تقليص المسكن وقضية الإسكان

January 15, 2017

 

لا شك أن قضية الإسكان، تعد من أهم القضايا التي تشغل الرأي العام والمتخصص على حد سواء. فالجميع في هذا الوطن العزيز، يحاول أن يساهم في طرح الحلول لقضايانا، من زوايا ورؤى مختلفة، تمثل نقاط نقاش واسعة أحيانا. مؤخراً طرح موضوع (تقليص مساحة المسكن) كأحد الحلول التي تساهم في حل إشكالية الإسكان بالمملكة العربية السعودية، وعلى الرغم من أن الحل، يعد من الحلول المتعارف عليها عالمياً، إلا أن الآراء تباينت حول فاعلية تطبيق مثل هذا التوجه، بالنظر إلى العوامل التي تميز المجتمع السعودي عن غيره من المجتمعات الأخرى. إلا أن هذا لا يمنع أن يتم تناول الموضوع من زاوية واقعية، وطرح أسئلة حول مدى فعالية ذلك أو لا، فهل يمكن أن تكون مساحة المسكن السعودي ذات أثر في مفهومنا عن الإسكان؟ وماهي المساحة التي تحتاجها الأسرة السعودية لتحقيق احتياجاتها السكنية؟ وهل تختلف هذه المساحة عن مجتمعات أخرى؟

كل هذه الأسئلة حاولنا أن نجيب عليها ضمن ملف العدد الأول لسنتنا الثانية، تحت عنوان (مساحة المسكن السعودي: محاولة لإعادة الترتيب)، يتبعه تغطية بعنوان (تقليص المسكن أم تطوير الحي: قراءة لحلول الأسكان المطروحة) حيث سنسلط الضوء على أبرز المحاور التي تؤثر على الإسكان والمسكن السعودي، في محاولة لمعرفة كيف يمكن لهذه المحاور أن تؤثر على قضية الإسكان، وهل الحلول المطروحة تعد حلول ممكنة.

نتمنى أن نوفق في تناول هذه القضية الحساسة بشيء من الحيادية والموضوعية. فهي قضية وطنية أولاً واخيراً، يجب المساهمة فيها بالحلول والأفكار الإيجابية، بهدف تلافيها، علنا بذلك نساهم في إيجاد بيئة سكنية مثالية للأجيال القادمة.

كلمات مفتاحية:

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload

شاركنا تعلقيك
قد يعجبك أيضاً
Please reload

مجلتنا الإلكترونية
مجانية . شهرية . إلكترونية
تابعنا على تويتر
تابعنا على قنوات التواصل الإجتماعي