النمو العمراني إلى أين

June 10, 2016

 

قد يكون من المهم، بل من الضروري أن نعرف حدود النمو العمراني لمدننا، فما يحدث اليوم في المدينة العربية من نمو مطرد ومتسارع، لا يبشر بالخير في المستقبل القريب. ولعل بعض المدن العربية قد وصلت فعلياً اليوم إلى مرحلة اللاعوده. أن النمو العمراني لا يعني التطور أو الزيادة بإطارها الإيجابي، وإن حملت كلمة (النمو) ذلك المعنى. ففي قاموس العمران، النمو قد يكون سيئاً للغاية إذا لم يتم وضعه في قالب مدروس ومعروف. لقد احتلت قضية النمو العمراني، هموم المختصين من المخططين والمعماريين العرب منذ بداية التحول للمدينة العربية في الربع الأول من القرن الماضي، وعلى الرغم من الأصوات والتحذيرات التي أطلقها الرعيل الأول تجاه خطر هذا التحول الغير مدروس، إلا أن المدينة العربية اتجهت نحو بذلك بسرعة هائلة، نتيجة لعدم التوازن في التنمية خلال السنوات الماضية، فالمركزية، الهجرة الداخلية وحتى قضايا مثل التلوث البيئي والعمراني، كلها تعود في مجملها إلى النمو العمراني. ويمكن القول بأن قضية النمو العمراني ليست قضية عربية خالصة، بل هي قضية (دول العالم الثالث)، إلا أن بعض هذه الدول إستطاعت خلال السنوات الماضية أن تصحح من مسار هذا النمو تجاه الطريق الأمثل. في هذا العدد نسلط الضوء على قضية (النمو العمراني) ونطرحها ضمن أبسط أشكالها والآثار المترتبة عليها، وكيفية معالجتها. كما أننا نحاول أن نستعرض أحدث الأساليب الحديثة في قراءة هذا النمو العمراني وتقنينه ضمن قوالب عمرانية، إجتماعية واقتصادية بل وحتى بيئية. لعلنا بذلك نستدرك حجم هذا الخطر الذي يهدد مدننا العربية.

كلمات مفتاحية:

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload

شاركنا تعلقيك
قد يعجبك أيضاً
Please reload

مجلتنا الإلكترونية
مجانية . شهرية . إلكترونية
تابعنا على تويتر
  • Twitter - Black Circle
  • Facebook - Black Circle
  • Instagram - Black Circle
  • Google+ - Black Circle
  • LinkedIn - Black Circle
  • YouTube - Black Circle
تابعنا على قنوات التواصل الإجتماعي