تابعنا على قنوات التواصل الإجتماعي

أهمية مشاركة مدير المنشآت والمرافق في عملية التصميم

December 17, 2016

 

حتى سنوات قلقة مضت، كانت فكرة إدارة المشاريع في المملكة العربية السعودية ليست شائعه، وكان يتم التفكير بصيانة وتشغيل المشاريع العمرانية بعد الانتهاء من تنفيذها دون الاخذ بعين الاعتبار بكيفية تشغيل هذه المشاريع وصيانتها قبل الانتهاء منها. وكثير من المصممين المعماريين لا يعطي اهميه لمتطلبات الصيانة والتشغيل خلال العملية التصميمية ولا حتى متطلبات المستخدمين للمنشأة المراد تصميمها وذلك بسبب انه يتم النظر للمشروع المراد تصميمه من وجهة نظر المالك او المؤسسة المالكة للمشروع وليس من وجه نظر المستخدمين للمشروع.

وهو ما يؤدي الى عدم ملاءمتها للمستخدمين، ما يدفعهم للقيام بتغييرات تصميمية ووظيفية لكي تتلاءم مع متطلباتهم واحتياجاتهم، وهو ما يؤدي الى تدهور المشروع بسبب هذه التغييرات التصميمية التي طرأت على المنشاة. والسبب الرئيس لهذا التدهور هو التغيير في القرارات التصميمية التي تم اتخاذها من قبل المصمم المعماري وتم تنفيذ المشروع بناء عليها. من وجه نظر أخرى كثير من المشاريع العملاقة التي تتخذ القرارات للبدء بتنفيذها تتوقف بمجر الانتهاء من تنفيذها، وذلك بسبب اننا نتفاجأ بالتكلفة التشغيلية العالية أو عدم قدرتنا على إيجاد شاغلين هذه المشاريع لكبرها مما يؤدي الى توقفها ويوصل بها الامر بان تكون هذه المشاريع عاله على لمالك.

ومن هنا نبع أهمية فكرة أدارة المنشآت والمرافق وأهمية مشاركة مدير المنشآت والمرافق في المراحل الأولية للعملية التصميمية وذلك لأهمية الدور الحيوي والاستراتيجي الذي يلعبه في صيانة وتشغيل المشروع بعد الانتهاء من تنفيذه ليكون قابل للحياة اقتصاديا وعمليا. ويأتي أهمية هذا الدور من أسس أدارة المرافق والمنشآت حيث أن من أهم اسس إدارة المنشآت والمرافق دعم رسالة المؤسسة وتحقيق أهدافها والتخطيط للمستقبل والاستغلال الأمثل للفراغات والمعدات والطاقة والأشخاص وتقليل التكلفة الأولية وزيادة العوائد الإنتاجية والمحافظة على سلامة العاملين وإنجاز الأعمال بشكل مرضي وتوفير أجواء مرضية ومشجعة للمستخدمين. وفي ظل الظروف الاقتصادية التي تمر على العالم أجمع، أصبحت الشركات والحكومات تؤكد على كفاءة الانفاق في المباني بعدما أصبحت تكلفة صيانة وتشغيل المباني تتجاوز قيمة تنفيذها بعدة مرات خلال دورة حياة المبني. وتشير التقديرات في كثير من الدراسات ان تكلفة التصميم والانشاءات تقدر بحوالي ٢٠٪ فقط من تكلفة دورة حياة المباني الكلية حيث تنفق النسبة الباقية وهي ٨٠٪ على عمليات تشغيل المباني وصيانتها وادارتها خلال دورة حياتها. لذلك، وجب ادخال فكرة إدارة المنشآت والمرافق في مراحل التصميم الاولى لما له من مكاسب في وقت مبكر يمكن ان لا تقدر بثمن لاحقا فمثلا إدارة المنشآت والمرافق تساعد على خفض تكاليف التشغيل والصيانة واستخدام أكثر كفاءة للمبنى مع مرور الوقت. كما لمدير المنشآت والمرافق دور مهم في تقليل عوامل انبعاثات الكربون والاستدامة ومرونة الاستخدام.

لذلك انشاء وحدة إدارة المنشآت والمرافق ومشاركتها في المراحل لأولية لعملية التصميم بات ضرورة ملحة في ضوء المتغيرات الكبيرة والتعقيدات في أنظمة البناء. لأنه هو الشخص الوحيد الذي يملك الدراية الكافية بما سيؤل بالمبنى بعد الانتهاء منه مما يساعد على تحقيق وأهداف المشروع وتطلعات مستخدميه. 

كلمات مفتاحية:

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload

شاركنا تعلقيك
قد يعجبك أيضاً
Please reload

مجلتنا الإلكترونية
مجانية . شهرية . إلكترونية
تابعنا على تويتر