تابعنا على قنوات التواصل الإجتماعي

بيت العمر (4) إن خير من استأجرت القوي الأمين

 

تم شراء الأرض وجرى الانتهاء من مخطط بيت العمر بعد طول دراسة وتعديل وحانت ساعة الصفر, وقت طال انتظاره ومرحلة من العمر كلها تحديات, يرى فيها صاحبنا الحلم يصنع أمام ناظريه, يبنى من الأساس حتى النهاية, فالحماس متقد والرغبة جامحة وفي حوزته شيء من المال من مدخرات العمر، وربما لجأ لبعض التسهيلات المالية, فالأمر يستحق الكثير من التضحيات.

يسابق نفسه والزمن، يريد أن يبدأ. بين هاجس التكاليف الباهظة ومدة الإنجاز والخوف من التعثر والإخفاق، يبحث صاحبنا عن مقاول بيت العمر ولا يخلو الأمر من بعض الاستعجال والتسرع في اتخاذ القرارات.

مرحلة اختيار المقاول من أهم مراحل البناء وأصعبها, مفترق طرق، وخطوة لها ثقلها في إنجاح المهمة. هناك بعض الأمور والأساسيات الهامة في الاختيار يجب مراعاتها :

 

  • الدراسة المالية لمثل هذه المشاريع وكفاية المبالغ المخصصة ومصادر التمويل وضمان استمرارها وطريقة توزيع الانفاق يجعلك صاحب قرار ويغنيك عن تقديم التنازلات دائماً.

  • وجود عقد إشراف أو مهندس متمكن ومعتمد من مكتب هندسي يشرف على كامل مراحل البناء ويدون اسمه في عقد الاتفاق مع المقاول، يجنبك الكثير من الحرج و يمنحك الشعور بالاطمئنان وسلامة الإنشاء والتنفيذ لبيت العمر.

  • صياغة عقد الاتفاق بمهنية عالية وشموليته لكافة الجوانب والاحتياجات وطريقة التنفيذ واحتساب الأعمال وأخذ نصيبه من الوقت والدراسة المستفيضة، يوفر عليك الجهد والمال ويبعدك عن الخلافات والتعثر في الإنجاز.

  • وضوح عقد الاتفاق في تنفيذ الأعمال صغيرها وكبيرها, الهين منها والصعب وتحديد مهام جميع الأطراف, كل ذلك يعود عليك براحة البال وتجنب المشاكل.

  • تحديد طريقة فض النزاعات والاتفاقيات - لا سمح الله - مستقبلاً من خلال جهة محايدة تؤخذ موافقتها مسبقاً يغنيك عن تعثر العمل.

  • لا تتورع عن كتابة التفاصيل وأدق التفاصيل في أعمال التنفيذ والتعامل مع الظروف الطارئة وكيفية المعالجة لها وحتى أبسط الأمور تكتب ويتم توضيحها، فالعقد شريعة المتعاقدين.

  • المقاول الجيد والمعروف له اسمه في سوق البناء ومكانته, يسعى دائماً إلى المحافظة على مستواه المهني والتجاري وينئ بنفسه عن الهنات والخلافات مع عملائه, يتمتع بالإتقان في العمل والوضوح في التعامل والالتزام بمدة التنفيذ.

  • المجاملة والمعرفة في اختيار المقاول كثيراً ما تعود على صاحبها بالندم.

  • وضع أكثر من خيار ومقارنة المميزات وعناصر القوة والضعف بين المقاولين له أثره في الاختيار الجيد.

  • المعاملة الجيدة وحسن الخلق سجية لا يعدم الخير فيها، فالخطأ وارد في كل الأحوال ويبقى الاتزان والمعاملة الحسنة سيدة الموقف.

 

وأخيراً تذكر أن المتابعة الدورية والشخصية من المالك لمجريات العمل والتواجد بشكل مستمر له أثره الإيجابي في ضبط الإنجاز من قبل العاملين وجودة العمل بشكل عام.

كلمات مفتاحية:

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload

شاركنا تعلقيك
قد يعجبك أيضاً
Please reload

مجلتنا الإلكترونية
مجانية . شهرية . إلكترونية
تابعنا على تويتر