خشب الخيزران سيد أخشاب المعمورة

 

ينخدع الكثير بالمظهر البسيط لخشب الخيزران فيظنون أنه بالإمكان التعامل معه وتوظيفه بنفس الوداعة التي يظهر بها، إلا أنه على الواقع يختلف الأمر تماماً، فهو من المواد التي يمكن القول عنها بأنها من النوع السهل الممتنع، فإما لمسة جمالية أو إضافة غير موفقة.. ليس هناك أنصاف حلول. لعل ذلك ما يجعل التعامل مع الخيزران يتطلب الكثير من التعمق في هذا العنصر المميز، في هذا العدد سنحاول استعراض أهم نصائح المختصين للتعامل مع الخيزران.

 

ما الذي تنوي فعله

قبل أن تبدأ في التعامل مع خشب الخيزران، يتوجب عليك معرفة ما الذي تنوي فعله بهذه المادة. فاستخدامات الخيزران متعددة وتشمل العديد من الجوانب التي في مجال التصميم والديكور الداخلي وحتى العمارة والفراغ الخارجي وعمارة البيئة. تكمن ميزة الخشب في إمكانية توظيفه ضمن أفكار مختلفة عموماً، إلا أن الشكل الأنبوبي لخشب الخيزران يجعله الأبرز بين أنواع الخشب بملمسه الرائع.

 

الأثاث:

العديد من نماذج الأثاث ظهرت باستخدام الخيزران، بعضها جاء في شكل تصميم عصري والبعض الآخر يبدو تقليدياً، يعتمد ذلك على رؤيتك للتصميم نفسه، وكذلك المكان المراد إضافة الأثاث إليه، فهل تبحث عن لمسة استوائية للفراغ الذي تريد تصميمه؟ أم أنك تريد الخروج عن نمط معاصر جداً بإضافة مشهد طبيعي. الجميل في الأثاث المصنوع من الخيزران يكمن في إحساسه كعمل فني، معظم قطع الأثاث المنفذة بهذا الخشب يتم تنفيذها يدوياً عبر عمالة محترفة وهو ما يجعله ذا قيمة فنية عالية.

 

الفراغ الداخلي:

يمكن للخيزران أن يكون عنصر إضافي للفراغ الداخلي، كساتر أو حاجز يفصل بين فراغين عندما تريد أن يكون هناك تواصل بصري وسمعي دون أن تعيق الحركة أو تسعى لتنظيم الحركة. يعمل الخيزران بشكل جيد مع اللون الأبيض والقش عموماً، فلمسته كعنصر طبيعي لها أثر قوي في رسم ملامح الفراغ الذي ترغب في تصميمه. البعض يفضل توظيف الخيزران في الأسقف كلمسة جمالية تكسر من روتين تصميم الأسقف وتعطي شعوراً أكثر بالحميمية للفراغ. بينما يرى البعض أن توظيفه لصناعة عناصر معمارية كالأبواب وإطارات النوافذ يعد كافياً جيداً.

 

 

الفراغ الخارجي:

المظلات والجلسات الخارجية تعد أماكن رائعة ومناسبة لاستخدام خشب الخيزران، فهي تعطي لمسة مختلفة إذا ما كنت تريد إيجاد بيئتين مختلفتين في مكان واحد، كأن يكون عصرياً داخل المنزل بينما استوائياً أو تقليدياً في الحديقة الخارجية. القماش يعد الصديق الأمثل للخيزران في مثل هذه الخيارات، خصوصاً إذا جاء بلون فاتح كالأبيض أو البيج ليرسم صورة طبيعية رائعة.

 

الاكسسوارات المنزلية:

لعل الإضاءة تتصدر قائمة الاكسسوارت المنزلية المصنوعة من خشب الخيزران، فمسألة الجمع ما بين الإضاءة والخيزران تعد لمسة فنية جمالية. بعض الأفكار قد تتطلب تصميم مستقل، كأن تجمع ما بين الخيزران وتوظف الإضاءة لإحداث مشهد لخلفية أو تحاول رسم ظلال على حائط. وهناك بعض المنتجات التي يمكنك شرائها مباشرة لتقوم بهذا الغرض.

 

استخدامات أكبر:

لن نبالغ لو قلنا أن لخشب الخيزران استخدامات تتجاوز التصميم الداخلي والاكسسوارات، فهناك جسور وبعض المنشئات الصغيرة نوعاً ما، كالمقاهي والمطاعم والقاعات المفتوحة وحتى صالات الألعاب الرياضية والفصول الدراسية الخارجية. فهو يتحلى بالمتانة المطلوبة ويمكن توظيفه ليجمع ما بين التصميم المعماري والتكوين الإنشائي المستقل، دونما أن يكون هناك هياكل إنشائية أخرى. قد تبدو مشكلة الخيزران الوحيدة في تجسيده لهوية البيئة الاستوائية، فمجرد النظر إليه يعطيك شعور بهذه البيئة الطبيعية. ولعل ذلك ما يجعلنا نقول بأنه يجب عليك عندما تتعامل مع خشب الخيزران أن تعرف مسبقاً ما الذي تنوي عمله.


 

للمزيد

يرجى الإطلاع على العدد الثالث للسنة الثالثة

كلمات مفتاحية:

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload

شاركنا تعلقيك
قد يعجبك أيضاً
Please reload

مجلتنا الإلكترونية
مجانية . شهرية . إلكترونية
تابعنا على تويتر
تابعنا على قنوات التواصل الإجتماعي