تابعنا على قنوات التواصل الإجتماعي

إشراك مدير المرافق والمنشئات في اتخاذ القرارات

February 20, 2017

 

في أي منشأة عمرانية، هناك مجموعة من الأهداف التي يسعى صاحب المشروع أو (المالك) إلى تحقيقها، وعلى الرغم من اختلاف هذه الأهداف من منشأة إلى أخرى، إلا أن المهمة المشتركة بين هذه المنشئات بأهدافها، تكمن في كيفية تحقيق هذه الأهداف على أرض الواقع أثناء تشغيل المنشأة؟ فمن المعروف، أن نجاح أي منشأة يقاس بمدى ضمان تحقيق المنشأة للرؤية والأهداف التي تم الإعداد لها مسبقاً، والتي أُنشئت من أجلها. ولكي يقوم صاحب المشروع بذلك، يتوجب عليه إيجاد طريقة تقوم على دراسة وقياس إنتاجية (مدير المرافق والمنشئات) وتقييم أداءه ومدى التزامه بتحقيق الخطة السنوية وأهدافها، بالإضافة إلى قدرته على بناء فريق قوي ومتمكن، بشكل يساهم في تحقيق أهداف المنشأة المرسومة، مع الأخذ بعين الاعتبار مسألة الوقت، التكلفة والزمن. ولهذا السبب، يقوم معظم أصحاب المشاريع باستعراض أداء العاملين بالمنشأة مع (مدير المرافق والمنشئات) سنوياً، بهدف تقييم أداء أعضاء فريق (مدير المرافق والمنشئات) خلال السنة الماضية، ولتحقيق أكبر قدر من الكفاءة في إنجاز المهام والعمل مستقبلاً حسب الرؤية المحددة. ومن هنا تأتي أهمية مشاركة (مدير المرافق والمنشئات) في مثل هـذه اللقاءات السنوية، والتي يتم من خلالها اتخاذ القرارات اللازمة بحسب الرؤية والأهداف السنوية، التي من شأنها أن تؤثر على المرافق بالإيجابية.

إلا أن دور (مدير المرافق والمنشئات) لا يقتصر على مراجعة مدى إمكانية الفريق الخاص به أو أداءه وحسب، بل دوره يتجاوز ذلك، كونه من أكثر الأشخاص معرفةً بكيفية تشغيل وإدارة المنشأة، وعلى دراية بالإيجابيات والسلبيات على أرض الواقع. ولذلك فإن وجود (مدير المرافق والمنشئات) ضمن الاجتماعات السنوية لمتابعة وتطوير المنشأة، يُعد أمر ضروري ومهم جداً، لإعطاء صورة أكبر عن أداء المنشأة بشكل شامل ودقيق.

ففي هذه الاجتماعات السنوية، عادةً ما يقوم مُلاك المنشئات بمناقشة عدة قضايا تتعلق بأهداف المنشأة الأساسية والرؤية الخاصة بها. إلا أنه في الغالب، يتم التركيز دائماً، من أصحاب المشاريع، على قضية (زيادة إنتاجية) المنشأة كمحصلة عامة، في مقابل تجاهل محاور أخرى مهمة، كالتأكيد على تمكن فرق العمل وتطوير مهارتهم، من خلال الاستثمار في التدريب وتوظيف التكنولوجيا الحديثة وغيرها من المحاور، التي تساعد على رفع كفاءة المنشأة بشكل أفضل. أو حتى محاور أخرى تنظيمية كتطبيقات مفهوم وأسلوب العمل الجماعي، كونه ذا صلة مهمة وأساسية لتطور أي منشأة. ولذلك، يُعد من أفضل الطرق لجعل هذه الاجتماعات السنوية فعالة وذات قرارات يمكن تطبيقها بشكل يساعد على تحسين الأداء ويرفع من كفاءة المنشأة وفريق العمل، هو إشراك (مدير المرافق والمنشئات) في الاجتماعات السنوية، وإتاحة الفرصة له للمشاركة في صناعة القرارات المناسبة، والتي ستساهم من خلال إضافته على ضمان  تطبيق الاستراتيجيات بشكل يعود بالنفع على المنشاة.

لا شك، أن إشراك (مدير المرافق والمنشئات) في اتخاذ القرارات المصيرية للمنشاة سيساهم في إنجاز عمليات تطوير وتحسن أداء المنشأة بشكل أسرع، أكثر أماناً وبتكلفة أقل، بالإضافة إلى أنه يعطي فرصة أكبر لخدمة عملاء المنشأة بشكل فعال ومنظم، خصوصاً في ظل المتغيرات الكبيرة والتعقيدات في أنظمة البناء وإدارة المرافق والمنشئات.

كلمات مفتاحية:

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload

شاركنا تعلقيك
قد يعجبك أيضاً
Please reload

مجلتنا الإلكترونية
مجانية . شهرية . إلكترونية
تابعنا على تويتر