تابعنا على قنوات التواصل الإجتماعي

قرية فينيكس: نموذج لدمج الحفاظ والتجديد للتراث

December 26, 2017

 

تقع هذه القرية في مقاطعة (شاندونغ) بمدينة (ريتشاو) في الصين. القرية والتي كانت تسمى فى السابق (دو جيا بينغ) هي عبارة عن مستوطنة نموذجية مصنوعة من الحجر فى جنوب شرق (شاندونغ) على مساحة تصل إلى (2000م2). إلا أنه وأثناء التطور الذي حصل في الصين، وهجرة سكان الأرياف إلى المدن، هجرالقرية سكانها بحثاً عن حياة مدنية معاصرة. وهو ما أدى إلى ضمور مبانيها، حيث أن معظم المنازل القديمة قد انهارت،ولم يبقى منها سوى ما يزيد عن اثني عشر من تلك المنازل القديمة.

 

 

في عام (2017) تم تجديد القرية المشروع عبارة عن إعادة تأهيل للقرية بشكل شامل، مع التجديد للنشاط الفراغي وتغيير إستخدامه الأصلي. المشروع تم إعادة توظيفة كمنطقة للفنون الريفية بشكل عام. حيث يضم معرض فنون الغابات ومسرح المياه وكنيسة التلال وحديقة جانب التل والمكتبة والمتحف. كما تشمل أيضا أماكن ترفيهية مثل المقهى والمطعم ومنطقة ألعاب للأطفال، وقد خصصت مساحة لإنشاء متحف قديم. ويضم المشروع فندق للمبيت واستوديوهات الفنانين.

يمكن القول بأن مفهوم التصميم العام، يعتمد على إيجاد مزيج من الحفاظ على التراث العمراني وأيضاً تجديده. برنامج الحفاظ كان منصب بشكل كبير على المباني القديمة وكذلك العناصر الطبيعية، كبعض الأشجار المعمرة في الموقع، وهو ما أعتبر نوع من الحفاظ البيئي وليس العمراني فقط. كذلك تم الحفاظ على النسيج العمراني للقرية بشكل عام، كالممرات والطرقات مابين المنازل، وتوظيف نفس المواد القديمة كالأحجار القديمة، مع تدخل الخرسانة عندما يتطلب ذلك تدعيم إنشائي لزيادة العمر الإفتراضي لها.

 

أضيفت أيضاً مواد التشطيب الأخرى كالزجاج والخشب والألمنيوم، وبتشكيل يختلف عن التصميم القديم لتلك المنازل، هذا التدخل أعتبره فريق التصميم نوع التجديد المهم للمشروع. ومع ذلك فهناك مباني مضافة كالقاعة العامة مثلاً، تم تنفيذها من الخرسانة بشكل كامل ضمن حدود الموقع وبالمتطلبات الخاصة لقاعة متعددة الأغراض. الجميل هو التداخل بين العمل المعماري ممثلاً في فريق التصميم، والعمل الفني ممثلاً في المستخدمين (الفنانون)، هذا التداخل عالج الكثير من التفاصيل للمشروع.

 

وجهة نظر:

المشروع بشكل عام يعد من المشاريع التي تعكس التداخل بين مفهوم الحفاظ والتجديد، فالهدف هو إبقاء أو لنقل إعادة إحياء الموقع حتى وإن كان في نشاط مغاير أو مختلف. وهو ما يجعل فكرة التجديد أو الحفاظ مجدية من حيث الجانب التشغيلي أو الإقتصادي، في مقابل الإصرار على عدم (التدخل) بأي شكل من الأشكال كما يفضل بعض المهتمين بالحفاظ العمراني.

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload

شاركنا تعلقيك
قد يعجبك أيضاً
Please reload

مجلتنا الإلكترونية
مجانية . شهرية . إلكترونية
تابعنا على تويتر