تابعنا على قنوات التواصل الإجتماعي

ستيفن ويلتشر: ذاكرة بشرية

September 22, 2016

 

على الرغم من إصابته بمرض التوحد منذ ولادته، إلا أن ذلك لم يكن عائقاً لإبهار العالم بأعماله الفنية وذاكرته الفريدة، يرسم (ستيفن ويلتشير) المدن وعمارتها وتفاصيلها كأي فنان آخر، لكن الفرق هو أن (ستيفن) لا يحتاج سوى أن ينظر إليها مرة واحدة فقط، ليعيد رسمها بعد ذلك من الذاكرة، بما فيها من تفاصيل صغيرة جداً. في هذا العدد سنسلط الضوء على  (ستفين ويلتشير) وحكايته.

 

ولد  (ستيفن ويلتشير) في عام (1974م) في مدينة لندن، في سن الثالثة تم تشخصية بمرض (التوحد)، بدأ الرسم في سن الخامسة، إلا أنه أتجه لرسم العمارة في سن السابعة بتشجيع من معلمته، حيث أشار إليها بكلمة (ورقة)، لأنه لم يتقن الكلام حتى وصل سن التاسعة. لا تقتصر أعمال (ستيفن) على عمارة المدن الواقعية، بل كثير ما يرسم مباني وعمارة مستقبلية وخيالية،

 

يرى بعض الأطباء أن خيال (ستيفن) لا حدود له. بدأ بنشر عدد من الكتب المرسومة منذ صغر سنه، وقد كان محط إهتمام العديد من الأطباء والبرامج الوثائقية التي تناولت الحالات النادرة أو حتى مرض التوحد. في عام (2006م) أصبح (ستيفن) عضو وسام الإمبراطورية البريطانية (MBE) لخدمات الفن، وفي نفس السنة افتتح معرضه الدائم في دار الأوبرا الملكية.

 

 

 

(ستيفن) زار العديد من الدول والمدن، وقام برسم العديد منها بعد جولات قصيرة بالطائرة، أهم هذه الزيارات، كانت لمدينة نيويورك، حيث أستطاع رسم المدينة بتفاصيلها بعد جولة بطائرة الهيلوكوبتر لمدة عشرون دقيقة فقط. (ستيفن) مثال للتفاؤل والإصرار والشغف، وهو نموذج لتحدي العديد من العقبات والصعبات التي قد تواجه الفنان في حياته.

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload

شاركنا تعلقيك
قد يعجبك أيضاً
Please reload

مجلتنا الإلكترونية
مجانية . شهرية . إلكترونية
تابعنا على تويتر