تابعنا على قنوات التواصل الإجتماعي

الكفاءة المائية

 

تحدثنا في المقال السابق عن الموقع المستدام للمشروع Sustainable Site وتطرقنا فيه لعدة محأور كتصريف المياه، تأثير الجزر الحرارية، التلوث الضوضائي وغيرها. وفي هذا المقال سنتحدث بإذن الله عن الكفاءة المائية Water Efficiency  وهو من أهم المعايير في المباني المستدامة حيث أن إستهلاك المياه في المباني يؤثر بشكل مباشر على التكلفة التشغيلية للمبنى. بالإضافة إلى دوره المهم في تلبية احتياج المستخدمين. هناك منهجين في الإقتصاد المائي، الأول هو التوازن بحيث يستهلك من الماء نفس الكمية القادمة من الأمطار وغيرها. والثاني، إعادة النظر في الإستهلاك المائي وكفاءته ووضع استراتيجيات للتقليل من الإستهلاك وهو محور حديثنا. لكن قبل البدء في التحدث عن إستراتيجيات الكفاءة المائية لابد أن نعرف أنواع المياه المستهلكة في المبنى وهما نوعان رئيسيان. الأول، مياه الشرب Potable Water، وهي مياه صالحة للاستخدام البشري ولا بد من الحفاظ عليها. الثاني، مياه مستعملة وتنقسم إلى قسمين، المياه الرمادية Gray Water والمياه السوداء Black Water. المياه الرمادية وهي المياه القادمة من أحواض المغاسل أو الدش في الحمامات ولا تشمل مغاسل المطابخ. وهذه المياه يمكن إعادة استخدامها بسهولة. المياه السوداء Black Water، وهي المياه من المراحيض وخلافها حيث يصعب إعادة استخدامها.

 

عند الحديث عن المياه في المباني فيمكن تقسيمها إلى قسمين، مياه داخلية ومياه خارجية. المياه الداخلية وهي المياه المستخدمة داخل المبنى حيث ان 70% من الإستخدام اليومي للمياه يصرف داخلياً. وهناك عدة استراتيجيات للتقليل من إستهلاك المياه داخل المباني من اهمها، تركيب عدادات مراقبة لمعرفة معدل الإستهلاك ولتفادي أي تسريبات. بالإضافة إلى ذلك، يفضل تركيب معدات ذات كفاءة عالية للحمامات والمطابخ مثل الخلاطات والمراحيض وغيرها. على سبيل المثال، هناك بعض العلامات التجارية المتخصصة لتوفير المياه في المعدات مثل Water Sense وهي علامة تجارية توضع على المعدات وتوفر 20% عن المعدات التقليدية. أما عن المعدات مثل المراحيض فهناك بعض الإستراتيجيات للتوفير في إستهلاك مياهها مثل إستخدام المراحيض ذات المكبسين Double-Flush W.C والهدف منها التفريق بين الفضلات الخفيفة والثقيلة حيث يتم إستهلاك نصف كمية المياه المستخدمة للفضلات الثقيلة في حال كبس زر الفضلات الخفيفة. أيضاً، يمكن استخدام ما يُعرف بمراحيض السماد Composting Toilets حيث يتم عن طريقها معالجة الفضلات وتحويلها إلى سماد مباشرة من دون استخدام المياه (انظر الشكل). بالإضافة إلى ذلك، هناك بعض الأدوات التي يمكن إضافتها على المعدات للتقليل من استهلاكها للمياه مثل قطعة تقليل التدفق في الحنفيات Low-Flow aerators وهي قطعة تركب على الحنفيات للتقليل من كمية المياه مع المحافظة على تدفق جيد وذلك من خلال إضافة الهواء لرفع ضغط المياه المتدفقة. من الاستراتيجيات أيضاً للتقليل من إستهلاك المياه الداخلية في المباني، فلترة المياه الرمادية المستخدمة Gray Water لتكون صالح للشرب، وفلترة المياه السوداء المستخدمة Black Water وإعادة استخدامها في غير الشرب مثل المراحيض، الري، الآلات الصناعية، تنظيف النوافذ في الأبراج وغيرها. القسم الثاني المياه الخارجية، وهي جميع المياه المستخدمة خارج المبنى وتمثل 30% من إستهلاك المياه في المباني. وهناك عدة استراتيجيات للتقليل من إستهلاك المياه خارج المباني منها، استخدام نظام الري بالتنقيط للحدائق الخارجية. أيضاً يمكن إعادة تصميم الحدائق بنمط الحدائق الجافة Xeriscaping حيث يتم في هذا النمط استخدام نباتات من نفس بيئة الموقع والاعتماد على ريها عن طريق مياه الأمطار بحكم تكيف هذه النباتات مع البيئة. وفي الحديث عن مياه الأمطار فمن الاستراتيجيات للتقليل من إستهلاك المياه الخارجة استخدام نظام لتجميع مياه الأمطار للاستفادة منها. وأخيراً، لابد من تركيب عدادات مراقبة لمعرفة الإستهلاك ومواضع التسريبات للمياه. هذه كانت بعض الإستراتيجيات فيما يتعلق بالكفاءة المائية للمبنى Water Efficiency، في المقال القادم سنتحدث بإذن الله عن الطاقة والغلاف الجوي للمباني Energy and Atmosphere حيث سنتعرف في هذا القسم على كيفية رفع كفاءة الطاقة في المباني؟ وماهي الطاقات المتجددة؟ وكيف يمكن الحد من إستهلاك الطاقة؟.

كلمات مفتاحية:

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload

شاركنا تعلقيك
قد يعجبك أيضاً
Please reload

مجلتنا الإلكترونية
مجانية . شهرية . إلكترونية
تابعنا على تويتر