تطوير الشارع التجاري: الإقتصاد في قالب عمراني

 

تعتبر الشوارع التجارية أحد عناصر (القطاع التجاري) في المدن، فهي تمثل مصدر دخل أساسي لكثير من السكان المحليين، ولذلك تولي كثير من المدن أهمية قصوى للشارع التجاري، ضمن التخطيط العمراني والحضري لها، وفق أهداف ورؤى تختلف بحسب الموقع والنشاط التجاري للشارع نفسه. في هذا العدد نتناول موضوع تطوير الشارع التجاري داخل المدن، من خلال استعراض المعايير العامة اللازم توفرها في أي شارع تجاري.

 

أولاً: الإستخدام ونوعية النشاط:

يرى عدد من الاقتصاديين أن (التنوع) مطلب مهم في استخدامات الشارع التجاري، خصوصاً في العالم المعاصر الذي يعتمد على توفر جميع المنتجات ضمن نطاق واحد، إلا أن هذا (التنوع) محدود بعدد من المحددات الرئيسية، فعلى سبيل المثال لا يمكن التنوع مابين نشاط (التجزئة) و (الجملة) أو مثلاً بين (الخدمات) و (الورش) وغيرها. هذا التوجه الإقتصادي تم التعامل معه بإطار عمراني من السابق، فالمدن الإسلامية القديمة جسدت هذا الفصل بين الخدمات في الأسواق والشوارع التجارية، وعلى الرغم من هذا، يرى بعض المعماريون اليوم، أن الحلول قد اختلفت وفق للتطور في المواصلات والتقنية والمعرفة. وهو ما يتطلب إعادة صياغة الحلول العمرانية بما يتوافق مع متطلبات العصر.

 

ثانياً: الوصولية والمداخل:

تعتبر طريقة الوصول وعدد المداخل، من أهم النقاط التي تساهم في نجاح أو فشل الشارع التجاري، والسبب يعود في ذلك إلى أن الشارع التجاري بطبيعته المفتوحة، يختلف عن بقية أشكال القطاع التجاري (كالأسواق والمراكز التجارية الكبرى والصغرى.. الخ). من المهم جداً وعند التعامل مع الشارع التجاري، تحديد خطة الوصول لعدد من المستخدمين ووفق عدد من المستويات، فمسار الزوار يختلف عن مسار أصحاب المحلات التجارية أو حتى عن مسارات موردين البضائع، لذلك من المهم دراسة هذه المسارات وعلاقتها مع بعضها البعض، وتحديد المداخل المناسبة لكل مسار. أيضا لابد من الأخذ في الإعتبار (كيفية الوصول) أو وسيلة النقل المتاحة للوصول إلى الشارع التجاري أو التجول داخله، وما يترتب على ذلك من تجهيزات ضرورية، كمواقف السيارات الخاصة مثلاً، أو محطات الحافلات العامة أو سيارات الأجرة، أضف إلى ذلك وسائل النقل الخفيفة كالدرجات الهوائية بمساراتها الخاصة ومواقفها، وهناك أيضاً السير على الأقدام أو ما يعرف بـ(حركة المشاة). وهو ما يتطلب دراسة وافية للمرات والأرصفة، سواء من حيث طرق الرصف المناسبة لوسائل النقل، او من خلال التصميم الجذاب والآمن للزوار ومراعاة حركتهم على إختلافها كذوي الإحتياجات الخاصة أو الأطفال أو كبار السن. وتوفير المقاعد والجلسات والخدمات اللازمة ضمن عملية التصميم والتنفيذ.

 

ثالثاً: التصميم والتطوير:

قد تكون إمكانية التصميم منذ البداية، وقبل تنفيذ الشارع التجاري على أرض الواقع، وقد يكون بعد أن يتم تنفيذه بفترة، وهو ما يعرف بـ(التطوير) أو (التأهيل)، وكثيراً ما يتم عمل التطوير للشوارع التجارية في المدن، كون أن معظمها تستوجب إليه الحاجة بعد أن يصبح مزاراً من قبل شريحة كبير من المجتمع، أو أن يسبب عدد من المشكلات الحضرية أو المرورية. وسواء كان الموضوع تصميم أو تطوير، فأنه لا يخلو من عدد من العناصر العامة، التي تحدد وجهة التعامل مع الشارع التجاري، هذه العناصر هي على النحو التالي:

الموقع: يلعب الموقع دوراً هاماً في عملية تصميم وتطوير الشارع التجاري، فهل هو بوسط المدينة مثلاً، أم ضمن حي سكني، أو جزء من منطقة أعمال.. الخ، حيث يعكس الموقع، الإمكانيات والحلول المتاحة والممكن تنفيذها. ولذلك تحليل ودراسة الموقع، تعد من الخطوات المهمة جداً في تصميم وتطوير الشارع التجاري، والتي يفترض أن تتم وفق نطاق واسع وتفصيلي، يشمل الأطراف المختلفة (زوار/مستخدمين/تجار/منظمين.. الخ). وكلما كانت الدراسة عميقة ومستوفية، كلما سهل ذلك عملية إتخاذ القرارات.

