تابعنا على قنوات التواصل الإجتماعي

مستشفى كارلوس: الكفاءة الوظيفية، الإضاءة والهدوء

 

لا شك أن مباني المستشفيات، من المباني التي يواجه في المعماري تحدياً كبيراً، هذا التحدي عادةً ما يعود إلى تعدد الخدمات والوظائف، وتعقيد العلاقات بين الأقسام. كل هذا لابد أن يخرج في إطار متناغم وضمن فكرة تصميمية ذات كفاءة عالية. النموذج الذي أخترناه كمشروع العدد، يحقق هذا الإطار بشكل متقن وبإحترافية عالية.  خصوصاً أن الجهة المصممة تعد من الجهات المتخصصة في المشاريع الطبية، ولها خبرة طويله في هذا المجال. مشروع مستشفى (ري خوان كارلوس) يعد أحد أهم أعمالهم في هذا المجال.

 

الفكرة التصميمية:

تقوم الفكرة التصميمية على تحقيق ثلاث عناصر اساسية تمثل فلسفة التصميم، هذه العناصر هي الكفاءة الوظيفية، الإضاءة والهدوء. والتي تحقق مبدأ علاجي جديد يدمج ما بين العمارة والصحة أو المعالجة. من هذا المنطلق أعتمد المصمم على وضع الفكرة التصميمية والتي تحقق هذه العناصر وفق عدة محاور. بشكل عام يمكن تحليل الفكرة إلى تكوين بسيط، عبارة عن مستطيل أفقي يغطي مساحة المستشفى بالكامل ولثلاثة أدوار الأولى. بالإضافة إلى برجين بيضاويين الشكل ترتفع من الأدوار الثلاثة الأولى إلى أعل. هذا التكوين لا يخدم أغراض جمالية بل يحقق اهداف تصميمها سنتناولها بشيء من التفصيل.

 

الموقع العام:

يقع المشروع في مدينة (مدريد) الإسبانية، على مساحة إجمالية قدرها (90) الف متر مربع، منها (62,782م2) فوق الأرض و (24,923م2) تحت الأرض كبدروم. الموقع العام يعد بسيط جداً ويركز على المبنى بحد ذاته، حيث خصصت الناحية الغربية للمواقف اللامة، بينما يتجه المبنى نحو الشمال في محاولة لتحقيق التوجيه المناخي للبرجين. بالنسبة للوصولية، أعتمد المصمم على تحديد المدخل الرئيسي بمظلة بارزة ذات لون أحمر محاذية للطريق العام، بينما تستمر الحركة حول المبنى لتحقيق وصول لجميع خدمات المستشفى بلا إستثناء. وبشكل متقن يساهم في تحقيق الإستغلال الأمثل للمساحة. الجهة الشرقية تم زراعتها كحديقة يمكن أن يستفاد منها كمساحة للنقاهة الخارجية. سبب إختيارها في الموقع الشرقي، يعود للاستفادة منها خلال ساعات النهار الأولى من الصباح وبعد الظهر، حينما تزول ناحية الغرب.

 

المسقط الأفقي:

يمكن تحليل المسقط الأفقي من خلال الثلاثة عناصر آنفة الذكر. فعلى مستوى الكفاءة الوظيفية، عمد المصمم إلى وضع جميع الخدمات الطبيعة العامة للمستشفى في المبنى الأفقي المستطيل ذو الثلاث طوابق. ساهم هذا المبدأ في توزيع فراغات كالعيادات الأولية، الطوارئ، المختبرات، المعامل والأقسام الإدارية على مستوى أفقي، يسهل معه عملية الحركة والوصولية من خلال الممرات الداخلية. أما بالنسبة للعيادات التخصصية وأجنحة التنويم والإقامة. فلقد تم تخصيص البرجين لذلك. والتي يمكن الوصول إليها من خلال البهو المشترك للبرجين ومن خلال عناصر الحركة الرأسية. بهذا الأسلوب أستطاع المصمم تحقيق العنصر الثاني (الهدوء) بحسب الحاجة لكل قسم أو فراغ. بالنسبة للعنصر الثالث (الإضاءة)، قام المصمم بتوظيف الفتحات الزجاجية العلوية (الدائرية) على كامل السقف للمبنى المستطيل، الأمر الذي ساهم في وصول الإضاءة الطبيعة حتى للمناطق الداخلية والعميقة للمستشفى، والتي وظفها لاحقاً بحسب الحاجة للإضاءة وشدتها في الفراغ. وهو ما تم تكراره بمقياس أصغر بالنسبة للبرجين، مع إضافة مظلة علوية لكل برج، تعمل كساتر يسمح بدخول الضوء دون أشعة الشمس المباشرة، لإنارة الفراغ من أعلى إلى أسفل.

 

الواجهات:

لا تشكل الواجهات رمزية معينة ماعدا التكوين العضوي الخلوي، فالتصميم يهدف إلى تحقيق أهداف واضحة، إلا أن هذا لم يمنع من قيام المصمم ببعض المعالجات المعمارية المناخية، لحماية الفراغ الداخلي وتعزيز الدور البيئي للمبنى. أبرز هذه المعالجات هو توظيف السواتر الأفقية على كامل المبنى الأرضي، هذه السواتر جاءت في إطار وظيفة كواسر أفقية لأشعة الشمس. هذه الكواسر وإلى جانب دورها البيئي، ساهمت في أيضاً في تحقيق إمتداد بصري واسع لمبنى المستشفى. بالنسبة للبرجين، أعتمد المصمم على تكوين الخلايا في إشارة إلى التكوين العضوي، التجويف ساهم في تخفيف حدة أشعة الشمس، في ظل إنحناء الكتلة البيضاوية. نشير أيضاً إلى توظيف اللون الرمادي والأبيض، كنوع من التعارض الذي أكد على موضوع الفصل في الخدمات لكل فراغ.

 

المواد المستخدمة:

خارجياً تعد المواد المستخدمة هي مواد صديقة للبيئة كألواح الفايبرجلاس المعاد تدويره، سواء للمبنى المستطيل بلونه الرمادي أو البرجين بلونهما الأبيض. أم على المستوى الداخلي، فتتعدد المواد وتختلف بإختلاف إستخدامات الفراغ الداخلي، مع التأكيد على التوجه البيئي للمبنى حتى في أدق التفاصيل. أيضاً يعد توظيف الجانب الأخضر في البهو الداخلي، أحد الدلالات على التوجه البيئي وتعزيزه ضمن الفراغ الداخلي.

 

للمزيد 

يرجى الإطلاع على العدد الخامس لمجلة (LAYOUT) للسنة الثانية - 2017

 

كلمات مفتاحية:

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload

شاركنا تعلقيك
قد يعجبك أيضاً
Please reload

مجلتنا الإلكترونية
مجانية . شهرية . إلكترونية
تابعنا على تويتر