تابعنا على قنوات التواصل الإجتماعي

ملاعب الجولف: الرياضة الخضراء

February 23, 2017

 

تعتبر رياضة الجولف، من الرياضات التي تعتمد على الموقع الخارجي الأخضر، فهي عادة ما تتم في المناطق المفتوحة وذات الطبيعة الخلابة، إلا أنه وفي السنوات الأخيرة، بدأت هذه الرياضة في اخذ مكان ضمن المشاريع الإستثمارية، للمنتجعات والوحدات السكنية، كنوع من الإضافة للموقع، كونها تجمع مابين ممارسة الرياضة، بالإضافة إلى جماليتها للموقع العام ببساطها الأخضر. في هذا العدد سنستعرض أهم محددات تصميم هذا النوع من الملاعب.

 

أنواع ملاعب الجولف:

هناك مجموعة متنوعة من ملاعب الجولف، التي يمكن أن بنائها لتتناسب مع جميع معايير لعبة الجولف، يمكن القول بأن أي مساحة لأرض مفتوحة، يمكن إستخدامها كملعب جولف، إذا ما توفرت فيها بعض الخصائص، كالتضاريس الطبيعية والخلجان، فعلى مساحة من (2-3) هكتار، وإضافة مبنى خدمات متعدد، يضم الإستقبال، دورات المياه، غرف تبديل الملابس، محل لبيع الأدوات، ومكاتب الموظفين بالإضافة إلى مقهى صغير، قد تكون أستوفيت معظم متطلبات ملاعب الجولف. إلا أن الأمر يختلف، بحسب موقع ملعب الجولف، فهل هو مرفق ملحق لمشروع أكبر أم هو ملعب دولي، أم إستثمار مستقل. حيث تختلف هذه الأنواع بحسب المميزات التي يقدمها الملعب للاعبين والهواة، البعض قد يضيف خدمات أخرى تنافسية، لزيادة أعداد الزوار والهواء، كتوفر مسار العربات وغيرها.

 

العناصر الرئيسية لتصميم ملاعب الجولف:

هناك بعض الأمور الأساسية، التي يجب النظر فيها قبل البدء في إدراج ملاعب الجولف، سواء كانت هذه الملاعب ضمن مشروع إستثماري كبير، كالإستثمار في المشاريع السكنية أو المنتجعات، أو كانت إستثمارات مباشرة للرياضة نفسها ولمحبيها في المنطقة أو المدينة التي يراد إنشاء الملعب ضمنها. من هذه الأمور التي سيكون لها آثار كبيرة على نجاح المشروع: أولاً، الحاجة إلى إجراء دراسة جدوى مالية لتحديد تكلفة التنمية (بما في ذلك قيمةالأرض)، واحتياجات السوق، ومدى ملاءمة الموقع لهذا النوع من الرياضة. أيضاً دراسة أثر الاستدامة في الآثار البيئية والإقتصادية المترتبة على المشروع بإضافة ملاعب الجولف. لذلك، هناك بعض الخطوات الرئيسية لضمان نجاح ملاعب الجولف، يمكن سردها على النحو التالي:

 

اختر الموقع المناسب.

يفضل أن يكون الموقع قريب من مراكز كبيرة للسكان والبنية التحتية، شبكة الطرق الجيدة، وأيضاً قربه من المرافق والمصادر المحلية للمواد، سيجعل الملعب أيسر منالاً وأسهل وأرخص للبناء. من المهم أيضاً، أن يكون ذا تضاريس طبيعية جيدة، حيث سيكون من المكلف جداً عمل التضاريس لموقع مستوي، أو تنفيذ المشروع في منطقة صخرية مثلاً.

 

 

ملاءمة التصميم للموقع:

تختلف مقاسات ملاعب الجولف، بعضها قد يكون صغيراً وبعضها الأخر ينطبق عليه شروط ومعايير دولية، من المهم أثناء تصميم الموقع، الاستفادة من التضاريس الموجودة، والغطاء النباتي والبنية التحتية (مثل المباني) كلما أمكن ذلك، يشتمل الأمر ايضاً، على إختيار نوعية العشب المناسب، بحسب مناخ المنطقة ونوعية التربة و المياه، وكمية المياه المستهلكة للزراعة والصيانة والمحافظة عليه.

 

البنية التحتية:

سواء من حيث توفر إمدادات المياه الجيدة، حيث تحتاج المسطحات الخضراء لملاعب الجولف، مياه عذبة نظيفة وبكميات كبيرة، لذلك يعتمد بعض المطورين على تقنيات إعادة التدوير، حفاظاً على موارد المياه المستخدمة. من المهم ايضاً توفير صرف مياه جيد، فطبيعة التصميم المتعدد المناسيب، سيسبب تجمعات للمياه في أماكن محددة، إذا لم يتم تصريفها بشكل جيد، وهو ما سيحول منطقة ملعب الجولف، إلى مستنقع مياه غير صحي.

 

 

فريق العمل:

رياضة الجولف، من الرياضات التي تتطلب فريق عمل وخدمة بشكل دائم، وهو ما يجعلها تختلف عن بقية الرياضات الأخرى، التي تعتمد على مجهود اللاعب فقط، لذلك من الضروري أن يكون هناك عدد كافي من العمال المؤهلين تأهيلاً مناسباً ، فضلا عن الأعداد الكافية، لضمان التنمية المستدامة وإدارة ملعب الجولف. أي موقع لا تتوفر فيه هذه السمات المثالية، سيكون بمثابة تكاليف إضافية للبناء والإدارة، لذلك من المهم جداً أن تناقش اصحاب المشروع بشكل وافي حول جميع هذه المتطلبات قبل أن تبدأ في تصميم أرضية موقع لملعب جولف

كلمات مفتاحية:

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload

شاركنا تعلقيك
قد يعجبك أيضاً
Please reload

مجلتنا الإلكترونية
مجانية . شهرية . إلكترونية
تابعنا على تويتر