تابعنا على قنوات التواصل الإجتماعي

عيادة أسنان: ملحق وسط الطبيعة

 

يختلف هذا المثال عن المثال السابق، فالعيادة هنا هي ملحق تم إضافته للمنزل الذي تم شرائه من قبل (طبيب أسنان) ورغب في إضافة عيادة خاصة للعمل من المنزل، حيث ساهم الموقع العام للمنزل في إضافة هذه العيادة، وبالرغم من الطراز الفيكتوري التقليدي للمنزل، إلا أن المصمم أستطاع إضافة ملحق مختلف ومغاير تماماً، مستفيد من المساحة الزراعية خلف المنزل والتي تعود ملكيتها إلى موقع المنزل.

الفكرة التصميمية:

قد تكون فكرة إضافة ملحق للعمل ضمن المسكن مقبولة إلى حد ما في كثير من المجتمعات حول العالم، لكن أن تكون مساحة الملحق مساوية لمساحة المنزل فهذا أمر جديد وغير مسبوق، تقوم الفكرة التصميمية للعيادة على إضافة ملحق مستقل عن المنزل بمدخل منفصل للزوار، يتم استخدامه كمقر عمل خاص بالطبيب الذي يسكن في نفس الموقع، وعوضاً عن أن يبحث المصمم عن التكامل مع المبنى القديم من حيث التصميم سواء للمسقط أو الواجهات، حاول المصمم الخروج من إطار التصميم القائم بتصميم مختلف جداً ومتعارض بنفس الوقت مع التصميم للمسكن، في محاولة للتميز مابين المقرين.

الموقع العام:

كانت الإضافة للملحق متعامدة بزاوية (90) على المسكن، وهو ما جعل الإضافة مرئية من الشارع العام، حيث شملت إطلالتين، الأولى نحو الطريق العام والثانية نحو الغابة في الخلف. كما أستطاع المصمم أن يفصل بين الملحق والمسكن الأساسي بوضع المدخل في الطرف البعيد من المبنى، وبالتالي أصبحت حركة الدخول والخروج للزوار شبه معزولة عن المسكن، الأمر الذي وفر الخصوصية اللازمة.

 

 

المسقط الأفقي

الملحق من دور واحد وبإرتفاع بسيط إلى حد ما، حيث يضم منطقة إستقبال، منطقة إنتظار بالإضافة على عدد (4) حارات خصصت لاستقبال المرضى والتي زودت بكراسي مجهزة، ينما خصصت المساحة المقابلة إلى عدد من الخدمات الخاصة بالعيادة كغرفة التعقيم والتنظيف بالإضافة إلى دورات المياه، المسقط قسم بشكل طولي إلى ثلاث أقسام، قسم خصص للخدمات والقسمين الآخرين كان متصلين بشكل بصري حيث إن الحارات تم تقسيمها بفواصل خشبية بسيطة، وهو ما أضاف للمكان فسحة بحكم صغر المساحة. ومع ذلك استطاع المصمم أن يربط المحلق بالمسكن على مستوى المسقط الأفقي عبر باب خاص للطبيب.

الواجهات:

أعتمد المصمم على تصميم للواجهات الخارجية مختلف ومغاير عن التصميم للمسكن،جاء تصميم الملحق بطريقة تماشت مع فكرة الأشجار وفروعها والتي أحاطت بالموقع العام ، حيث جاءت الأعمدة بميول متناظر أوجد فراغات تم تنفيذها كنوافذ للمبنى، الجميل كانت في السقف للملحق والذي جاء بإنحناءات أضافت بعد ديناميكي للمشروع،

المواد المستخدمة:

على مستوى الهيكل الإنشائي تعتبر الخرسانة المسلحة والزجاج هما المادتين الرئيسيتين للمبنى، أما داخلياً فلقد أضاف المصمم عدد من المواد التشطيبية التي أضافت للمكان رونق تصميمي رائع، مثل الخشب والذي استخدم في الحوائط الداخلية والفواصل لحارات الكشف عن المرضى، بينما استخدمت المواد الأخرى للفراغات الأخرى بسحب الإستخدام.

كلمات مفتاحية:

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload

شاركنا تعلقيك
قد يعجبك أيضاً
Please reload

مجلتنا الإلكترونية
مجانية . شهرية . إلكترونية
تابعنا على تويتر