البوستر: كيف يمكن تصميمه بطريقة إحترافية

 

 

قبل أن أعرض عليكم خطوات تصميم اللوحة التعريفية  للمشروع أو (البوستر) وأبين مدى أهمية إخراج المشروع بطرق احترافية، دعوني أسوق إليكم هذه الحادثة التي حصلت لي، في أحد الفصول الدراسية من سنوات دراستي بالجامعة، مررت بظروف شخصية خارجة عن إرادتي، انعكست على أدائي في مادة التصميم المعماري، والتي تُعد المادة الأساسية لكليات التصميم كما هو معروف. وفي الأسابيع الأخيرة من الفصل الدراسي وقبل موعد التحكيم النهائي (Jury) بأيام معدودة، حضرت دورة لإعداد (بوستر) المشروع، فخطرت لي بعض الأفكار لتلافي بعض نواقص مشروعي! 

من خلال تصميم إخراج بأسلوب بصري يبرز ما قد تم تحقيقه من حل تصميمي لمشكلة التصميم، وأيضاً بهدف رفع مستوى المشروع وأدائي فيه كطالب. ولا أخفيكم سراً إذا قلت، بأن المشروع قد حصل على المركز الخامس على الدفعة بتحكيم أعضاء هيئة التدريس بالقسم. يتناسى الكثير،  حقيقة أن تصميم (البوستر) هو في الأصل جزء مهم من تصميم أي مشروع، وأننا كمصممين نتواصل مع الأخرين من خلال الإطار البصري، سواء من خلال المخططات والرسومات، أو من خلال لوحات العرض المرئية. فالبوستر هو نقطة التواصل الأولى لعرض الفكرة أو على الأقل إبراز أهم ما فيها، ولا أعني بذلك أنه يتخطى أهمية الفكرة التصميمية للمشروع! على الإطلاق. ولكن كل فكرة تحتاج إلى قالب مناسب يبرز جوهرها. ولذلك، تأتي أهمية (البوستر) للمعماري في وجهة نظري، سواءً خلال دراسته الأكاديمية أو أثناء الممارسة المهنية، حيث يساهم بلا شك بشكل مؤثر على المشاهد أو المحكم أو العميل. وقد يكون أيضاً مؤشراً لمهاراتك الفنية في ترتيب العناصر وعرض أفكارك كمعماري. في هذا الموضوع، سأحاول أن أستعرض بعض النقاط بعض النقاط التي تساعد في الحصول على (بوستر) احترافي ومميز.

 

حدد من هو المشاهد؟

كما قلنا، الهدف من البوستر هو أن تعرض فكرة مشروعك لأحدهم، إلا أنه يجب عليك مسبقاً أن تعرف لمن سيتم العرض، فمثلاً لو كنت ستعرض لأساتذة الجامعة، حاول أن تجعل النصيب الأكبر من البوستر للمساقط الأفقية والقطاعات، وذلك لمناقشة حلك التصميمي، فعادة ما يكون الاهتمام منصباً على نوعية الحل المقدم من قبلك. أما إن كان للعميل أو جهة مسئولة عن المشروع، فالنصيب الأكبر سيكون للمناظير الداخلية والخارجية، كونه يجد قبول لدى الغير مختصين، ويمكن من خلاله تقريب الفكرة أو وجهة النظرة، حيث قد يسبب التركيز على المساقط والقطاعات بعض الارتباك أو استيعابها أو تخيلها بالشكل الصحيح من قبلهم.

 

اعتن بالتخطيط والمقاس:

بشكل عام، هناك توجيه أفقي وآخر عمودي للبوستر، كل منهما يمتاز عن الآخر بمميزات وبسلبيات أيضاً، هذه المميزات والسلبيات لا تقف حائلا بينك وبين الإبداع في كلا الاتجاهين. الأهم في الأمر أن تختار التخطيط أو التوجيه المناسب لنوعية مشروعك، وحجم مخططاتك وصورك. يمكنك استخدام ورقة A4 ، لتقدير المساحات المطلوبة للتصميم إذا كنت ستقدم العمل يدوياً، أما إذا كنت ستعتمد على البرامج الحديثة (الرسم الرقمي) مثل برامج (Auto CAD) أو(الفوتوشوب)، فيمكنك استخدم شبكة تنظيمية، أو توظيف المديول الذي استخدمته في مشروعك أو حتى الخروج بفكرة جديدة. المهم في الأمر أن تخطط وتضبط التصميم على ورقة صغيرة قبل البدء بتنفيذه بالمقياس الكبير.

