تابعنا على قنوات التواصل الإجتماعي

تصميم المعارض: بين رحابة الفراغ ومرونة الهيكل الإنشائي

 

تعتبر المعارض من الفراغات المتعددة الوظائف، فهي نوع المباني المخصص لإحتواء أنشطة وفعاليات مختلف، ولذلك تحرص العديد من المدن، على إنشاء مركز معارض داخل نطاقها العمراني. إلا أن المعارض لا تقتصر على تلك الأنشطة الجماعية الكبرى، بل هناك معارض مخصصة للأنشطة الخاصة أو الصغيرة الحجم، فما هي الفروق بين هذه المعارض وماهي متطباتها التصميمة، هذا ما سنحاول أن نستعرضه في قضية التصميم لهذا العدد

 

تنقسم المعارض كما أشرنا إلى قسيمن رئيسين، معارض خاصة ومعارض عامة، وعلى الرغم من تشابه الوظيفة والغرض من الإنشاء بين النوعين، إلا أن هناك بعض الإختلافات التي يتوجب على المصمم أن يعرفها قبل ضمن ثقافته التصميمية، هذه الإختلافات على النحو التالي:

المعارض الخاصة: وهي المعارض المخصصة للأعمال الفردية أو الشخصيات، وعادة ماتكون هذه المعارض بمساحات صغيرة أو متوسطة، بمساحات تتراوح مابين (1200-3000م2) وبتصاميم مختلفة. أحياناً يتم تخصيص هذا النوع من المعارض لإتجاه واحد، كالأعمال الفنية، الأزياء أو كمعرض خاص لمنتجات وأعمال الشركات، الجهات، الجامعات أو حتى الأندية الرياضية. وقد تكون هذه المعارض مستقلة ضمن الحيز الفراغي العام أو ملحقة بالمبنى الرئيسي.

المعارض العامة، وهي المعارض التي تستقبل وتخدم أكثر من عارض في نفس الوقت، وعادة ما تكون مجهزة لإستقبال أنواع مختلفة من الأنشطة والفعاليات المختلفة سواء الداخلية أو الخارجية، وهي مزودة بعدد من الخدمات المناسبة كمتطلبات تشغيلية، وعادة ما تتجاوز مساحتها (10) آلاف متر مربع.

 

البرنامج الفراغي:

يتكون البرنامج الفراغي للمعارض من عدد من الفراغات الأساسية، هذه الفراغات تختلف مساحتها بحسب نوع المعرض، حجمه والغرض منه، إلا أن هذه الفراغات لا بد من توفرها أثناء إعداد البرنامج الفراغي للمعرض، أو توفير فراغات أخرى كبدائل لها على الأقل. ويمكن تحديد هذه الفراغات الرئيسية على النحو التالي:

المدخل وصالة الإستقبال: يعد المدخل وصالة الأستقبال من أهم الفراغات لتنظيم الحركة، حيث منه يجب أن تبدأ إنطلاقة الزوار للمعرض، ويجب أن تنتهي إليه بنفس الوقت. كما ان صالة الإستقبال تشكل نقطة إلتقاء بين العديد من الفراغات المختلفة للمعرض، كالقاعة الرئيسية، والثانوية، والخارجية، والمبنى الإداري والمسرح وغيرها من الفراغات التي تكون المعرض. ولذلك يعد تصميم هذا الفراغ من النقاط التي يجب أن يتنبه لها المصمم اثناء تصميم المعرض.

 

قاعة العرض الرئيسية: وهي الفراغ الأساسي للمعارض، وفيه يتم النشاط الأساسي، وعادة ما تحدد مساحة هذه القاعة، بناء على الطاقة الإستيعابية لها، بحسب المساحات المخصصة لمنصات العرض (Booth) حيث تختلف هذه المساحات، بحسب مخطط التوزيع المقترح لقاعة العرض الرئيسية، والذي يجب أن يتناسب مع متطلبات العارضين وعددهم. (الشكل البياني رقم (10))

 

قاعة العرض الثانوية: وهي عادة فراغ مصغر للقاعة الرئيسية، ويعد خيار ثانوي وكنوع من المرونة، في حال تخصيص هذا الجزء للمعارض الشخصية أو الفردية. دون الحاجة إلى تشغيل القاعة الأساسية الكبرى مثلاً. وعلى الرغم من أن هذا الخيار يعد ثانوياً، إلا انه يعد مهم جداً في المعارض الكبرى أو العالمية، والتي تحتاج إلى تقسيمات أكثر، أو عندما يتزامن معرضان مختلفان بنفس الوقت.

 

منصة المؤتمرات (المسرح): المعارض عادة ما تكون على هامش منتديات او مؤتمرات، واحياناً ما تضم هي أيضاً ندوات او حفلات لتوزيع الجوائز أو التكريم، ولذلك من المهم جداً تضمين منصة مؤتمرات او مسرح ضمن البرنامج الفراغي، وعلى الرغم من ان بعض المصممين يفضل أن يتم تجهيز مكان من القاعة الرئيسية كمنصة أو مسرح، بحسب الحاجة، إلا ان وجود المسرح المستقل، قد يكون مناسب للمؤتمرات أو الندوات التي لا تتضمن معرض، فمشاريع المعارض كما أشرنا سابقاً هي مشاريع متعددة الأغراض.

 

للمزيد وكامل الموضوع والمصادر

يرجى الإطلاع على العدد الأول لمجلة (LAYOUT) للسنة الثانية - 2017

 

كلمات مفتاحية:

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload

شاركنا تعلقيك
قد يعجبك أيضاً
Please reload

مجلتنا الإلكترونية
مجانية . شهرية . إلكترونية
تابعنا على تويتر