تابعنا على قنوات التواصل الإجتماعي

كيف ننقل الريف إلى قلب المدينة؟

 

حينما قدم المهندس الإنجليزي Ebenezer Howard حركة "المدينة الحدائقية" Garden city movement في عام 1898م كأسلوب أمثل لتخطيط المجتمعات العمرانية التي تجمع بين المزايا النسبية والتنافسية للمدينة والريف، كانت تلك المجتمعات لا تملك سوى احتمالية السكن في "المدينة" بتكامل خدماتها وافتقادها للطبيعة والترابط الاجتماعي وأسلوب حياتها المعقد، أو في "الريف" بطبيعته الغنية ونسيجه الاجتماعي الأمثل وحياته البسيطة وافتقاده لكثير من الخدمات. مخطط 'Three Magnets' الذي صممه السيد Howard للإجابة على السؤال: أين نذهب؟ والتي كانت إجابته: نذهب إلى المدينة والريف أو "المدينة الريفية"، فتح المجال للعديد من النظريات والأفكار والبدائل التي حاولت أن تحاكي هذا النمط من التخطيط لتحسين أسلوب الحياة ونمط العيش. 

لقد بات من المستحيل أن نحاول تطبيق مثل هذه النظرية في المدن السعودية بهذا المفهوم المباشر، خاصة بعد أن فقدت أغلب هذه المدن المناطق المتاحة والتي كان يمكن التحكم من خلالها بهذا التوجه وبعد أن استهلكت جل الأراضي نتيجة التمدد العمراني الذي حدث بإضعاف ما خطط له، إلا أنه يمكن أن نُخطط لبدائل مماثلة تحتفظ بسمة المزج بين المدينة والريف من خلال مناطق لازالت متاحة داخل المدن السعودية الكبرى.

على سبيل المثال لو أعدنا قراءة المخطط الهيكلي لمدينة الرياض وقررنا تحديد أحياز عمرانية على أطراف المدينة تكون متاخمة لحدود العمران في كل الاتجاهات الأربعة وخصصناها كمناطق ذات اعتبارات تخطيطية وعمرانية خاصة تتسم بمحددات وضوابط مشابهة لخصائص الريف من حيث نمط التخطيط والنسيج المعماري والعمراني ومواد البناء التقليدية، ونسبة المناطق الخضراء، وطبوغرافية المكان، وتنسيق الموقع ، واستبدلنا الوحدات السكنية بنزل ريفية متنوعة تجسد العمارة الطينية ، ثم طورنا هذه الأحياز على هيئة " أحياء ريفية" راقية ومتكاملة الخدمات.

أعتقد أن هذه "الأحياء الريفية" داخل المدن ستغير من تركيبتها العمرانية وكذلك في وظائفها الحضرية، وسوف تعزز من وجود بيئة سكنية ذات معايير خاصة تضمن حياة ريفية هادئة في قلب مدينة صاخبة تمتلك كل مقومات الحضارة، هذا المزيج يحتاج إلى "عقول مبدعة" تستطيع التعامل مع هذا الاندماج، وتقدم حلول وبدائل وأدوات قابلة للتطبيق، فلم يعد من المقبول أن نستسلم لنمطية النمو العمراني، والمتمثل في نسخة متطابقة ونماذج موحدة ومكررة لأحياء سكنية خرسانية جافة يعيش سكانها في عزلة و" انطوائية حضارية" لا تعرف معنى للحياة.

أنا هنا لا أتحدث عن "ترييف المدن" بالمفهوم التنموي فهذا موضوع مختلف تماماً وليس مدار بحثنا، بل أطرح نموذجاً متوازناً يمكنه تحويل هذه الأحياز إلى وجهات سياحية وترفيهية "نوعية" لسكان المدينة تمكنهم من قضاء فترات زمنية مختلفة بداخلها – أو ربما سكن دائم – يوفر جميع الخدمات الأساسية ويقدم لهؤلاء السكان كبديل ريفي في قلب مدينتهم المكتظة، ويرتبط بشكل منظم مع أجزاء المدينة الأخرى تمنح فرصة الاستفادة من مقوماتها، في محاولة لتفكيك نمط حياتها المعقد كماهي سمة المراكز الحضرية الكبرى. تنفيذ مثل هذا المشروع يتطلب عملاً متكاملاً بين إدارة المدينة والقطاع الخاص من خلال تقديم هذه الأحياز المقترحة كحقائب استثماريه تنفذ من قبل تحالفات عالمية قادرة على صنع مثل هذا التحول في نمط المشروعات الكبرى والتي حتماً ستمثل نقلة نوعية في أسلوب صناعة الحياة داخل المدن السعودية.

كلمات مفتاحية:

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload

شاركنا تعلقيك
قد يعجبك أيضاً
Please reload

مجلتنا الإلكترونية
مجانية . شهرية . إلكترونية
تابعنا على تويتر