تابعنا على قنوات التواصل الإجتماعي

الأكواريوم: منظر لأعماق المحيطات

 

يزداد المعجبون بأحواض السمك مع الوقت، فمشاهدة أحواض السمك، هي أشبه بالنظر تحت المياه، ذلك العالم الغريب والمليء بالعجائب. ولذلك تتنافس العديد من المراكز التجارية والمباني العامة، لتوظيف أحواض السمك كنوع من عملية الجذب للزوار. بل أننا وحتى في منازلنا نستخدم أحواض السمك، كلمسات جمالية تجذب أعين الزوار في زيارتهم لها. في هذا العدد أخترنا أن نسلط الضوء على أهم متطلبات تصميم أحواض السمك بشكل عام

أنواع حوض السمك :

حوض السمك المنزلي: صمم بشكل عام للحفاظ على الأسماك الصغيرة الحجم والأسماك الغريبة أو النادرة، والغرض منه أضافة زينة للمكاتب, الفنادق, الأسواق وغيرها. حوض السمك العام: يتم بناء حوض السمك العام في أماكن المعارض العامة والمراكز التجارية الكبرى والمتاحف وحدائق الحيوانات المائية.  وتتميز هذه الأماكن بتوفير مساحة كبيرة للكثير من الأسماك الضخمة والنادرة. وهو ما يضيف قيمة جمالية وترفيهية لمثل هذه الأماكن، بهدف جذب الزوار. وهناك أحواض السمك للأغراض العلمية، كالتي يتم بنائها في المعامل والكليات أو حتى المدارس.

أساسيات التصميم:

يعتمد تصميم حوض السمك كغيره من الأشياء من حولنا، حول عمليات التصميم البسيطة، فعادةً وقبل عملية التصميم الأولي، يتم جمع المعلومات عن نوعية السمك المراد وضعه في الحوض، ومتطلبات البيئة التي يعيش فيها, ومن ثم نبدأ بوضع الأفكار والأهداف حسب المساحة والميزانية والغرض، حيث يجب أن تكون تكلفة البناء وأعمال الصيانة جزءاً من خطة التصميم الخاصة بك. وبشكل عام في أي تصميم لحوض سمك، ينبغي أن يكون لديك هدف جمالي ووظيفي. الهدف الجمالي يتمحور حول التأثير البصري المشاهد لحوض السمك في الفراغ أو المكان نفسه، بما في ذلك الأصوات الصادرة والألوان الناتجة عن إضافة العنصر المائي مثلاً. والهدف الوظيفي هو تحقيق المتطلبات الأساسية التي يجب مراعاتها في تصميم حوض السمك، والتي يمكن استعراضها على النحو التالي:

 

الحجم والوزن: يتم تحديد الحجم على حسب الموقع المراد وضع الحوض فيه، ولايمكن تجاهل الوزن لأنه يستلزم نوع من المنصات (الحوامل) لبناء الحوض, فوفقاً لقواعد (Esther) عام (1998) لإختيار حجم حوض السمك, ينبغي علينا النظر في متطلبات الأسماك للبيئة, فهناك بعض الأسماك التي تعيش في برك صغيرة، وبمساحات أكبر من أحواض السمك المستخدمة في المنازل، وهناك أنواع أخرى بكثير تعيش في حوض السمك المنزلي، والذي يأتي بمساحة (30سم) في الطول، العرض والإرتفاع. وبشكل عام تتراوح أحجام أحواض السمك القياسية بالمنزل ما بين (18 × 10 × 10) (45 × 25 × 25 سم) ، (60 × 30 × 30) سم. بينما تختلف تلك الأحواض التي يتم إستخدامها في الأماكن العامة، بحسب المساحة المتوفرة، الميزانية، نوعية السمك والغرض منها.

 

الشكل والمكان: في الأصل، كان هناك فقط حوض السمك المستطيل، ولكن في يومنا هذا هناك عدد غير محدود من الأشكال المتوفرة كالمربع، المثلث،  الأحواض على شكل عمود، أو شكل هرم وغيرها من الأشكال. وليست كل

الأسماك يمكن أن توضع في جميع أنواع الأحواض، فعادة ما يرتبط الشكل بالبيئة التي يحتاجها نوع السمك المراد وضعه، سواء من حيث الحركة أو المساحة. أما بالنسبة لموقع حوض السمك، فالمكان الذي يتم إختياره لوضع الحوض فيه، يعد مهم جداً، كأن يكون آمن ويضيف لمسة جمالية لذلك المكان, بالإضافة إلى أنه يجب أن يكون بعيداً عن أشعة الشمس المباشرة لتجنب انتشار الطحالب.

