تابعنا على قنوات التواصل الإجتماعي

تحيين الموروث لتحديث الموجود مساكن قرى ومدن الواحة التقليدية نموذجا

January 25, 2018

 

تعدّ قرى ومدن الواحة التقليدية حاملة لمخزون ذاكراتي هام على عدة مستويات إجتماعية منها ودينية وإقتصادية تتفاعل فيما بينها وذلك بفضل شبكة من العلاقات الظاهرة والمخفية والمعلومة والمبهمة. فهي مختبر إجتماعي ممتدّ حيث الصور والفضاءات علامات تصلح أن تكون موضوع تأويل متعدد الإتجاهات يأخذ بالإعتبار التأثير الذي تمارسه العلامات غير اللغوية (المرئية منها خصوصاً) بوصفها حاملة لمعانٍ مميزة بإمكانها أن تختزل العلاقة بين الفضاء وساكنه. 

يُعدّ ماضي العمارة بعض ماهيتها وبعض تجلّيها الحاضر. "فمادّة العمارة ليست الحجارة، بل هي إبداع إنشائي مشحون بالإرث الحضاري للمجتمع". إنّ الشكل المعماري يتحوّل بمرور الوقت إلى جزء من الذاكرة الجماعية المحلية، ولعلّ هذا الشكل خلال تحوّله إلى شكل محلّي، يمرّ بعدد من التغييرات حتى يصل في النهاية إلى شكل مستقرّ يتماثل مع الذاكرة المحلية. فمسارات الهوية مرتبطة بشكل كامل بالعوامل المؤثرة في الشكل المعماري، التي غالباً ما تكسبه معنى. ويمكن أن تحدّد مجموعة عوامل تصنع إستقرار الشكل وتحوله إلى شكل محلّي هي: القيم؛ دينية وإجتماعية وجمالية وتقنية، والذاكرة؛ فردية وجماعية. إذ أنّ الأشكال المعمارية تكتسب المعاني من خلال القيم التي تشكّل الصورة الثقافية للمجتمع وبالتالي فإن هذه المعاني تصبح جزءاً من الذاكرة.

لعلّ العودة إلى الماضي لا تتوقف عند مجال التذكير والعبرة بإطارها التقليدي، بل أنها في الكثير من الأحيان تكون بمثابة الوسيلة الناجعة لحفز العلاقات في الحاضر، والعمل على تركيز وجودها في ماضي الجماعة، كأصل فاعل مستحدث فيكون حضوره وظهوره إنطلاقاً مع محفزات الحاضر.

إن الهوية العمرانية للقرية أو المدينة التقليدية هي جزء من الهوية الثقافية للمجتمع، والعمارة جزء جوهري من الثقافة الشعبية. وهي مفهوم دائم التشكل يتوجب أن يوفر التوازن بين الحفاظ على الموروث وبين التجديد والإبتكار. إذ أن الخصائص التصميمية المميزة لمساكن قرى ومدن الواحة التقليدية تمثل أحد جوانب هويتها العمرانية، والدعوة هنا إلى الحفاظ على هذه القيمة المعمارية وصيانتها من التأثيرات التي تعرضت إليها بسبب الإهمال والهجر، فضلاً عن عوامل التهرئة ومسببات التشويه المعماري.

لقد عاش المجتمع الواحي بالبنايات التقليدية طبقاً لنظم وعادات إجتماعية تكوّنت وتطوّرت عبر أجيال مختلفة بناء على خبرة إنسانية متوارثة من حصيلة إجتهادات ومن تجارب ذاتية مشتركة كان للإحساس الفطري دور كبير في خلق هذه التصاميم. كما كان للإحتياج والوعي البيئي الإجتماعي دور في حلّ معظم عقبات التصميم لمراعاة المناخ والعادات والتقاليد الإجتماعية، مما أوجد نماذج من المنازل التقليدية الناجحة إستمر إستخدامها عشرات السنين. ولذا نجد أن المدينة التقليدية تعطي للإنسان الأساس اللاّزم لتشكيل كتلي وفراغي متكامل وتفاعل مكاني متواصل.

يقدم السكن التقليدي مجموعة من القيم الإجتماعية والإقتصادية والعمرانية التي حملها عبر مسيرة تشكّله كان قد عايشها ساكنه، وذلك لتحقيق المعادلة بين الشكل والمضمون، بين الجمال والمنفعة، بين المتانة والاقتصاد، بين الأنا والمجتمع، معادلة إعتمدت على التجربة والخطأ المنطلقة من معطيات المحلية بكل ما تحمله من إرث ثقافي وإجتماعي وبيئي. إن أساليب العمران التقليدي كانت متجاوبة مع البيئة ونابعة منها سواء في الحلول التخطيطية أو الأفكار التصميمية أو في مواد البناء المستخدمة أو في المعالجات المناخية. ولعلّ توافق المسكن مع البيئة قد تم تحقيقه وفق إستراتيجيتين هما: الحماية والتكيف.

ترتبط درجة تحقيق البناء السكني للإحتياجات والمتطلبات الوظيفية والإجتماعية لسكانه إرتباطاً وثيقاً بمستوى الكفاءة العامة للحلّ المعماري، فقد أظهرت الدراسات المعاصرة إهتماماً كبيراً بمعالجة هذه الجوانب في حلول البناء السكني من خلال إقتراح نماذج سكنية متنوعة إستندت في بعض خصائصها إلى المسكن التقليدي مستفيدة من كثير من المزايا الإجتماعية والوظيفية لهذا المسكن، وذلك في إطار السعي الدائم لتطوير هذه المزايا والخصائص بما يتلاءم مع المتطلبات العصرية. فمن الضرورة التأسيس لنتاجات معمارية إستناداً إلى الموروث لما يمتلكه من صورة إيجابية مرتبطة بالحسّ والذاكرة الجمعية ومن دون نسخ حرفي أو تكرار مُملّ لعناصره، بطرح التقنيات لتحقيق التوازن التعبيري التبادلي بين التراث المحلي من جهة وتقنيات العصر من جهة أخرى، بما يضمن إعادة الخط المعماري المحلّي إلى مساره الصحيح. وذلك من خلال التأكيد على ما تملكه العناصر والأشكال التراثية من قدرة توليدية لأشكال جديدة تفيد العملية التصميمية والممارسة المعمارية ككل وما تعكسه تقنيات العصر الحاضر.

كلمات مفتاحية:

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload

شاركنا تعلقيك
قد يعجبك أيضاً
Please reload

مجلتنا الإلكترونية
مجانية . شهرية . إلكترونية
تابعنا على تويتر