تابعنا على قنوات التواصل الإجتماعي

العمل من المنزل: المحددات العامة

 

تعتبر المكاتب المنزلية من الفراغات التي تشكل جانب مهم لدى الكثيرين، خصوصاً مع تطور (العمل عن بُعد) وتأسيس الشركات الناشئة. ولذلك تطوَر تصميم هذه الفراغات بشكل كبير خلال السنوات الماضية، لتصبح شبه مستقلة أو معزولة ضمن الفراغ الأساسي للمنزل. في هذا العدد سنسلط الضوء على المكاتب المنزلية لمن يفضلون العمل هناك.

 

أولاً: ما الذي تحتاج:

يجب أن تحدد نوعية الاحتياج للمكتب المنزلي، فهل هو للمذاكرة؟ أم للعمل الشخصي؟ أم يرتبط بمكتب خارجي؟ هذا التحديد سيساعدك على ضبط معايير الفراغ المكتبي وتوفير متطلباته بالشكل الصحيح. من المهم أيضاً أن تضع قائمة بالأثاث الذي تحتاجه داخل مكتبك المنزلي، والسبب في ذلك أن البعض يخلط بين المكتبة المنزلية والمكتب المنزلي، ولذلك تفشل معظم فراغات العمل من المنزل بعد فترة.

 

ثانياً: العلاقة مع فراغات المنزل:

بناءً على تحديدك للاحتياج، يمكنك اختيار الموقع الأفضل للمكتب، أو على الأقل تحديد مسار الدخول والخروج إليه. فمثلاً موقعمكتب الدراسة، يمكن أن يكون في غرف عميقة داخل المنزل. بينما المكاتب التي تتطلب استقبال بعض العملاء، فيجب أن تكون قريبة من المدخل. على سبيل المثال، انتشر في الولايات المتحدة الأمريكية منذ سنوات القرن الماضي، فكرة العمل من (الجراج). كون مواقف السيارات هذه عادةً ما تكون مستقلة بشكل تام.

 

ثالثاً: الأثاث والإكسسوارات:

يعتمد اختيار أثاث المكتب المنزلي على ذوق المستخدم، إلا أن يجب أن يكون مناسباً للعمل بشكل آمن وسلس. فمثلاً قد تحتاج إلى مساحة تخزين لبعض الأوراق والمستندات المهمة، أو أن تتواصل مع العملاء عبر برامج الاتصال الإلكترونية، أو حتى أن تستضيف موظفيك لاجتماع أسبوعي. لذلك يمكن القول أنه لا توجد قاعدة لاختيار الأثاث والإكسسوارات. كل ما هنالك هو تحديد احتياجاتك وتوظيفها في المساحة المناسبة.

 

رابعاً: بيئة العمل:

تختلف بيئة العمل من مهني لآخر. فالكاتب قد يحتاج لبيئة مختلفة عن المصمم أو المسوق أو الإداري. وكما أن البيئة تختلف، فالسلوك أو طريقة العمل تختلف من شخص لآخر. لذلك من المهم جداً، توفير بيئة العمل المناسبة للمستخدم، وإلا فالإنتاجية لن تكون على قدر التوقعات. كذلك يجب حماية هذه البيئة من الملهيات أو الأصوات أو المناظر التي قد تشتت التركيز. فمثلاً لو كانت الإطلالة على حديقة المنزل الخاصة، فمعنى ذلك أنه في كل مرة تمارس فيها الأسرة نشاط خارجي، سيكون بمثابة إزعاج لك لكي تعمل أو مشتِّت للتركيز، إلا إذا كنت ممن يفضلون ذلك.

كلمات مفتاحية:

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload

شاركنا تعلقيك
قد يعجبك أيضاً
Please reload

مجلتنا الإلكترونية
مجانية . شهرية . إلكترونية
تابعنا على تويتر