تابعنا على قنوات التواصل الإجتماعي

السياحة العمرانية

September 15, 2016

 

تزار البلدان لمعالمها وحضارتها وثقافتها، تعرف هذه الزيارة بمصطلح (السياحة). اليوم تشكل السياحة أحد أهم القطاعات الإستثمارية للدول، بل أنها للبعض تعتبر مصدر الدخل الرئيسي، ولايختلف قطاع السياحة عن غيره من القطاعات الإستثمارية، من حيث توفير البنية التحتية والخدمات بأنواعها، والتي تساهم في تشغيل القطاع، فالمواصلات والاتصالات والضيافة والأمن والإجراءات النظامية للجوازات، وحتى حماية الزائر، كلها عوامل مهمة في نجاح القطاع الإستثماري لأي بلد، إلا أن القطاع السياحي يمتاز أيضاً بجودة (التصميم).

يلعب التصميم دور مهم في قطاع السياحة، بل ويعد العلامة الفارقة لهذا القطاع عن بقية القطاعات الأخرى كالصناعة أو التجارة مثلاً. والسبب في ذلك يعود إلى أن معظم هذه الخدمات يجب أن تكون وفق قالب تصميمي جذاب ونفعي للزائر والمستخدم. فليس الهدف هو إيجاد وتوفير الخدمة فقط، بل الأهم أيضاً أن تكون ضمن إطار ممتع وجميل وسلس في نفس الوقت، لذلك فالمعيار هنا (نوعي) وليس (كمي).

في هذا العدد نحاول تسليط الضوء على أحد مفاهيم السياحة، ألا وهي (السياحة العمرانية)، وهو من المصطلحات الحديثة التي ظهرت مؤخراً ضمن نطاق السياحة في المدن، والتي أيضا شكلت العديد من الإستراتيجيات والسياسات التخطيطية للمدن الحديثة. حيث يهدف هذا النوع من السياحة إلى وضع أهداف إستثمارية ضمن المخططات المحلية للمدن والتي تساهم في تحويلها لإستثمار واقعي. علنا بذلك نفتح باب جديد للمخططين والمعماريين في التعامل مع العمران باعتباره أيقونة أو معلم للسياحة، كبعد آخر يضاف إلى الوظيفة و الجمال.

كلمات مفتاحية:

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload

شاركنا تعلقيك
قد يعجبك أيضاً
Please reload

مجلتنا الإلكترونية
مجانية . شهرية . إلكترونية
تابعنا على تويتر