الإتجاه الرأسي للمدن

March 15, 2017

 يشكل النمو العمراني أحد أهم المعضلات التي تواجهها المدن الكبرى اليوم. فالنمو المستمر، نتيجة لزيادة وتمركز السكان في مناطق حضرية، جعل من حلول التوسع العمراني تتجه نحو الإتجاه الرأسي، في ظل عدد من المؤثرات مثل النمو الاقتصادي، زيادة ارتفاع أسعار الأراضي ومحدوديتها، تكلفة البُنَى التحتية وغيرها. إلا أن خيار الإتجاه الرأسي، لا يقف على (الاختيار) وحسب، بل هناك متطلبات يجب توفرها في المنطقة الحضرية أو المدينة التي ترغب أو تفضل الإتجاه رأسياً. ليست القضية في الإتجاه، بل في الغرض والفائدة المترتبة على ذاك الإتجاه.

 

يرى الكثير من المختصين، أن هناك عوامل أخرى (غير حقيقية) تدفع نحو الإتجاه الرأسي، مثل المواكبة العالمية في التطور العمراني أو تحديث هوية المدن لطرز عالمية أو معاصرة، خصوصاً في تلك الدول التي تتمتع بمساحات وقدرة مالية يمكن معها الانتشار أفقياً كالدول العربية مثلاً. ولعل ذلك هو سبب تناولنا لهذا الموضوع، فما تعيشه المدينة العربية اليوم، من تحول عمراني تجاه السماء، يسبب الكثير من الجدل بين المختصين، حول مستقبل وهوية المدينة العربية.

في ملف هذا العدد (النمو نحو السماء: الإعتبارات العامة نحو الإتجاه الرأسي للمدن)، سنسلط الضوء فيه على إيجابيات وسلبيات النمو الرأسي للمدن. وما هي المعايير لهذا النوع من النمو؟. ثمَّ نتناول ذلك ضمن إطار مدن الخليج ضمن التغطية. وكيف أثر ذلك، وسيُؤثر على واقع ومستقبل المدينة العربية. علّنا بذلك نُعيد فتح باب (الهوية المعاصرة) ضمن واقع العمران في مدننا.

كلمات مفتاحية:

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload

شاركنا تعلقيك
قد يعجبك أيضاً
Please reload

مجلتنا الإلكترونية
مجانية . شهرية . إلكترونية
تابعنا على تويتر
  • Twitter - Black Circle
  • Facebook - Black Circle
  • Instagram - Black Circle
  • Google+ - Black Circle
  • LinkedIn - Black Circle
  • YouTube - Black Circle
تابعنا على قنوات التواصل الإجتماعي