ميدان المنشية: أيقونة الإسكندرية

 

تحتفظ الميادين بذاكرة الشعوب والأحداث، فوراء كل ميدان هناك قصة سجلها التاريخ. وتبقى الميادين شاهدة عليها ما دامت قائمة. ميدان المنشية في الإسكندرية من الميادين التي اختزنت ذكريات عديدة للمدينة القديمة، منذ أيام محمد علي باشا. في هذا العدد أخترنا أن نعود بالذاكرة لهذا الميدان ونعيد راوية قصته مرة أخرى.

 

تبقى الحضارة في الماضي و يسوء الحال و تعود العشوائية الى أول درجاتها البدائية و تمحي معها عالما متطورا كان يحاكي ثقافته بفنون العمارة و حسن التعايش مع الطبيعة لرفاهيه الانسان.

على سواحل البحر المتوسط تطل الاسكندرية الحاضنة لحضارة مصر الحديثة، ويشهد ميدان المنشية تاريخ عصرها الذهبي. ففي القرن التاسع عشر كان ميدان المنشية أرض شاغرة شبه مفتوحة تعرض فيه بضائع تجار الماشية و الصوف والتمر. وكان يعرف باسم ( كوم الحَلة ).

 

أدرك محمد علي أهمية الميادين بعد تنصيبه والياً على مصر فعمل على انشاء ميدان يعزز سياسة و إقتصاد مصر انذاك، كلف المهندس الايطالي ( مَنشيني ) تصميم الميدان ومن اسمه جاءت إسم ميدان المنشية. بلغ طول الميدان 420 مترا وعرضه 65 مترا تحيط به ابنية لها مظهراً إيطاليا شرقيا وتتصبغ باللونين الأصفر والوردي على غرار النمط السائد في الشام ومدن شرق المتوسط وتزينت واجهاتها بقوالب زخرفية منسوخة وبنوافذ أوروبية على الطراز الڤينيسي .

 

استُهدِف ميدان المنشية ودُمِر جراء القصف البريطاني للإسكندرية ولحق به أعمال نهب وحرق ولم ينجُ من الميدان المدمَّر سوى مبنيان. أعيد بناء ميدان المنشية بهيمنة التأثير الإيطالي على عمارته واضيفت الحدائق الفرنسية بصفوف نخيلها وبينها ممرات للمشاة وشجيرات، بالإضافة إلى مساحات خضراء مزينه بخطوط بسيطة وانيقة مكمله الطابع الفرنسي.

 

بعد تاريخ يزيد عن قرن ونصف اهمل الميدان ليصبح اليوم واحدا من أكثر ميادين الإسكندرية تلوثا وتشوها وضوضاء بعد ان كان زاخرا بالجمال و البهجة.

كلمات مفتاحية:

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload

شاركنا تعلقيك
قد يعجبك أيضاً
Please reload

مجلتنا الإلكترونية
مجانية . شهرية . إلكترونية
تابعنا على تويتر
  • Twitter - Black Circle
  • Facebook - Black Circle
  • Instagram - Black Circle
  • Google+ - Black Circle
  • LinkedIn - Black Circle
  • YouTube - Black Circle
تابعنا على قنوات التواصل الإجتماعي