تابعنا على قنوات التواصل الإجتماعي

قلب المدينة..حكاية لم تروَ بعد

February 17, 2017

 

قررتُ ذات يوم أن أتعايش مع وسط البلدة القديمة، كان النهار في آخره، والغروب يستعد للرحيل، ليمنح للمساء مكاناً على أكتاف الغسق. في الطريق مع سيارة الأجرة كان المشهد أقرب إلى سيمفونية رائعة، تعزف الجمال أينما شاح بصرك. كلما اقتربنا من المكان، كلما ضاقت الشوارع وازدحمت وزاد عدد الناس وتنوعهم وقلّت الفراغات العمرانية. كانت لغة الصمت حاضرة بيني وبين سائق الأجرة الذي ربما لم يعد يكترث بمن يرافقه لأعداد البشر الكبيرة التي يقلها طوال الوقت لسنوات خلت، رغم ذلك كنت أشعر بأننا نتحدث لغة واحدة وهي لغة إدراك المكان. كنت أشاهد ذلك في ملامح عينيه التي تحدق بعيداً، متجاهلاً كل التفاصيل المحيطة بنا، والتي حتماً بات يحفظها عن ظهر قلب.

وصلنا إلى وسط المدينة. وكان يتوجب على أن أواصل المسير إلى المقهى الصغير مشياً على الأقدام، حيث تحظر قوانين المدينة دخول المركبات للحرم العمراني المحيط بما ينسجم مع وظيفته المسائية كمكان يمارس فيه الناس حياتهم نهاية اليوم. كانت المقاهي منتشرة على قارعة الطريق وبين أرجائه، ورائحة القهوة تسيطر على أبجديات ذلك المساء بكل ما يحمله من سرمدية طاغية. الجميع يتوافدون على المكان، قادمون من كل الشوارع والأزقة، تشعر بأنه ينتظرهم وهم يحاولون اللحاق على ما تبقى لهم منه ليحتضن كل مشاعرهم وهمومهم، بعد ساعات قضوها في أماكن عملهم ليهدأ الركض اللاهث الذي بداخل أرواحهم.

توقفت أمام ذلك المقهى الصغير القابع في زاوية مظلمة، بالكاد تقرأ لوحته الخشبية الصغيرة على انعكاس ذلك الفانوس المتشبث بكل جدران التاريخ التي تحمله. لم يكن المقهى سوى غرفة صغيرة لتحضير القهوة، حيث تنتشر طاولات الجلوس على الرصيف المتاخم له. أخذت مكاني على طاولة في الطرف المطل على ساحة قديمة كانت اسطبلاً للخيول. بدا المكان في الوهلة الأولى وكأنه ملاذ يحتوي كل الباحثين عن الحياة وعاشقي الفن والأدب وحكايات الجمال. بدأت أتعرف عليه وأعيش تفاصيله عن قرب، خُيل لي بأني في جزيرة بعيدة لا يسكنها سوى ذائقي الليل، طقس  ربيعي يوحي بأني في أروقة فصل خامس لم يعشه أحدٌ سواي بالجوار، أشخاص محليون وآخرون غرباء. في طاولة يجلس فتى وفتاة يرسمان مستقبل حياتهما الجديدة، وخلفهما طاولة أخرى لرجل مسن وزوجته العجوز يخططان لنهاية سعيدة، وفي طاولة بعيدة يجلس رجل وحيد ينظر للكرسي الذي أمامه لربما ينظر من هو قادم أو يستذكر راحلاً ترك فراغاً. وطاولات أخرى تعج بعرابي الأدب والفنون. رغم اختلاف مقاصدهم وتنوعها إلا أنهم اتفقوا على المجيء هنا للإمساك بلحظات هاربة من حياتهم ربما فقدوها يوماً في هذا المكان وجاءوا لاستعادتها. قطرات المطر بدأت تداعب ضوء الشمعة الصغيرة على طاولتي وكأنها تلفت انتباهي للنادل الذي يقف بجانبي، ينتظر أن أمنحه موافقتي على إحضار فنجان القهوة السوداء وفق تقاليد وأعراف ذلك المقهى العريق.

لحظات الانتظار الطويلة جعلتني أكثر إحساساً بالمكان، تولد لدي قناعة بأن وسط المدينة التاريخي ليس كتلاً مبنية ولا فراغات مفتوحة بل هو عبارة عن ملتقى لمتذوقي الحياة. مثل هذه الأماكن يجب أن نحافظ على خصائصها لتبقى هادئة وجاذبة، فقد باتت مثل أعشاش الطيور التي تهاجر وتعود إليها عندما تشعر بالحنين، لنتركها متاحة لعشاق اللحظات الجميلة والمفعمة بالحب والتفاؤل والذكريات التي لا تغيب. يقال أن (من آداب الاستماع إلى أُنثى، أن تُنصت إلى عينيها أولاً). كذلك هي المدن، لها وجه آخر أكثر إشراقاً، يكمن في أواسطها التاريخية، فقط علينا أن ننصت لها لكي نعي ما يجب علينا أن نقوم به تجاهها، فهي حكاية لم تروَ بعد.

كلمات مفتاحية:

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload

شاركنا تعلقيك
قد يعجبك أيضاً
Please reload

مجلتنا الإلكترونية
مجانية . شهرية . إلكترونية
تابعنا على تويتر