تابعنا على قنوات التواصل الإجتماعي

عناصر تصميم الشارع المتكامل

 

يتميز الشارع المتكامل بخمس عناصر تصميمية رئيسية هي :المسارات، المواقف، الأثاث، الإنارة والخدمات. ولكل عنصر من هذه العناصر شروط وملامح عامة يجب مراعاتها عند التصميم لتحقيق الكفاءة العالية للشوارع. في الصفحات القادمة سنتناول هذه العناصر بشيء من التفصيل للتعرف أكثر على خصائصها وكيفية تطبيقها على أرض الواقع.

 

أولاً: المسارات

تعتبر المسارات من أهم عناصر الشارع المتكامل، فهي الغرض الأساسي من وجوده في الأصل. حيث تشكل المسارات الفضاء العام للمدينة. وتنقسم المسارات إلى عدد من العناصر الثانوية، التي تختلف أهميتها بحسب نوعية ومكان الشارع المتكامل نفسه. هذه العناصر هي على النحو التالي:

 

ممرات المشاة

تعتبر ممرات المشاة من المسارات المشتركة، فهي في متناول جميع المستخدمين بغض النظر عن العمر، الجنس أو الحالة الجسدية. يرى بعض المختصين أنها أقرب إلى مكان يجتمع فيه الناس لقضاء بعض الوقت للتواصل، بالإضافة إلى دورها الأساسي لنقلهم من مكان إلى آخر بشكل آمن وسلسل. ويمكن تحديد أهم عناصر التصميم للممرات المشاة على النحو التالي:

  • الحد الأدنى لعرض ممر المشاة بدون عوائق هو (2م).

  • يجب أن تكون ممرات المشاة مظللة إما بالتجشير أو المظلات خصوصاً في الأماكن الحارة.

  • أن تكون مرتفعة عن مسار السيارات والدراجات الهوائية بمنحدر بإرتفاع (150مم).

  • لا يفضل استخدام الحواجز أو الأسوار التي تحول من الحركة.

  • يجب أن تكون مرصوفة بمواد تساعد على المشي وخصوصاً لذوي الاحتياجات الخاصة

 

مسار الدراجات الهوائية

دائماً ما تكون الدراجات الهوائية في حركة مستمرة وبسرعات مختلفة، ولذلك من المهم جداً حماية ركاب الدراجات الهوائية من زحف السيارات على مسارتهم او اعتراضهم من قبل المشاة، وذلك بتخصيص مسار خاص بهم. وتعتبر الحوادث والإصابات للدراجات الهوائية خطيرة جداً، لذا من المهم تطبيق عدد من المعايير التي تلبي حاجاتهم والتي يمكن عرضها على النحو التالي:

  • الحد الأدنى لعرض المسار هو (2م) في الاتجاه الواحد و (3م) في الاتجاه المزدوج.

  • السماح باستمرارية القيادة بسرعة معقولة.

  • توفير أسطح ملساء للأرضيات مثل مادة الأسفلت أو الخرسانة، مع عدم رصفها بكتل خرسانية تعيق من الحركة.

  • يجب تغطية ومعالجة أغطية غرف التفتيش البارزة بشكل انسيابي، ويفضل أن تكون على نفس مستوى المسار.

  • تظليل المسار بالأشجار أو المظلات المرتفعة.

  • تحديد مسار الدراجات الهوائية بخطوط وعلامات واضحة تميزه عن مسار السيارات أو المشاة.

 

مسار السيارات

تعتبر الشريان الرئيسي لحركة السيارات بين أجزاء المدينة، فمنذ أن أصبحت السيارات الخاصة وسيلة نقل ضمن إطار المدينة، اصبح من الضروري التعامل معها، ولذلك من المهم جداً أن يتم تصميم هذه المسارات لتوفر عدد من المتطلبات المهمة مثل سهولة  التدفق للحركة، ملائمة السرعات المطلوبة وتقليل الحوادث المرورية. وفيما يلي أهم النقاط التي يجب مراعاتها أثناء تصميم مسار السيارات:

  • أن يكون المسار بعرض ثابت يضمن سلاسة تدفق السيارات.

