التصميم بالزهور نصائح لفراغات أكثر حيوية

نميل في الغالب إلى وضع النباتات في الفراغ الداخلي لمساكننا وعلى طاولات المكاتب في العمل أو في غرف الدراسة. فالإنسان بطبيعته يتأثر بالعنصر النباتي الأخضر الذي يربطه مع الطبيعة. وهناك من يفضل أن تكون الزهور والورود هي العنصر الوحيد والأساسي لهذه اللمسة الطبيعية داخل الفراغ. إلا أن العملية ليست مجرد وضع الزهور وحسب. بل هناك قواعد يجب أن نعرفها لكي نتعامل مع هذه الإضافة كجزء أساسي من الفراغ الداخلي نفسه.

يعمد الكثير من الناس إلى إستخدام الزهور الصناعية بدلاً من الزهور الطبيعية. وعلى الرغم من أن الكثير ينصح بعدم إستخدامها لتعدد سلبياتها. إلا أن ذلك يختلف في واقع التصميم. فقبل أن تقرر إن كنت ستستخدم زهور صناعية أم طبيعية، يجب عليك أن تعرف وظيفة الزهور التي تود توظيفها في الفراغ؟. وما هو المكان الذي تريد أن تكون به؟ هذا يجعلنا أمام عدد من الخيارات التي يجب أن نوضحها:

 

أولاً: الزهور الزخرفية:

وهي الزهور التي يتم وضعها على الجدران الداخلية أو في الأركان والزوايا التي يراد تغطيتها كالمناطق الواقعة تحت السلالم أو المساحات الضائعة بين الأبواب والحوائط أو النوافذ. هذه الزهور عادة ما يفضل أن تكون صناعية. والسبب في ذلك أن هذه الزهور عادة ما تكون بعيدة عن الأشخاص. فهي موضوعة لأجل تكوين المشهد وإضافة لمسة جمالية. ومع ذلك يجب أن تحتوي على عناصر حقيقية مثل التربة. وتكمن إشكالية هذا الإختيار في أنها تعتبر جامعة للغبار والأتربة. ولذلك فهي تتطلب عمليات تنظيف وصيانة دائمة. الأمر الذي يجعلها غير مرغوبة لما قد ينتج عنها من عيب تصميمي.

 

ثانياً: الزهور والمزهريات:

وتختلف أنواع المزهريات وأشكالها بإختلاف التصميم والإختيار. إلا أن القاعدة الأساسية هنا أنها لا بد أن تكون طبيعية. ولذلك يتوجب على المصمم إختيار الزهور الملائمة لشكل المزهرية ولموضوع التصميم. قد يكون من السيء إختيار زهور قصيرة أو صغيرة لمزهرية كبيرة أو العكس. فمن المهم جداً أن يكون هناك تناسق بين الورود وأحجامها وما بين المزهريات. أما المزهريات التي توضع على الطاولات بشكل يومي. فهذه يستحسن أن تكون من الأنواع العطرية. ولذلك يفضل البعض أن تكون هذه الزهور موسمية بحسب وقتها من السنة. كونها دائمة التجديد في الفراغ. وتعتبر غرف المعيشة وأجنحة الفنادق ذات الخمس نجوم وصالات الإستقبال أكثر الأماكن إستخداماً لهذه الأنواع.

 

ثالثاً: الزهور مع الماء:

في بعض المسطحات المائية الداخلية كالنوافير. يمكن إضافة بعض الزهور ضمن نطاق التصميم للعنصر المائي، حيث تستخدم عادة في تصميم البهو للفنادق أو حتى في بعض المطاعم. يفضل البعض أوراق الزهور في مثل هذه الحالة. فمشهد الأوراق وهي تطفو على سطح المياه له سحر خاص. يضيف البعض أيضاً الإضاءة ضمن عناصر التصميم كعنصر أساسي. فالشموع على سبيل المثال تعتبر من عناصر الإضاءة الملائمة للماء والورود.

 

إعتبارات أخرى:

من المهم جداً أن تكون ملم بموضوع دلالات ورمزية الزهور وألوانها. فمن المعروف أن لكل حدث ومناسبة زهور معينة، وكذلك لكل مكان أيضاً. فتصميم العيادات الطبية، يختلف عن المطاعم والمقاهي أو المنازل. ولكل فراغ أيضاً معاييره الخاصة. إلا أن الإشكاليات تتعلق بمدى بقاء هذه العناصر – أي الزهور – ضمن البعد الفعلي في التصميم. فهي ليست دائمة، وقد يعترض البعض على أن دور المصمم ينتهي مع التصميم للفراغ فقط. أما الإختيار فيقع على كاهل المشغلين أنفسهم. والحقيقة أن هذه الإختيارات غالباً ما تكون من قبل المصمم الداخلي. حيث جرت العادة على تقديم تفاصيل وجدول بأنواع هذه الزهور ضمن مستندات المشروع المقدمة للعملاء. والتي عادة ما تأتي ضمن إرشادات التشغيل والصيانة ضمن وثائق التصميم المقدمة للعميل. وعلى الرغم من أن هذه الثقافة ليست منتشرة في عالمنا العربي. إلا أن معظم المصممين العالمين يهتمون بأدق التفاصيل وذلك لأن تلك الأعمال دائماً ما تشير لهم. ولذلك فهم يولون إهتمام بالغ بهذه التفاصيل الصغيرة.

 

 

للمزيد

يرجى الإطلاع على العدد الأول للسنة الثالثة

كلمات مفتاحية:

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload

شاركنا تعلقيك
قد يعجبك أيضاً
Please reload

مجلتنا الإلكترونية
مجانية . شهرية . إلكترونية
تابعنا على تويتر
تابعنا على قنوات التواصل الإجتماعي