توني ألتر: تجريد المشهد العمراني

December 20, 2016

 

اتصفت أعماله بتجريد معالم ورموز المدن والعمارة، لا شيء سوى التكوين للشكل المعماري والألوان في تحديد الفارق، لتخرج اعمال الإنجليزي (يوني إلتر) ضمن السهل الممتنع. يرى الفنان (يوني) أن نقاء العمل يكمن في بساطته، في هذا الموضوع سنتعرض بعض أعماله الفنية.

 

 

يعتبر (توني) من الفنانين المهووسين بالمشهد الحضري والعمراني للمدن، ولذلك تدور مواضيع أعماله الفنية حول الهوية المعمارية، إلا انه يتفرد بأسلوب مختلف عن بقية الفنانين في نفس المجال، فهو لا يهتم بالتفاصيل ولا بالظلال، على الرغم من أنها العلامات الأبرز في الأعمال الفنية للمشهد العمراني، فهو يهتم بالتكوين العالم للمشهد من خلال تجريد خطوطه في ابسط شكل، ولذلك نجد أن الرموز المعمارية في لوحاته عادة ما تكون صماء وبدون أي تفاصيل، حيث التكوين والألوان فقط. تتميز أعماله أيضاً، بالتنوع في إختيار زاوية المشهد، فهو تارة ما يتناولها ضمن بعدها الثنائي، ليعيد ترتيبها فنياً بحسب رؤيته للعمل، أو احيانا ما يتناولها ضمن بعدها الثلاثي، ليعيد صياغتها وفق ألوان متضادة ترسم المشهد دون الحاجة للتفاصيل أو الظلال.

 

 

 

 

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload

شاركنا تعلقيك
قد يعجبك أيضاً
Please reload

مجلتنا الإلكترونية
مجانية . شهرية . إلكترونية
تابعنا على تويتر
  • Twitter - Black Circle
  • Facebook - Black Circle
  • Instagram - Black Circle
  • Google+ - Black Circle
  • LinkedIn - Black Circle
  • YouTube - Black Circle
تابعنا على قنوات التواصل الإجتماعي