضة السقف.

  3. اختر الألوان الرئيسية من التصميم وكررها في أقمشة بسيطة وأعمال خشبية مطلية. ومع ذلك حاول أن تلتزم بمجموعة محددة من الألوان. لا تتحمس كثيراً لخلط الألوان.

  4. إذا كنت من هواة الدمج ما بين القديم والحديث، يمكنك اختيار ورق جدران بتصاميم تقليدية ومن ثم دمج قطع أثاث معاصرة في نفس الفراغ. تأكد من ملائمة موضوع التصميم وقطع الأثاث وأنها ضمن سياق واحد.

  5. تأكد أيضاً أن الأثاث لا ينافس ورق الجدران. أنت تريد أن تحقق إضافة للفراغ، ولذلك دع الإضافة واضحة.

  6. تأكد أن ورق الجدران المختار يتماشى مع فترات اليوم الصباحية والمسائية، لا تصمم لفترة معينة وحسب، تذكر أن ذلك الجدار سيبقى هناك طوال اليوم.

 

للمزيد

يرجى الإطلاع على العدد الرابع للسنة الثالثة

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload

شاركنا تعلقيك
قد يعجبك أيضاً
Please reload

مجلتنا الإلكترونية
مجانية . شهرية . إلكترونية
تابعنا على تويتر