  • حدود واضحة ومرصوفة تمنع تقاطع المسار مع المسارات الأخرى فيما عدا تلك المناطق المحددة والمعالجة مسبقاً.

  • لا يقل عدد (الحارات) في المسار الواحد عن (2) حارة، ويستثنى من ذلك المسارات الداخلية للأحياء القديمة.

  • يجب أن لا يزيد عدد الحارات عن (3) حارة في المسارات داخل المدن، ومن (4-5) حارات في الطرق السريعة.

  • لا يقل عرض الحارة عن (3م)، ويجب الأخذ بالاعتبار مسافة بين الحارة الجانبية والرصيف بما لايقل عن (70سم) كحد أدنى.

 

مسار الحافلات

تعتبر الحافلات من وسائل النقل ذات التكلفة القليلة، ليس من حيث الاستخدام وحسب، بل ايضاً من حيث التأسيس. وهي فعالة جداً في العديد من الدول العربية والأجنبية إلى جانب وسائل النقل الأخرى. تكمن الإشكالية لمسار الحافلات في تقاطعها مع المسارات الأخرى، وهو ما يجعلها خطيرة إلى حد ما. خصوصاً فيما يتعلق بالسيارات الخاصة، ولذلك يرى بعض المصممين ضرورة فصل مسار الحافلات عن المسارات الأخرى تفادياً لحدوث أي أضرار او حوادث. بالإضافة إلى عدد من المعايير الأخرى على النحو التالي:

  • يفضل أن يكون مسار الحافلات في وسط الشارع وليس على الأطراف، ما عدا الشوارع الصغيرة.

  • أقل عرض لمسار الحافلات في الاتجاه الواحد هو (3.3م).

  • يجب أن يتم عزل مسار الحافلات بحواجز أمنية أو سياج لحماية المارة من المرور أمام أو خلف الحافلات.

  • من المهم تحديد مواقع محطة الحافلات ومعالجتها من حيث الوصول والسلامة.

  • يجب تخصيص موقف كافي لوقوف الحافلة خارج المسار لتحميل أو تنزيل الركاب.

  • يجب أن تتوفر محطة باص في كل (40م) على المسار المخصص لها.

 

ثانياً: المواقف

تخفف المواقف من شدة  الزحام والتكدس في الشوارع، خصوصا للسيارات الخاصة، ولذلك يسعى الكثير من المخططين والمطورين إلى توفير مساحات مخصصة لمواقف السيارات بحسب نوعية ونشاط الشوارع والمناطق. إلا أن مشكلة المواقف تظل قائمة في كيفية التصميم مع العناصر الأخرى، سواء من حيث كيفية الدخول والخروج للمواقف، أو من حيث ارتباطها بالعناصر الأخرى مثل المسارات. وفيما يلي اهم النقاط التي يجب مراعاتها لتصميم المواقف:

  • في المواقف الجانبية على جانب الطريق، يفضل أن يتم تصميم المواقف الطولية، وليس المواقف الجانبية أو التي تميل بزاوية (45) درجة، تفادياً لصعوبة الدخول والخروج من الموقف.

  • يفضل أن يتم تخصيص مساحة للمواقف في المناطق التجارية والصناعية ذات الكثافة العالية، مع ربطها بممرات المشاة بشكل آمن وسلسل.

  • يجب تخصيص مواقف لسيارات ذوي الاحتياجات الخاصة، مع معالجتها بمنحدرات تصل بشكل مباشر وسلس إلى ممرات المشاة.

  • يجب أيضاً توفير الإضاءة اللازمة للمواقف تفادياً لجرائم السرقة والاعتداء.

  • يمكن القول بأن المساحة المثالية للموقف الواحد هي (3×6م) كحد أقصى ومساحة (2.5×5.5م) كحد أدنى للأماكن المكتظة والمزدحمة.

  • يجب أن تكون المواقف مظللة بالأشجار أو المظلات خصوصاً في المناطق الحارة.

