أنواع الإنارة

 

في القرن التاسع عشر، تم اختراع أول مصباح متوهج عملي من قبل توماس إديسون وجوزيف سوان. ومنذ ذلك الوقت وهناك تحسينات كبيرة في الأنواع المختلفة من المصابيح وكفاءتها. المصباح هو أداة تنتج ضوء عن طريق تدفق التيار الكهربائي, بشكل عام يتم تشغيل الإضاءة الكهربائية بواسطة الطاقة الكهربائية. يوجد الكثير من الإضاءات والمصابيح المختلفة, وجميعها تم تصميمها بصورة خيالية داخل العقل. توجد الأنواع الرئيسية من المصابيح والإضاءات في أنظمة الإضاءة من المنازل والمكاتب والمصانع والأجهزة الكهربائية. الأنواع المختلفة من المصابيح تنتج تأثيرات إضاءة مختلفة. توضح هذه المقالة أنواع مختلفة من الأضواء وعملها واستخداماتها.

 

المصابيح المتوهجة (Incandescent Lamps):

المصابيح المتوهجة هي مصابيح قياسية, والكثير من الناس على معرفة تامة بها. متوفر منها مجموعة واسعة من الأحجام و الجهود الكهربائية (الفولتية). المصابيح المتوهجة تضئ وتنتج حرارة عندما تمر الكهرباء من خلال خيوط التنجستين الموجودة داخل المصباح. توضع خيوط المصباح إما في غاز النيتروجين أو في الفراغ. يتم استبدال هذه المصابيح تدريجياً من قبل مصابيح الدايود والفلوريسنت وغيرها من التكنولوجيا الحديثة, السبب في ذلك هو عندما يتم تشغيل المصباح, يحدث تدفق مفاجئ للتيار والطاقة والحرارة تخترق الأماكن الضعيفة أو الرفيعة, والتي بدورها تسخن الخيوط. وبمجرد ارتفاع حرارة الشعيرة ( الخيط), يؤدي إلى كسر وحرق المصباح. تستمر المصابيح المتوهجة إلى 700-1000 ساعة. تولد حرارة ثابتة, مما يجعلها أمراً جيداً

للتطبيقات المنزلية. كفاءتها المضيئة حوالي 15 شمعة لكل واط.

 

مصابيح الفلوريسنت المدمجة (Compact Fluorescent Lamps):

مصابيح الفلوريسنت المدمجة نوع حديث من المصباح الكهربائي الذي يعمل مثل مصباح فلوريسنت, ويحتوي علي الزئبق الذي من الصعب التخلص منه. تم تصميم مصابيح الفلوريسنت المدمجة لتحل محل المصابيح المتوهجة, لأنها تستخدم طاقة أقل وتنتج نفس كمية الضوء ولها عمر طويل. معظم مصابيح الفلوريسنت تتكون من ثلاث أو خمس حلقات أنبوبية. وفي بعض الأحيان تبدو مشابهة جدا للمصابيح المتوهجة. عادة يمكن أن تستمر لمدة 10،000ساعة. كفاءتها المضيئة حوالي 60 شمعة لكل واط.

 

مصابيح الهالوجين (Halogen Lamps):

يتكون مصابيح الهالوجين من خيوط التنجستين المغلقة وهي مختومة مع غلاف شفاف مدمج وملئ بالغاز الخامل وكمية

صغيرة من الهالوجين (البروم أو اليود). هذه المصابيح أصغر من المصابيح التقليدية. الهالوجين يزيد من عمر وسطوع المصباح. كفاءتها المضيئة حوالي 25 شمعة لكل واط.

 

مصابيح النيون (Neon Lamps):

مصابيح النيون هي مصباح تصريف الغاز الذي يحتوي على الغاز في الضغط المنخفض. يتم تجميعها عن طريق تركيب اثنين من الأقطاب داخل مغلف زجاجي صغير. تمتلئ المصابيح القياسية السطوع بالأرجون أو خليط غاز النيون, بينما تمتلئ المصابيح العالية السطوع بغاز النيون النقي. عندما يتم تطبيق الجهد الكهربائي, ثم يتأين الغاز يبدأ التوهج بالسماح للتيار الصغير بالسفر من قطب إلى القطب الآخر. و بمجرد أن يتأين الغاز يمكن الحفاظ على تشغيل المصباح الكهربائي بجهد كهربائي أقل, وقد يتراوح الجهد الكهربائي بين 10-20 فولت اعتمادا على المصباح والتيار التشغيلي. وعادةً ما يُستخدم في إضاءة لمبات البيان وما شابه.

