تابعنا على قنوات التواصل الإجتماعي

بلاط المناخ : منتج جديد يسعى للتكيف مع التغير المناخي

 

كوبنهاغن بالدنمارك ستضم أول شارع في العالم لريادة مياه الأمطار وإدارة نظام الرصيف. تقوم الفكرة على تصميم (بلاط المناخ) أو ما يعرف بـ (Climate Tile)  للأرصفة المستقبلية والمساحات الحضرية، حيث يهدف إلى التعامل مع الآثار الناجمة عن التغيرات المناخية والذي يعد القضية الأولى حالياً في الأوساط الأوروبية. والاستفادة منها. مدينة كوبنهاغن لديها أكثر من (700) كيلومتر من الأرصفة، والتي ستستخدم لأكثر من مجرد المشي. حيث ستصبح هذه الأرصفة جزءا نشطا من برنامج التكيف مع تغير المناخ من خلال جمع ومعالجة الكمية المتزايدة من مياه الأمطار، وبالتالي تخفيف مشاكل الفيضانات في المدن.

(بلاط المناخ) هو نظام وحدات متكامل لمعالجة المياه تحت الأرض. حيث تحتفظ الأرصفة بوظيفتها الأساسية ولكن أيضاً توفر خاصية مسارات للمياه وجمعها. ويمكن لنظام إدارة المياه أن يتصل بسلسلة من العناصر الحضرية مثل معدات الغطاء النباتي والماء والملعب التي يمكن أن تحفز الأنشطة واللعب والبقاء في المدينة في الوقت الذي توفر فيه مساحات حضرية نابضة بالحياة وطبيعية. تم تصميم بلاط المناخ من قبل الاستوديو المعماري (تريدج ناتور)، بالتعاون مع الشركة الدنماركية (إيب و أكو) ، كحل مبتكر للتكيف مع المناخ حيث يستهدف المدن الكثيفة. يستخدم الحل التحديات المناخية بطريقة إيجابية كقوة دافعة في تطوير مدن أكثر قوة وفعالة ومستدامة. حيث صرح مدير المشروع (جيب إكلون) بأن الهدف هو " أن نظهر للعالم أن التدقيق في المناخ ليس مجرد تكنولوجيا مخفية، ولكن أيضاً فرصة للجميع للمشاركة في تحسين المساحات اليومية لدينا، حيث نفهم مسارات المدينة الخفية ونعيد تقديمها لتحقيق حياة نوعية رائعة" وبخصوص المنتج الجديد يقول "بلاط المناخ هو الحل الذي يمكن أن يخفف من مشاكل مياه الأمطار التي لا يمكن تلافيها أو حتى التخلص منها، ويساهم أيضاً في خلق المزيد من الطبيعة الحضرية في الشوارع لدينا ".

 

وسيوجد رصيف الاختبار الجديد في (هيمدالسغاد) في نوربرو بمدينة كوبنهاغن. وقد تم اختيار موقع رصيف الاختبار بالتعاون مع بلدية كوبنهاغن. حيث يهدف لاختبار بلاط المناخ - سواء من الناحية الفنية ومع التركيز على الأحداث المحتملة. وسوف يبدأ البناء في أواخر عام (2017) وسيستمر حتى عام (2018) وسيختبر الرصيف الجديد بلاط المناخ بما يتناسب مع الوظائف والتصميم والأداء.

وسوف يخلق بلاط المناخ فرصة لتصريف مياه الأمطار بنسبة (30٪) وبهذه الطريقة لن نحمل حمولة كبيرة على البنية التحتية القائمة في المدينة في حين أن الحاجة إلى تصفية مياه الأمطار سوف تنخفض. ويتوقع أن يتم إدخال بلاط المناخ إلى السوق في أواخر عام (2018).

 

للمزيد

يرجى الإطلاع على العدد التاسع للسنة الثانية

 

 

كلمات مفتاحية:

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload

شاركنا تعلقيك
قد يعجبك أيضاً
Please reload

مجلتنا الإلكترونية
مجانية . شهرية . إلكترونية
تابعنا على تويتر