  • يفضل أن تكون المواقف المركزية بمسافة لا تزيد عن (25م) كنصف قطر للنطاق الخدمي، على أن يتم تأمين مواقف أخرى.

  • تتماس معها من الجهات الأخرى.

  • يرى بعض المطورين ضرورة فرض رسوم على المواقف للسيارات الخاصة، للتقليل من استخدامها والتشجيع على استخدام وسائل النقل العامة لتقليل الزحام.

 

ثالثا: أثاث الشوارع والمرافق

يوفر اثاث الشوارع أماكن للجلوس والراحة، ولا يقتصر على ذلك وحسب، بل يدخل ضمن ذلك ايضا البنية الخدمية مثل صناديق القمامة، اماكن البيع في الشارع، المراحيض العامة واللوحات الإرشادية. إلا أن المعيار الأهم هو الوظيفة، فالأثاث يجب أن يكون لغرض الاستخدام وتحقيق الوظيفة المطلوبة، ولذلك تختلف مواقع الأثاث من مكان إلى أخر. معظم أثاث الشوارع لا سيما المقاعد، ينبغي أن توضع في أماكن مظللة، وإلا سوف تصبح ساخنة جدا لاستخدامها نتيجة لتعرضها لأشعة الشمس خلال النهار. من المهم ايضاً أن يتم وضعها في أماكن جانبية لا تعترض المسارات. من ضمن الأثاث التشجير وتنسيق المراكن الزراعية، والتي تستخدم ايضا كحواجز لتنظيم الحركة داخل المسار أو الانتقال من مسار إلى آخر.

 

رابعاً: الإنارة

من المهم تصميم إنارة الشوارع بشكل كافي يمكن من الحركة بسلالة وأمان، سواء لسائقي السيارات، راكبي الدراجات الهوائية أو المشاة. تساهم الإنارة في تحسين مستوى النظر ورؤية المسارات بشكل واضح، ولذلك يعتني الكثير من المخططين بشدة الإضاءة بحسب مواقع الإضاءة والوظيفة للشارع نفسه، فالمناطق السكنية تحتاج مثلاً لإنارة هادئة بعكس المناطق التجارية والتي تحتاج لإنارة واضحة. ويساهم مصممو الإنارة في تفعيل مستوى الإنارة مع فريق التصميم، لدراسة أفضل الحلول الممكنة وتحقيق مستوى نظر جيد وفعال. ومع ذلك فأنه من المهم ايضا ان يتم اختيار التصميم المناسب للإنارة، سواء من حيث الارتفاع أو الشكل، حيث تعتبر من العناصر الجمالية التي تزيد من جمالية الشارع. للإنارة، سواء من حيث الارتفاع أو الشكل، حيث تعتبر من العناصر الجمالية التي تزيد من جمالية الشارع.

 

خامساً: الخدمات

تعتبر الخدمات من أهم العناصر التصميمية للشوارع، ونقصد بالخدمات: البنية التحتية على اختلافها، كتصريف مياه الأمطار، مسارات التمديدات الكهربائية والصرف الصحي. وبالرغم من هذه العناصر تعتبر غير مرئية، إلا أن توفرها في الشوارع يعد من الضروريات. لذلك يجب تصميمها لتكون في اماكن يمكن صيانتها دون تعريض الشارع للإيقاف او الإغلاق. كأن تكون غرف التفتيش في مواقع محددة بعيدة عن المسارات أو أن يتم حماية وعزل المولدات الكهربائية بعيداً عن أماكن جلوس المارة. ويدخل من ضمن الخدمات صناديق إطفاء الحريق ونقاط توزيع المياه الخاصة بها. خصوصا في الأماكن التي يصعب الوصول إليها بعربات الإطفاء الكبيرة.

 

للمزيد

يرجى الإطلاع على العدد الرابع مجلة (LAYOUT) للسنة الأولى - 2016

كلمات مفتاحية:

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload

شاركنا تعلقيك
قد يعجبك أيضاً
Please reload

مجلتنا الإلكترونية
مجانية . شهرية . إلكترونية
تابعنا على تويتر