المدخل التصميمي: لكل شارع تجاري (هوية) يعكسها النشاط التجاري، لذلك من المهم جداً في عملية تصميم وتطوير الشارع التجاري، التأكيد على هذه (الهوية) وتجسديها من خلال التصميم، كالهوية التقليدية مثلاً، أو التاريخية أو حتى الحديثة، هذا المدخل التصميمي يساهم في بلورة القرارات التصميمية البسيطة، ويؤكد على تفاصيلها، كواجهات المحلات، والأثاث كأعمدة الإنارة والمقاعد واللوحات الإرشادية..الخ. وعلى الرغم من أن (الهوية) قد تكون محكومة بالموقع، فأنه ومن خلال الدراسة الجيدة للموقع، يمكن على سبيل المثال دمج بعض الفوارق وفق مفهوم تصميمي رائع.

العناصر المعمارية والحضرية: كما أشرنا أن موضوع (الهوية) يعد مهماً، وهو ما يمكن الإستدلال والتأكيد عليه من خلال العناصر المعمارية والحضرية بالموقع، كالوجهات المعمارية مثلاً أو توظيف تنسيق المواقع بشكل يعزز مفهوم التصميم، أو حتى توظيف الفن الحضري المحلي ضمن عملية التصميم والتطوير للشارع التجاري. هذه العناصر المعمارية والحضرية، تمثل نقطة انطلاق للمدخل التصميمي، وهي العناصر التي تشكل خلفية الشارع التجاري وتؤكد على هويته.

 

العناصر المعنوية: ويقصد بها الإطارات الثقافية، الإجتماعية، السياسية، التاريخية وغيرها للشارع التجاري، فليس جميع الشوارع التجاري ذات مكانة (تاريخية)، فهناك ما يرتبط بحدث سياسي أو إجتماعي، وهناك ما يعتبر رمز ثقافي، هذه العناصر وإن كان تجسد (هوية) الشارع التجاري، إلا أنه من المهم جداً إبرازها ضمن عملية التصميم والتطوير. من الأشكال لهذا التأكيد هو تضمين اللوحات التعريفية مثلاً للممرات والأزقة والمنازل، أو نبذة عن الأحداث التي حصلت في نفس المكان. هذا النوع من الربط مابين الشارع التجاري والعنصر المعنوي، هو ما يساعد إلى أن يصبح الشارع التجاري ومع الوقت، مكون (حضاري) يعكس هوية المكان وضمن إطار تجاري.

 

رابعا: الخدمات المساندة:

الشارع التجاري يختلف عن بقية المنشئات الأخرى، كما أشرنا سابقاً، والتي عادة ما تكون ضمن سقف واحد مزود بجميع الخدمات كجزء من البرنامج الفراغي، ومع ذلك فأن الشارع التجاري يحتاج إلى عدد من الفراغات المساندة والخدمية التي تساعد على تشغيلها. من هذه الخدمات المساندة، دورات المياه العامة مثلاً، والتي يجب تخصيص عدد من الأماكن المختلفة لها، ووفق الإحتياجات المختلفة. أيضاً مناطق الألعاب أو رعاية الطفل، كجزء من الخدمات المساندة والترفيه للزوار. وقد يكون إضافة بعض الخدمات الحكومية والإدارية ضمن الشارع التجاري مفيد، حيث عادة ما تكون ساعات العمل لهذه الفروع في أوقات مسائية، ليتمكن الزوار من الإستفادة منها.

 

خامساً: الأمان :

يشكل عامل الأمان، عنصر مهم في أي عمل أو مشروع، بالنسبة للشارع التجاري، فالأمان يأتي وفق عدد من الإحتياجات المختلفة، كأن يكون من خلال توفير الجهات الرسمية التي تساهم في توفير عامل الأمان، كأقسام الشرطة أو وحدات الإسعاف أو المطافي. وهو ما يتطلب أيضاً أن يكون هناك لكل وحدة من هذه الوحدات خطط لمواجهة الأخطار الممكنة، والتي عادة ما يتم دراستها ضمن دراسة الموقع، كما أشرنا سابقاً. يرى البعض أن الأمان يندرج تحت الإطار التصميمي، مثل زوايا النظر، والتهوية وسلامة المشاة وفصل حركة العربات عنهم، وحماية الأطفال وكبار السن، وذوي الإحتياجات الخاصة من المخاطر التي قد تصيبهم نتيجة للإهمال في التصميم أو التطوير.

 

للمزيد

يرجى الإطلاع على العدد التاسع من مجلة (LAYOUT) للسنة الأولى - 2016

كلمات مفتاحية:

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload

شاركنا تعلقيك
قد يعجبك أيضاً
Please reload

مجلتنا الإلكترونية
مجانية . شهرية . إلكترونية
تابعنا على تويتر
  • Twitter - Black Circle
  • Facebook - Black Circle
  • Instagram - Black Circle
  • Google+ - Black Circle
  • LinkedIn - Black Circle
  • YouTube - Black Circle
تابعنا على قنوات التواصل الإجتماعي