تابعنا على قنوات التواصل الإجتماعي

المباني الذكية : ودور إدارة المرافق والمنشآت في التأكيد على أهمية المستخدمين

 

في وقتنا الحاضر، كثر الكلام حول الفوائد التي ممكن أن تقدمها لنا تقنيات البناء الذكية وما يمكن أن تجلبه لنا من فوائد في عالم إدارة المرافق والمنشآت. ففي مدى السنوات السابقة، تم تحديث آليات إدارة المرافق والمنشآت وإدخال مجموعة من التجهيزات والتكنولوجيات الجديدة التي تهدف إلى تسهيل عملية إدارة المرافق والمنشآت بشكل فعال وبكفاءة عالية. حيث أن تشير التقديرات والبحوث أن الإيرادات العالمية من سوق تكنولوجيا البناء الذكية سوف تصل إلى 8.5 مليار دولار أمريكي في عام 2020، وهو ارتفاع كبير من 4.7 مليار دولار أمريكي في عام 2016. لكن، على الرغم من التقدم الهائل الحاصل في عالم إدارة المرافق والمنشآت إلا أنه تم إهمال أهم عنصر من عناصر علم إدارة المرافق والمنشآت في ضل هذا التقديم السريع في تكنلوجيا إدارة المرافق والمنشآت الا وهو المستخدم. ففي كثير من الأحيان أصبحت كثر من المنشآت يتم فيها اتخاذ قرار في استحداث أمر ما أو استخدام تقنية ما بمعزل عن هذا العنصر المهم ولا يتم إدراج رؤيته وتقييمه في التقنيات المستخدمة والعمليات التي تتم في عملية إدارة المرفق والمنشآت ولا في طريقة حل المشكلة. أضف إلى ذلك، كثير من هذه التكنولوجيا أصبحت عبئ على المستخدم ولا تستخدم إلا في الأوقات المتباعدة أو أحياناً تكون منسية مما يزيد من إهدار المال والوقت من قبل فريق إدارة المرافق والمنشآت على أمور لا تكون ضمن أولويات المستخدم.

كل هذا نتيجة لإهمال رأي المستخدمين وعدم فهم طبيعة ثقافتهم من قبل فريق إدارة المرافق والمنشآت. ومع ذلك، بغض النظر عن الفوائد والتحديات التي يمكن أن تجلبها لنا تقنيات البناء الذكية في إدارة المرافق والمنشآت، تُعد إدارة المرافق والمنشآت في نهاية المطاف هي المهنة التي تشمل التخصصات المتعددة لضمان وظائف البيئة المبنية من خلال دمج الناس والمكان والعمليات والتكنولوجيا. لذلك، يجب أن تكون الابتكارات والتقنيات المستخدمة في إدارة المرفق أو المنشأة أكثر راحة وآمنة وجذابة وملائمة لطبيعة المستخدمين ولا تزيد من تعقيد طريقة استخدامهم للمنشأة. ففي كثيرٍ من الأحيان يعتقد مدير المرفق والمنشآت أنه يكون في الطريق الصحيح لحل مشكلة ما في المنشأة بسبب التقنيات الحديثة المستخدمة لعلاج مشكله ما، إلا أنه قد يتسبب في كثيرٍ من المتاعب للمستخدم الذي يستخدم هذه المنشأة أو لا يكون لها أثر لدى مستخدمين المنشأة وخاصة أن المستخدم يكون في احتكاك يومي بكل جزء من أجزاء المنشأة. لذلك، إشراك المستخدمين للمنشأة أصبح أحد أهم مسؤوليات مدير المرافق والمنشآت لكونه هو المستفيد الأول والأخير من جميع العمليات التي تمم لإدارة المرافق والمنشآت، ويمكن أن يحدث هذا بمشاركة المستخدمين بالرؤية الاستراتيجية لطريقة إدارة المنشأة، أيضاً يتم تقييم التقنيات والتكنلوجيا البناء في عمليات الصيانة وتشغيل المنشأة من خلال المستخدمين لهذه المنشأة. وبعد هذا يتم دراستها من قسم إدارة المرافق ويتم اتخاذ القرارات بناءً على تقييم المستخدمين. وبهذه الطريقة، يمكن لمدير المرافق والمنشآت أن يحصل على فوائد جمة في إشراك المستخدمين للمنشأة التي يديرها. فمثلاً، إشراك المستخدمين في اتخاذ القرارات وإعطائهم انطباع أنهم هم من يديرون المنشأة، يولد عندهم شعور الولاء للمنشأة التي يستخدموها وينمي حس الانتماء والأمان لأنه أصبح هو من يتخذ القرار في إدارة المنشأة. أيضاً، إشراك المستخدمين في اتخاذ القرارات تساعد من ارتفاع مدى رضائهم للمنشأة التي يستخدمونها، حيث أن كثير من مديري المرافق والمنشآت همهم الأول والأخير في تحسين رضى المستخدمين للمنشأة التي يستخدمونها لما يترتب عليه كثير من الفوائد وخاصة في إنتاجية المستخدم.  أضف إلى ذلك، من خلال إشراك المستخدمين في إدارة المنشأة فان ذلك يساعد مدير المرافق والمنشآت في التعرف بشكل جيد على متطلبات واحتياجات المستخدمين من خلال الاستبيانات والمقابلات الشخصية التي تجرى والشكاوي المقدمة منهم. فمن خلال الوقت فإن ذلك يساعد مدير المرافق والمنشآت في بناء صورة واضحة ومتراكمة في احتياجات المستخدمين مما يوفر عليه الوقت والمال مستقبلاً.  لهذا، يجب أن يسعى مدير المرافق والمنشآت على التأكيد على أهمية إشراك المستخدم في عمليات إدارة المنشأة التي يديرها بالتوازي مع التأكيد على أهمية استخدام التقنيات والتكنلوجيا البناء التي تساعد على تحسين إدارة المنشأة.

مع التأكيد أن المستخدمين في ضل هذا التقدم الكبير في تقنيات البناء يسعون ويبحثون بكل جهد عن البيئات التي تتبنى التكنولوجيا لما يعقدونه أن هذه البيئات سوف تقوم على تسهيل حياتهم اليومية بشكل سلس ومتعاون ومتفاعل بين المستخدمين والمنشأة، لذلك ينبغي أن تؤخذ بعين الاعتبار أراء المستخدمين وتقييماتهم عند أي عملية ممكن أن توثر على نشاطهم اليومي في مثل هذه البيئات الذكية لأنه هو الشخص الوحيد المعني بكل هذا التطور الكبير في تقنيات وتكنلوجيا إدارة المرافق والمنشآت.

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload

شاركنا تعلقيك
قد يعجبك أيضاً
Please reload

مجلتنا الإلكترونية
مجانية . شهرية . إلكترونية
تابعنا على تويتر