لماذا نصمم إنارة الشوارع

April 17, 2016

 

تختلف نظرتنا وحكمنا على الأماكن من مكان إلى أخر، هذا الإختلاف يعود لعدد من العوامل التي تساهم في إصدار الحكم إما بالرفض أو الإستحسان، مثل التصميم، الألوان، الوظيفة والإضاءة. إلا أنه يمكن القول بأن الإضاءة تلعب دور كبير في هذه الأحكام وتعتبر من أهم العوامل، كونها تساهم في إخفاء العيوب وإبراز المميزات، إذا ما تم إستخدامها بالشكل الصحيح. وبالرغم من ذلك يبقى الجانب الأهم من الإضاءة في

مدى (ملائمتها) للمكان نفسه، فإضاءة المنزل تختلف عن إضاءة المكتب أو المصنع، وكذلك إضاءة الملاعب تختلف عن إنارة الطرق والشوارع، بل أنه وحتى على مستوى الشوارع تختلف الإضاءة بإختلاف موقع ووظيفة الشارع نفسه. فلكل مكان إضاءته المناسبة والتي تلائم نوعية النشاط الذي سيقام به، وهنا تكمن أهمية الإضاءة. لذلك سوف نحاول في هذا المقال أن نسلط الضوء على أهم المحددات العامة لتصميم الإضاءة الخاصة بالطرق والشوارع.

تكمن أهمية الإضاءة للطرق والشوارع، في كونها الدليل المرئي لمستخدمي الشوارع، بالإضافة إلى أنها توفر بعض متطلبات الأمن والسلامة. ولذلك من المهم جداً تصميم إضاءة الشوارع بحسب المعايير الوظيفية لها. يعرف القدر المناسب للضوء المستخدم بشدة الإضاءة (Luminous intensity)، أو كمية الضوء المنتجة بواسطة أي مصدر ضوئي، وهو أيضاً المعيار الرئيسي الذي يميز حساب شدة إضاءة طريق عن أخر.

ويرتكز هذا الحساب أساساً على قوانين الفيزياء العامة وقوانين الإشعاع التي تضبط انتشار الضوء وتمكن من قياس شدته وكثافته وانعكاسه ومردوده. فالمعروف أن إشعاع الضوء هو انتقال للطاقة على شكل موجات كهرومغناطيسية. وكذلك يستفاد من تلك القوانين في حساب انتشار الضوء وامتصاصه وانعكاسه وتبدده في الفراغ والتغيرات التي تطرأ عليه في الأوساط المختلفة، وهذا يساعد على تحديد القيم القياسية لتقنيات الإضاءة التي يعبر عنها كماً، وأهم هذه القيم: شدة الإضاءة Luminous intensity)): وهي القوة الزاوية لضوء صادر عن منبع ضوئي، مصباح مثلاً، معبراً عنها بالشمعة (Candela) أي إن شدة إضاءة منبع ضوئي نقطي (شمعة واحدة) تساوي تدفقاً ضوئياً قيمته لومَنٌ واحد في زاوية مجسمة (Solid Angle) قيمتها استراديان واحد (Steradian). يتضح ذلك كثيراً عندما نسير ليلاً في طريق ذو شدة إضاءة معتدلة، ثمَّ تتغير شدة الإضاءة فجأة بالنزول إلى نفق أو الدخول إلى شارع أخر ذو شدة إضاءة أعلى من الحد المناسب، يسبب هذا التغيير في شدة الإضاءة اختلال في مستوى النظر–وكأن شمساً قد سطعت فجأة في عينيك –فلا تكاد ترى مقدمة سيارتك فضلاً عن ما هو أمامك من سيارات، بخلاف ما قد يصيب عينيك من ضرر جراء هذا الضوء الزائد. وهذا بالطبع قد يُعرضك والآخرين "لا سمح الله" لكارثة مرورية.

ونخلص إلى أنه يجب أن يُراعِي تنظيمُ الإضاءة ووظيفتَها والغاية المرجوة منها. وثمة معدلات وضوابط متفق عليها عند تصميم إضاءة مكان ما. فإضاءة الشوارع بالشكل الصحيح تهدف - في المقام الأول - إلى تحقيق أمن حركة وسائل النقل والمشاة والإقلال من حوادث الطرق، فالمعروف أن حوادث الطرق في الشوارع الجيدة الإضاءة تقل بنسبة (30%) عنها في الطرق غير المضاءة. وأهم ما يجب مراعاته عند تصميم الإضاءة في مكان ما هو توفير ضوء كاف يسمح برؤية جيدة ولا يرهق العين، فالإضاءة على علاقة وثيقة بحاسة البصر عند الإنسان.

كلمات مفتاحية:

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload

شاركنا تعلقيك
قد يعجبك أيضاً
Please reload

مجلتنا الإلكترونية
مجانية . شهرية . إلكترونية
تابعنا على تويتر
  • Twitter - Black Circle
  • Facebook - Black Circle
  • Instagram - Black Circle
  • Google+ - Black Circle
  • LinkedIn - Black Circle
  • YouTube - Black Circle
تابعنا على قنوات التواصل الإجتماعي