مشاريع الترفيه : التصنيف بحسب النشاط الترفيهي

 

يتوسع عالم الترفيه ويتطور بشكل مستمر. اليوم نشاهد العديد من المشاريع الترفيهية التي تميز المدن وتُعد نقطة الجذب الأولى لها. فهذا الجانب أصبح مسار استثماري مهم ويُعد من القطاعات التي تؤثر على الدخل العام للدول والمدن من خلال الزوار من مختلف أرجاء العالم. في هذا العدد سنحاول تسليط الضوء أكثر على هذا النوع من المشاريع.

 

كلمة (ترفيه) في الإطار العمراني، تمثل نشاط إنساني يُرادف للعمل أو السكن. ولذلك اعتاد المخططون والاجتماعيون إلى ضرورة هذا النشاط ضمن حياة الإنسان، كونه المتنفس الوحيد. ومع ذلك فهذا النشاط يُعد نشاطاً متنوعاً ويختلف بحسب الأفراد، الثقافات، المجتمعات، الحالة الاقتصادية وغيرها. وهو نشاط يمكن أن يكون فردي كقراءة كتاب أو مشاهدة التلفاز في المنزل ويمكن أن يكون عاماً وجماعياً كزيارة مشاريع الترفيه على أنواعها.

 

أنواع مشاريع الترفيه:

لا تقتصر مشاريع الترفيه على نوع أو مسار واحد. بل هناك العديد من الأنواع والتصنيفات التي يمكن لمشاريع الترفيه إدراجها ضمنها، ولهذا فإنه يمكن القول بأن هناك تصنيفات عامة لمشاريع الترفيه يمكن على أساسها معرفة التوجه العام أو الفكرة العامة للنشاط الترفيهي. هذه الأنواع على النحو التالي:

أولاً: مشاريع الترفيه - الثقافية:

كالمسارح ودور السينما والمكتبات والمتاحف والمعارض الفنية الخاصة وبما في ذلك المعارض الشعبية والمحلية. وهذا النشاط الترفيهي يستند على الثقافة كعنصر أساسي ونقطة جذب أساسية.

 

ثانياً: مشاريع الترفيه الفنية:

وعادةً ما تكون جزء من الترفيه الثقافي. إلا أنها متخصصة أكثر بمجالات ونشاطات الفنون، كالحفلات الغنائية والموسيقى أو المسرحيات أو المعارض الفنية. وعلى الرغم من ذلك فإن هذا النوع من مشاريع الترفيه، عادةً ما يكون منصباً كنشاط أكثر من كونه فراغ ولذلك فهو يشترك مع النشاطات الترفيهية الأخرى من حيث استخدام الفراغات.

 

ثالثاً: مشاريع الترفيه -التعليمية:

وتقتصر هذه المشاريع على الحدائق الحيوانية على اختلاف أنواعها. إضافة إلى المتاحف المخصصة للعلوم أو لمجال معين كالطيران أو البحار أو الفضاء أو غيرها من المجالات العلمية. وتكون هذه المشاريع ضمن مباني وفراغات خاصة يتم تصميمها من أجل الغرض نفسه، وتُعتبر من المشاريع المحلية وعادةً ما تقوم بذلك الإدارات المحلية للمدن أو الأمانات أو حتى الجهات المعنية.

 

رابعاً: مشاريع الترفيه العامة:

كمدن الملاهي أو المنتزهات والحدائق الكبرى. ويُعد هذا النوع من أكثر الأنواع شيوعاً كونه الأهم على المستوى الاستثماري. ولذلك تجد أن هناك العديد من الشركات المتخصصة والتي تقوم بهذا النوع من النشاطات حول العالم. وعادةً ما تكون هذه المشاريع على مساحات كبيرة في أطراف المدن كونها تتطلب مرونة في التصميم بما يتناسب مع الفكرة العامة للترفيه.

 

للمزيد

يرجى الإطلاع على العدد التاسع للسنة الثانية

كلمات مفتاحية:

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload

شاركنا تعلقيك
قد يعجبك أيضاً
Please reload

مجلتنا الإلكترونية
مجانية . شهرية . إلكترونية
تابعنا على تويتر
  • Twitter - Black Circle
  • Facebook - Black Circle
  • Instagram - Black Circle
  • Google+ - Black Circle
  • LinkedIn - Black Circle
  • YouTube - Black Circle
تابعنا على قنوات التواصل الإجتماعي