تابعنا على قنوات التواصل الإجتماعي

الفكرة التصميمية وتطبيقاتها في مشاريع التصميم الداخلي

October 4, 2017

 

لا شك أن الفكرة التصميمية المبدعة هي التي خلف المشاريع المميزة والمبدعة أو تميز أعمال المصمم المبدع، وعلى الرغم من هذه الحقيقة، إلا أننا نجد الكثير يتجاهل أهمية الفكرة التصميمية، ودورها في تحقق الإبداع، بل وأحياناً حصرها في إطار بسيط وممارسة عادية كاختيار ووضع الأثاث أو اختيار الألوان كما هو الحال في التصميم الداخلي. إلا أنه لا يمكن الخروج بمشروع مميز ومبدع. في هذا العدد سنتحدث عن ماهية الفكرة التصميمية في التصميم الداخلي، وكيف يتمكن المصمم من تطوير الأفكار التصميمية.

 

الفكرة التصميمية هي عبارة عن الحل لمشكلة التصميم، بعض هذه الحلول تكون إبداعية ومميزة، وبعضها الآخر قد يفشل في تحقيق الهدف أو الحل على أرض الواقع. وبشكل عام أي فكرة تصميمية تحتاج لعدد من المراحل أو ما يُعرف بعملية التصميم، ابتداءً من التعرف على طبيعة المشكلة أو متطلبات واحتياجات المشروع، مروراً بجمع المعلومات وتحليلها ومن ثم وضع فكرة تصميمية وتطويرها إلى الحل النهائي. فالفكرة التصميمية ينبغي أن يخطَط لها بشكل مدروس وبأهداف معينة. ووجودها خلف المشروع، يعزز من قوة فعالية حلول التصميم المقدمة، فكلما كانت الفكرة ملمة وشاملة كلما برز التصميم وظهر بشكل إبداعي. بعض هذه الأفكار قد تكون نابعة من المشروع نفسه كنشاطه أو بعض أدواته أو ما يُعرف بـ(المحاكاة)، أما بالنسبة لمسقط الطابق الثاني، فهو القسم المخصص لخدمات المساج والراحة ويضم جزء استقبال مصغر. تم فصل غرف المساج التي عن بعضها البعض، من خلال منحنيات بهدف توفير خصوصية أكثر. أما القسم المفتوح فلقد خصص لمساج الأقدام ضمن الصالة المفتوحة، مع وجود جزء صغير من الفواصل وأيضاً توظيف جلسات حوض السمك. تم تخصيص غرفتين لكبار الشخصيات. في مسقط الطابق الثالث ويتكون من جزءين ، الأول منطقة الرياضة والصحة و (الايروبكس)، بالإضافة إلى غرف اليوغا. أما الجزء الآخر فقد خصص كركن لحمام السباحة والساونا.

 

تم اختيار الألوان طبقاً لسيكولوجية الألوان في التصميم، في قسم العناية والجمال تم اختيار اللون الوردي الذي يشبه رقة المرأة ونعومتها، وفي قسم المساج تم اختيار الألوان الترابية التي تعطي منظراً جمالياً وإحساس بالراحة مع الإضاءة الخافتة، أما في القسم المخصص للرياضة والصحة تم اختيار اللون الأخضر الفاتح كمحاكاة للون الطبيعة، مع إضافة لمسة للون الاحمر ليعطي الشعور بالطاقة والحركة.

أو تكون نابعة من شخصية المستخدمين وطبيعتهم، وأحياناً قد تكون من الموقع المحيط. فليس هناك حدود للأفكار الإبداعية. ولكي نوضح كيف تساهم الفكرة التصميمية في تصميم المشروع نفسه، سوف نستعرض مثال لتصميم نادي صحي ومركز تجميل خاص بالمرأة، هذا المثال يتناول فكرة التجريد، ويمكن استعراضه على النحو التالي:

الفكرة التصميمية للمشروع:

تم تصميم المشروع بناء على فكرة ابداعية تدمج بين الراحة والصحة والجمال حيث تم اختيار إحدى الحركات المستخدمة في جلسات اليوغا التي توحي بطقوس التأمل والراحة والصحة. هكذا تم اختيار الفكرة التصميمية. وبما أن المرأة توصف بالرقة والنعومة، تم دمج الفكرة المختارة مع طراز (الارت النوفو القديمة)،

والتي تعرف بحركة الجمال والانسيابية ويستخدم فيها الخطوط المنحنية والزخارف النباتية البعيدة عن الأشكال والخطوط الهندسية الحادة. ومع ذلك لم يتم استخدام الزخارف النباتية بهدف جعل التصميم أكثر حداثة ومعاصرة. وأخيرا ، تم تجريد الفكرة والخطوط وابتكار عدة أشكال من خلال الدمج والتكرار، وتم استخدامها أثناء التصميم في المساقط الأفقية.

يتكون المشروع من ثلاثة طوابق، حيث يقدم كل طابق خدمات مختلفة. بمسقط الطابق الأرضي، تم وضع مكاتب الإدارة والاستقبال وجلسات الانتظار، وفيه أيضاً الجزء الأساسي لخدمات التجميل والعناية بالبشرة والشعر. تم إضافة بالجزء الخلفي من الدور منطقة الطعام والتي تحتوي على جلسات داخليه وخارجية.

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload

شاركنا تعلقيك
قد يعجبك أيضاً
Please reload

مجلتنا الإلكترونية
مجانية . شهرية . إلكترونية
تابعنا على تويتر