 

 

ابدأ بالأقوى:

اسأل نفسك ماذا تود أن يراه المشاهد أولاً؟ ما هي أقوى نقطة في المشروع؟ أين تكمن قوة مشروعك؟ اكتشفها واجعلها في عين المشاهد، تماماً كما يفعل المصور أثناء تصوير لقطة، فهوا يحاول أن يبرز موضوع ما، على الرغم من أن هناك مواضيع أخرى في نفس الصورة. قوة المشروع قد تكون في المسقط الأفقي أو القطاع أو المناظير أو الواجهات، أنت أكثر شخص تعايش مع هذا المشروع وأنت أعلم بنقاط قوته.

 

لا تهمل الخلفية:

يُخطئ الكثير في اختيار خلفية البوستر، البعض يذهب للألوان الداكنة جداً والبعض الآخر يختار ألوان زاهية جداً. مشكلة الخلفية أنها ستكون العلامة الأبرز لإظهار جميع الرسومات والمخططات، ولذلك اختيارك لألوان غير مناسبة، قد يعصف بجميع ما قمت به. برأيي الشخصي، أنت مخير بين اللون الأبيض والأسود، الخلفيات البيضاء هي الأفضل، لأنها تظهر الألوان الحقيقية لمشروعك، أما الأسود مميز لكن استخدمه بحذر لأن نتائج استخدامه تبدو عكسية أحياناً. وفي حال قررت أن تختار لون آخر، فحاول أن تطبعه قبل اعتماده، فبعض الألوان تختلف في الواقع عن ما نراه على شاشات حواسبنا.

 

كيف تتعامل مع الألوان:

أنت أمام خيارات متعددة في اختيار ألوان بوسترك، أحياناً يكون من المجدي اختيار لونين أساسيان كالأبيض والأسود مثلاً، وأحياناً أخرى يكون من المجدي توظيف لون واحد في حال تريد إظهار عنصر واحد لتوضيح قوته. وهناك من يوظف عدد ومزيج من الألوان، ولهذه الفئة، أنصح أن تستخدم ألوان مقاربة للألوان المستخدمة في مشروعك، كألوان الواجهات مثلاً. وفي جميع الحالات، يجب أن تسأل نفسك.

 

ابتعد عن النصوص الكثيرة:

قلل النصوص واستبدلها برسومات توضيحية، صورة تساوي ألف كلمة. ففي مثل هذا المواقف، وتذكر أن لغة المصمم هي أعماله، وأن البوستر ما هو إلا أداة للتواصل البصري لشرح الفكرة، ولا يعني ذلك أن تلقي النصوص تماماً، لكن حاول تقنينها في أضيق الحدود. وعندما تتعامل معها، دائماً اجعل نصوصك في طرف واحد تحت كل عناصر البوستر، إما أن تجعله تحت يسار أو فوق يسار، فوق يمين أو فوق تحت، حتى لا تشتت المشاهد بتغييره في كل عنصر. فالمهم هو أن تأسر عين المشاهد ليتابع تفاصيل فكرتك ويقرأها بشكل جيد.

أخيرا تذكر:

أثناء تصميمك لبوستر المشروع، أن تجعله مقروءاً للمشاهد بنسبة 85% دون أن ينبس ببنت شفة.

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload

شاركنا تعلقيك
قد يعجبك أيضاً
Please reload

مجلتنا الإلكترونية
مجانية . شهرية . إلكترونية
تابعنا على تويتر
  • Twitter - Black Circle
  • Facebook - Black Circle
  • Instagram - Black Circle
  • Google+ - Black Circle
  • LinkedIn - Black Circle
  • YouTube - Black Circle
تابعنا على قنوات التواصل الإجتماعي