 

مصابيح هاليد المعدنية (Metal Halide Lamps [MH]):

مصابيح هاليد المعدنية تتكون من أنبوب التفريغ أو أنبوب القوس داخل المصباح. يصنع الأنبوب إما من السيراميك أو الكوارتز ويحتوي على الزئبق, أملاح MH و شروع الغاز.مصابيح هاليد المعدنية تنتج قدرا كبيرا من الضوء لحجمها, وهذه المصابيح هي واحدة من المصابيح الأكثر كفاءة, والأكثر استخداما في القاعات, إشارات المرور, المسارح و أنظمة الإضاءة الخارجية للأغراض التجارية.

 

مصابيح الديود (الصمام الثنائي الباعث للضوء) (Light-Emitting Diode Lamps [LED]):

مصابيح الديود هي عنصر كهربائي يبعث الضوء من خلال حركة الإلكترونات في جهاز أشباه الموصلات. يفتقر إلى الشعيرة (الخيط), يستخدم طاقة أقل وله عمر طويل. تنتج مصابيح الديود ضوء أكثر من المصابيح المتوهجة وتساعد على

توفير الطاقة في أجهزة الحفاظ على الطاقة. عادة يتم تجميع المصابيح في المصباح الكهربائي ليتم استخدامها كأنظمة إضاءة ديود. يمكن أن يبعث الديود اللون المقصود دون استخدام مرشحات اللون. عموماً التكلفة الأولية للديود عالية ويستخدم في المشاريع الإلكترونية.

 

أنبوب الفلوريسنت (Fluorescent Tube Lamps):

أنبوب الفلوريسنت هو أنبوب تفريغ الغاز ويستخدم مجهر الفلوري (Fluorescent Microscope)  لإنتاج الضوء المرئي. الكفاءة المضيئة في أنبوب الفلوريسنت حوالي 45 إلى 100 شمعة لكل واط. لو قمنا بمقارنتها مع المصابيح المتوهجة, أنابيب الفلوريسنت تستخدم طاقة أقل لنفس كمية الضوء, وعادة ما تكون أكثر تعقيدا و تكلفة من المصابيح المتوهجة. ليس لديها القدرة الجيدة على تصوير الألوان, ويمكن استخدامها في العديد من الأماكن في المنزل.

 

مصابيح التفريغ عالية الكثافة (High Intensity discharge Lamps [HID]):

مصابيح هاليد المعدنية, بخار الزئبق, الضوء المختلط, الصوديوم ذات الضغط العالي جميعها مصابيح تفريغ عالية الكثافة. صممت هذه المصابيح خصيصا مع أنابيب الزجاج الداخلية التي تشمل أقطاب التنجستين مع قوس الكهرباء. يتم تعبئة هذا الأنبوب الزجاجي الداخلي كلا من المعادن و الغاز.مع الحصانة من مصابيح الضوء المختلط, يجب توفير المعدات المساعدة (مفاتيح وأثقال) لتشغيل المصباح بشكل سليم. تنتج هذه المصابيح كمية كبيرة من الضوء مقارنة مع مصابيح الفلوريسنت والمتوهجة. عادة المصابيح العالية الكثافة تستخدم التفريغ عند الحاجة إلى مستويات عالية من الضوء في المناطق الواسعة التي تشمل مناطق الأنشطة الخارجية كصالة الألعاب الرياضية، المناطق العامة الكبيرة، الممرات، الطرق ومواقف السيارات.

 

مصابيح الصوديوم ذات الضغط العالي (High Pressure Sodium Lamps [HPS]):

مصابيح الصوديوم ذات الضغط العالي هو أول مصباح صوديوم لديه أقصى قدر من الكفاءة من جميع أنظمة الإضاءة الأخرى. مصابيح الصوديوم ذات الضغط العالي تعمل مثل مصابيح الفلوريسنت, للمصباح فترة حرارة قصيرة للوصول إلى السطوع الكامل. وعادة ما تستخدم في أماكن مثل الطرق والممرات والمناطق الخارجية ومواقف السيارات حيث اللون فيها ليس بذلك الأهمية.

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload

شاركنا تعلقيك
قد يعجبك أيضاً
Please reload

مجلتنا الإلكترونية
مجانية . شهرية . إلكترونية
تابعنا على تويتر
تابعنا على قنوات التواصل الإجتماعي