صمم غرفة مولودك

 

مقالة هذا الشهر ستكون بمثابة مباركة لجميع الأمهات والآباء الجدد، فمن المعروف أن أهم محطة للمولود الجديد بعد حاضنة المشفى هي غرفة المولود الخاصة، لذلك يقع الأهالي الجدد في دوامة من الخيارات لتهيئة غرفة المولود الجديد. ويمكن القول، بأن تهيئة غرفة المواليد ليس بالأمر الصعب، إلا أن هنالك أسس تصميمة ذات أولوية لابد من أخذها في عين الاعتبار. من هذه الأسس، حسن توزيع واختيار قطع الأثاث، الإضاءة (الطبيعية والصناعية)، مسارات الحركة للمساحة الداخلية، الخامات المستخدمة، اختيار التدرجات اللونية والتي تنتج بيئة سليمة تصميمياً وصحياً، بإلاضافة إلى خلق مساحة تتصف بالمرونة، توظف جميع ما ذكرناه سابقاً في غرفة المولود، إلى أن يبلغ عمر (6-7) سنوات.

كخطوة أولى، يجب فصل المساحة الخاصة بالمواليد عن مساحات نوم البالغين أو المراهقين، وذلك للمتطلبات التصميمية الخاصة لكلاهما، والتي تختلف بشكل كبير شكلاً ومضموناً. ثانياً، وقبل البدء بالتأثيث يجب مراعاة النوعية المستخدمة في الأرضية، إذ أن الموكيت المعالج ذو الوبره المقطوعة والذي يتميز بالنعومة وسمك ما بين (1-3) سم هو الأفضل، بالإضافة إلى أنها تعتبر خامة جيدة لامتصاص الأصوات والصدمات في حال تعثر المولود أو طفل  لا سمح الله. وفي عصرنا الحالي، تتعدد المواد التي تتميز بأنها صديقة للبيئة مثل الدهانات، إذ  تتواجد في الأسواق المحلية منافسة عالية في توفير دهانات صديقة للبيئة، والتي تساعد في خلق بيئة صحية خالية من الانبعاثات الضارة. يأتي بعد ذلك، مرحلة توزيع الإضاءة، حيث تنقسم إلى إضاءة طبيعية وصناعية، وبشكل عام يفضل توفير غرفة نوم شبة مظلمة قدر الإمكان خاصة في فترة النوم أثناء النهار، بسبب قدرة المولود من الشهر الأول على تحديد الضوء والأشكال والأشياء المتحركة من على بعد (30-40) سم، والتي تتطور بشكل سريع مما يسبب بعض التوتر واضطرابات لنوم الطفل، ولذلك يمكن استخدام الستائر كحل يساعد على التحكم مثل (البلاك أوت) والتي تحجب ضوء الشمس مع تحديد مسافة مناسبة بين السرير والنافذة. أما فيما يخص توزيع الإضاءة الصناعية، أوصي باعتماد الإضاءة الجدارية، والابتعاد عن الإضاءة المباشرة أو الأرضية، وذلك حرصاً على سلامة الطفل وقت الحبو أو المشي، مع الحرص على عدم تسليط أي إضاءة مباشرة على القطعة الرئيسية (سرير المولود). ولا مانع من تأسيس الإضاءة التي تناسب نشاطات الأطفال ما بعد (6-7) سنوات ليتم الاستفادة منها بشكل كامل في المستقبل. في الشهر الثاني من عمر المولود، يبدأ مباشرة في التمييز بين الألوان، ومن أهم الألوان المناسبة لغرف المواليد، هي مجموعة الألوان المحايدة مع مجموعة ألوان الباستيل مثل (Banana/ Mint / Peach /Dreamy blue ) والتي من الممكن أن تساعد الطفل على الاسترخاء قدر الإمكان، في ظل حسن اختيار الأقمشة المريحة للمفارش والستائر، حيث هناك أنواع من الأقمشة المعالجة. وبشكل عام، ينصح بالكتان للمفارش واللينن للستائر. أما مهارة الإدراك، فهي تبدأ مع المولود من الشهر الرابع، حيث يبدأ الطفل باكتساب القدرة على الحركة، ويصبح أفضل في التحكم بذراعيه، لذلك من المهم وضع مسافة بين طرف الستارة والأرض بمقدار (30-40) سم والاستغناء عن أي إكسسوارات أو كماليات من مادة البلاستيك أو الأكريليك كالصناديق الأرضية، واستخدام بديل آمن مثل السلال المرنة، مع إخلاء المساحة المركزية وجعل مسارات حركة الغرفة خالية من أي قطع صغيرة أو كبيرة، خاصة الممر الذي يصل بين السرير والباب، والتركيز على أطراف الغرفة قدر الإمكان، مثل وضع كرسي الأم والخزائن، مع الحرص على تثبيت الخزانة على الجدران وبعرض مناسب (40-60) سم، حتى يمكن الاستفادة من قمة الخزانة في وضع تبديل غيارات الرضيع. من المهم أن نعرف بأن المساحة الخاصة للمولود، هي مسؤولية في حد ذاتها، لذلك يجب توفير بيئة سليمة وصحية.

كلمات مفتاحية:

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload

شاركنا تعلقيك
قد يعجبك أيضاً
Please reload

مجلتنا الإلكترونية
مجانية . شهرية . إلكترونية
تابعنا على تويتر
  • Twitter - Black Circle
  • Facebook - Black Circle
  • Instagram - Black Circle
  • Google+ - Black Circle
  • LinkedIn - Black Circle
  • YouTube - Black Circle
تابعنا على قنوات التواصل الإجتماعي