تابعنا على قنوات التواصل الإجتماعي

الحوائط المكتبية: بين المعرفة والمساحة

 

كثيراً ما يتم إستخدام خزانات الكتب في فراغات المنزل أو العمل، بضع الأرفف قد تكون مجدية، إلا أن هذا التنظيم قد لايكون مرضياً لبعض المفتونين بالكتب والقراءة، إما بسبب المساحة أو لأنهم يغربون أن تبقى الكتب أمام عينهم طوال الوقت، عوضاً أن تكون معزولة في مكتبة خاصة أو غرف المكاتب. لهذا السبب، يقترح بعض المصممين فكرة (الحوائط المكتبية) والتي عادة ما يمكن تنفيذها أثناء البناء أو بعده في بعض الحالات، بحسب الظروف والتصميم الأساسي للفراغ نفسه.

 

 

 

فكرة الحوائط المكتبية ببساطة تقوم على إستخدام الفراغات في الحوائط كأرفف للكتب، حيث تساعد هذه الطريقة على توفير بعض المساحة، فمثلاً قد تظهر بعض الأعمدة لأسباب إنشائية في منتصف جدار الغرفة أو في طرفه، الأمر الذي قد يعيق إستخدام بعض المفروشات في هذه المنطقة، فيتم تحويلها إلى مكتبة جدارية، أو يصبح الحائط بأكمله مكتبة. ويمتد ذلك ايضا إلى جميع العناصر المعمارية والإنشائية الأخرى، كالسلالم أو الزوايا أو غيرها من العناصر كالنوافذ والأبواب. فالفكرة هي إستغلال المساحة المثلى من الحائط ليتم وضع أكبر قدر ممكن من الكتب.

وتبقى هذه الطريقة مادام هناك إمكانية لتنفيذها، ولذلك يمكنك الإستعانة بمصمم داخلي ليساهم في إيجاد أفضل منطقة أو حائط يمكن تنفيذ فكرة الحوائط المكتبية عليه.

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload

شاركنا تعلقيك
قد يعجبك أيضاً
Please reload

مجلتنا الإلكترونية
مجانية . شهرية . إلكترونية
تابعنا على تويتر