تابعنا على قنوات التواصل الإجتماعي

مدننا المزدحمة

February 15, 2017

 تفقد المدن علاقتها مع سكانها، عندما لا تكون على قدر كبير ومساوي لتطلعاتهم. حينها تصبح المدن مكان كئيب نود الخروج منه إلى فضاءات أوسع وأقل إزعاجاً وضرراً. إلا أن السبب وراء الوصول لمثل هذه المرحلة، عادة ما يكون نتيجة لأسباب تتعلق بالمدينة نفسها، وكيفية تشغيليها على أرض الواقع. من هذه الأسباب (الازدحام المروري). خصوصاً في مدن مثل مدننا، والتي تعتمد بشكل كبير على وسائل النقل الخاصة. وهو ما يجعل الرحلات اليومية لمناطق مختلفة من المدينة من التجارب الغير مُحببة لغالبية المجتمع.

يبدو أن السؤال عن الازدحام في المدن، سؤال (أزليّ) بالنسبة لنا. فخلال السنوات الماضية لنا في إطار التمدن والحضارة، لم نكتسب ثقافة النقل كما هو في البلاد الأخرى، وهو ما جعلنا اليوم أمام مشكلة حقيقية، تُكلف الكثير لحلها. فحلول مشكلات الازدحام المروري وتوفير وسائل النقل العامة، ليست بالحلول السهلة أو الغير مُكلفة، بالعكس.. بل إنها من أكثر عوامل التنمية استهلاكاً لموارد الدول. وهي أيضاً مشكلة ذات واقع مستمر، بمعنى أن عدم حلها لا يعني أنها ستتوقف عند حد معين، بل تستمر في التفاقم إلى أن تؤدي إلى أضرار جسيمة للمدينة والمجتمع على حدٍ سواء.

في هذا العدد حاولنا تسليط الضوء على قضية (الازدحام المروري) ضمن ملف العدد، ثم طرحنا (مفهوم نظام النقل الذكي) كأحد الحلول الحديثة المستخدَمة. في محاولة للمساهمة في استعراض الحلول الممكنة والمعوقات من زاوية عمرانية وهندسية.

كلمات مفتاحية:

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload

شاركنا تعلقيك
قد يعجبك أيضاً
Please reload

مجلتنا الإلكترونية
مجانية . شهرية . إلكترونية
تابعنا على تويتر