 

المواد: المادة التي تستخدم عادة في بناء أحواض السمك هي الزجاج، ويعد الزجاج استثمار أفضل من البلاستيك، كونه يدوم لفترة أطول, بينما البلاستيك يتلف بسهولة، خصوصاً أن إزالة الطحالب من جانبي الحوض بشفرة أو إسفنجة ناعمة دائما يترك خدوش قبيحة. أما بخصوص مواصفات الزجاج نفسه، فتوصي شركة أحواض السمك الشهيرة (E.W. Scripps DIY custom Company) في الولايات المتحدة بالزجاج مع (3.8) عامل الأمان, إلا أن هناك عدد من المتخصصين يعتقدون أن ذلك مبالغ فيه، ويعتبرونها تكاليف إضافية لا داعي لها،  وأن الزجاج (2.92) عامل أمان يمكن إستعماله لتحقيق نفس النتائج. ومع ذلك يتم تحديد نوعية الزجاج من قبل الشركة المصنعة  وتقنية إنتاج الزجاج، بحسب الحجم والتصميم.

 

الملحقات الضرورية:

السماد: السماد في حوض السمك هو حصى (حجارة صغيرة  حصى أملس أو خليط منهم مع رمال) ويوضع السماد أسفل الحوض في مكان نمو النباتات. حوض السمك الزينة يجب أن يستخدم له السماد المتاح بشكل عام مع تجار الأحواض. ويجب أن يغسل السماد جيدا قبل الاستخدام.

تنظيم الإضاءة: المصابيح الكهربائية حوالي (240 فولت) تعلق بشكل ثابت على غطاء حوض السمك المصباح الكهربائي إما يكون واضح (clear) او لؤلؤي (pearl). يمكن أيضا إستخدام أنبوب الفلورسنت بدلاً من المصابيح العادية.

قياس الحرارة: قياس حرارة ماء الحوض مهم جدا وخاصة للأسماك الاستوائية. أسماك الحوض تحتاج إلى درجة حرارة مثالية لتجنب الحاجة للأكسجين البيولوجي وبالتالي الإصابة بالأمراض. مقياس الحرارة عبارة عن مغناطيس في سطح الزجاج  داخل الحوض ويمكن قراءة مقياس الحرارة عبر الزجاج الشفاف أو (Perspex).

السخان (السخان مع مقياس الحرارة):  في حوض السمك الاستوائي يجب الحفاظ على درجة الحرارة بحيث تكون في حدود (65– 85)  فهرنهايت إعتمادا على أنواع السمك فيها. يساعد السخان في السيطرة على درجة حرارة الحوض من خلال رفع درجة الحرارة إلى الحد المطلوب وتنظيمها عبر الترموستات (جهاز تنظيم الحرارة). وذلك الجهاز يكون مغمور جزئيا أو كليا في حوض السمك.

مضخات الهواء: تتكون مضخة الهواء في حوض السمك من أنابيب هواء, وصلة, ضابط ومصدر طاقة. تستخدم مضخة الهواء في حوض السمك لسريان الهواء بداخله (التهوية). وسريان الهواء يكون من خلال خرطوم صغير الحجم  إلى حصى صغير يسهل المرور من خلاله (ناشر الهواء). يشكل بخار الفقاعات حركة على سطح حوض المياه مما يتيح تبادل أفضل لثاني أكسيد الكربون والأكسجين من خلال النظام بأكمله.

أغطية حوض السمك: تستخدم لمنع الأسماك من القفر خارج الحوض وعدم دخول الغبار والحد من فقدان الحرارة والتبخر وتشغيل المصابيح الكهربائية، ويأخذ الغطاء شكل لوح من الزجاج العادي, الخشب الرقائقي أو الغطاء المعدني.

فلتر (المصفاة): نستخدم المصفاة للحفاظ على مياه حوض السمك بجودة عالية, ويعمل هذا الجهاز على تصفية المياه ميكانيكيا، كيميائيا وبيولوجيا. ويوجد أنواع متعددة من المصفيات التي يمكن إستخدامها بحسب الحاجة والمتطلبات.

كلمات مفتاحية:

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload

شاركنا تعلقيك
قد يعجبك أيضاً
Please reload

مجلتنا الإلكترونية
مجانية . شهرية . إلكترونية
تابعنا على تويتر