نظام إدارة السلامة والصحة المهنية في المنظمات

February 21, 2017

 

من الأولويات الهامة عند تأسيس أي شركة أو منظمة اعتماد نظام للسلامة والصحة المهنية، لتحقيق أهداف السلامة. هناك عناصر رئيسية يجب توفرها لنظام إدارة السلامة والصحة المهنية، كوضع السياسة وهي النهج والتوجه العام للمنظمة في مجال السلامة. التنظيم، وذلك بتحديد أدوار ومسؤوليات محددة خاصة بالسلامة والصحة المهنية من الإدارة العليا إلى الموظفين. أيضاً التخطيط والتنفيذ وقياس الأداء كإحصاء عدد الحوادث. بالإضافة إلى مراجعة الأداء بالمقارنة مع حوادث العام الماضي، والتدقيق من حيث اختبار كافة أجزاء السلامة للتأكد من أن مكونات نظام إدارة السلامة تعمل حسب المطلوب، من خلال مراجعة التقارير وتقييم المخاطر وعمل اللقاءات التعريفية وعمل التدريب وفرضيات الإخلاء وفحص أنظمة الإطفاء والإنذار.

ويتم نظام إدارة السلامة والصحة المهنية وفق مراحل أساسية، لكل مرحلة أهدافها ومهامها ومستوى تأثيرها على النظام. حيث تتم هذه المراحل وفق ترتيب تسلسلي لضمان تحقيق الكفاءة العالية من النظام على أرض الواقع. هذه المراحل على النحو التالي:

المرحلة الأولى: السياسة:

تحدد التوجه العام للمنظمة وإجراءاتها لحماية أرواح العاملين وتعكس مدى التزام الإدارة العليا تجاه حماية أرواح العاملين.

ومكونات سياسة السلامة والصحة المهنية  ثلاثة: (1) بيان النوايا: ويتضمن التزام وتعهدات المنظمة فيما يخص السلامة والصحة المهنية والتوافق مع القانون والأهداف التي تسعى لتحقيقها. ويجب أن يُكتب بيان النوايا بأسلوب سهل ومفهوم وبدون مصطلحات قدر الإمكان. (2) التنظيم: تحديد أدوار محددة ومسئوليات خاصة بالسلامة والصحة المهنية وذلك لتلافي تداخل وتضارب الاختصاصات. (3) ترتيبات السلامة والصحة المهنية: وهي إجراءات خاصة تُمكِّن المنظمة من تطبيق سياسة السلامة والصحة المهنية على أرض الواقع بدون تفاصيل.

المرحلة الثانية: التنظيم:

وذلك بتحديد أدوار ومسؤوليات محددة خاصة بالسلامة والصحة المهنية من الإدارة العليا إلى الموظفين والبحث عن الشخص المناسب للمهمة المحددة. وهناك صفات للشخص الكفؤ يجب على الإدارة العليا مراعاتها عند تحديد الأدوار والمسئوليات. فمثلاً يجب أن يحقق بعض الاشتراطات والمهارات، فيجب أن يكون لديه معرفة وتعليم يتناسب مع عمله، ولديه خبرة جيدة ومهارات وتدريب، إضافةً إلى رخصة أو تصريح لممارسة مهام عمله.

المرحلة الثالثة: التخطيط والتنفيذ:

يمكن القول بأن التخطيط السليم، هو التخطيط الذي يرسم السياسات العامة بوضوح تام ويسهل وينظم عملية تنفيذه. أما التنفيذ السليم، فهو المبنِي على تخطيط سليم عن طريق بعض الإجراءات المعتمدة في العمل كاعتماد تصاريح العمل (PTW PERMIT TO WORK) وأنظمة القفل الآمن (LOCK OUT TAG OUT) ونظام تحليل مخاطر الوظيفة (JOB SAFETY ANALYSIS) وغيرها.

المرحلة الرابعة: التقييم (قياس الأداء):

ويتم ذلك بطريقتين، أولهما رصد البيانات وهو أسلوب استباقي يعتمد على الحصول على المعلومات والبيانات قبل وقوع الحدث. وثانيهما رصد ردود الفعل، وهذا الأسلوب يكون بعد وقوع الحدث. فمثلاً عند الحاجة لتحقيق هدف معين كمنع الإصابات والحوادث، فيمكن دراسة مؤشر قياس الأداء الخاص بعدد الإصابات والحوادث، كذلك يمكن الرجوع للبيانات الخاصة بالتدريب كمؤشر قياس للأداء عند الحاجة لتحقيق الهدف (عمال مدربين).

المرحلة الخامسة: تنفيذ التحسينات (مراجعة الأداء):

أن الغرض من سياسة السلامة والصحة المهنية، هو تحديد مسار التوجه العام للمنظمة تجاه حماية أرواح العاملين، والتزام الإدارة العليا تجاه سلامة وصحة العاملين، ولذلك فإن مراجعة نظام السلامة والصحة المهنية، يستوجب تحديث سياسة المنظمة فيما يخص السلامة والصحة المهنية في عدة ظروف وأحداث ومتغيرات، كالتحديث السنوي عند حدوث تغيرات في كيان المنظمة، مثل الاندماج مع منظمة أخرى أو الانفصال، أو عند حدوث تغيرات في قوانين السلامة والصحة المهنية، وفي حالة تغير المعدات، التقنيات، الأنشطة أو العمالة.

المرحلة السادسة: التدقيق:

يجب اتخاذ الترتيبات اللازمة لإجراء فحص مستقل منهجي ونقدي لنظام إدارة السلامة والصحة المهنية للتأكد من أن جميع الأجزاء تعمل بشكل جيد.

كلمات مفتاحية:

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload

شاركنا تعلقيك
قد يعجبك أيضاً
Please reload

مجلتنا الإلكترونية
مجانية . شهرية . إلكترونية
تابعنا على تويتر
  • Twitter - Black Circle
  • Facebook - Black Circle
  • Instagram - Black Circle
  • Google+ - Black Circle
  • LinkedIn - Black Circle
  • YouTube - Black Circle
تابعنا على قنوات التواصل الإجتماعي