تابعنا على قنوات التواصل الإجتماعي

الشارع المتكامل: المبادئ العامة

 

يعتبر مفهوم الشارع المتكامل (Complete Street) من أهم المفاهيم التي ظهرت في تصميم الطرق والشوارع، فهو يعالج بشكل عام وخاص موضوع التوازن بين المستخدمين للشارع، بحيث يحقق لكل فئة من المستخدمين متطلباتها الخاصة دون التأثير على فئة أخرى. إلا أنه وفي السنوات الأخيرة تطور هذا المفهوم ليشمل معايير إضافية كالتوجه البيئي ورفع المستويات الإقتصادية وتحسين العلاقات الإجتماعية، في الصفحات القادمة سنتناول أهم مبادئ التصميم للشارع المتكامل...

 

ما هو الشارع المتكامل (Complete Street)

يمكن تعريف الشارع المتكامل (Complete Street) بشكل عام، على أنه الشارع الذي تم تصميمه ليوفر الأمان الكامل لمستخدميه، سواء كانوا مشاة، راكبي الدراجات الهوائية أو قائدي العربات، كما أنه يخدم جميع الفئات والأعمار والاحتياجات. وعلى الرغم من أن هذا التعريف عام، إلا أنه يمكن الإضافة بأن الشارع المتكامل يختلف بإختلاف الموقع، فهو في نهاية الأمر مفهوم وليس تصميم ثابت، يجب أن يحقق عدد من المبادئ الرئيسية التي يجب توفرها في أي شارع أو طريق. بينما تختلف المعايير التصميمية بحسب نوع وموقع الشارع نفسه.

بمكن القول بأن الشارع المتكامل يختلف عن الشارع التقليدي في توفير الأولوية للمرات والمشاة، فالشارع المتكامل يقسم الإحتياج لجميع المستخدمين بالتساوي وبالتوازن الذي يسمح بتوفير عنصر الأمان والسلامة أولاً والانسيابية المرورية ثانياً، بالإضافة إلى عدد من العوامل التي سوف نتطرق لها بالقسم الثاني من ملف هذ العدد.

 

مبادئ الشارع المتكامل

للشارع المتكامل كما ذكرنا مبادئ رئيسية تشكل ماهية وهوية الشارع نفسه، وتميزه عن الإتجاهات الأخرى في تصميم الشوارع، هذه المبادئ وإن كانت في ظاهرها عامة، إلا أنه تتضح ملامحها بشكل واضح أثناء التصميم والتنفيذ، والسبب يعود إلى أن تطبيقها جميعاً يحتاج إلى موازنة بين العديد من القرارات التي يتم تحديدها بحسب ظروف وموقع الشارع نفسه، وفيما يلي تفصيل أكثر لهذه المبادئ:

 

الأمان وتقليل سرعة العربات (Safety & Slow Vehicle Speed)

من المهم جداً توفير عامل الأمان عند تصميم الشوارع من خلال تقليل سرعةالعربات في الشوارع، حيث أن هناك علاقة بين سرعة العربات ونسبة الحوادث المرورية. ولذلك تعتبر الحوادث المرورية متوقعة ويمكن منعها. يرى بعض المخططون أن الاكتفاء بالعقوبات المرورية لا يساهم في توفير عامل الأمان في الشوارع، ولذلك يفضل الكثير منهم معالجة ذك من خلال التصميم. على سبيل المثال هناك علاقة طردية بين عرض الشارع وزيادة السرعة، فكلما زاد عرض الشارع أعطى ذلك فرصة لأن يزيد السائقين من سرعتهم أثناء القيادة.

 

الترابط (Connectivity)

تعتبر الشوارع نقاط إلتقاء بين الخدمات ووسائل النقل، ولذلك من المهم جداً أن تصل الشوارع إلى جميع النقاط الممكنة داخل المدينة أو الحي السكني. يرى العامة من الناس الشوارع على أنها مسارات تنقلهم من مكان إلى أخر، وليست حواجز مرورية تقسم أحيائهم ومناطقهم عن بعض. يساعد (الترابط) على رفع مستوى الحيوية للمناطق العمرانية، وبالتالي ترتفع القيم الأخرى، كالقيمة الاقتصادية والاجتماعية.

 

الصحة الإنسانية (Human Health):

يتميز الشارع المتكامل بالمساهمة في تحسين مستوى الصحة الإنسانية للمستخدمين، ويمكن تحقيق ذلك من خلال جانبين (1) من خلال التشجيع على استخدام وسائل النقل البسيطة (المشي، الدرجات الهوائية ..الخ) (2) تقليل التلوث البيئي بتقنين استخدام وسائل النقل الخاصة والإعتماد على وسائل النقل العامة. ويرى بعض المهتمين أن الصحة الإنسانية يمكن تحقيقها أيضاً من خلال توفير مقومات تساهم في تحسين الحالة النفسية العامة لمستخدمين الشارع، سواء عن طريق تقليل الشعور بعدم الأمان، أو رفع مستوى التواصل الإجتماعي في الشارع. الأمر الذي ينعكس بشكل إيجابي على الصحة الإنسانية أو ما يعرف بالحيوية.

 

الحيوية (Livability)

يقصد بالحيوية أنها المقومات التي تساهم في توفير بيئة آمنة تساعد تحسين جودة الحياة وبناء روابط اجتماعية قوية. يتطلب ذلك التعامل مع الشارع على أنه أكثر من فراغ للنقل، بمعنى أن يكون تصميم الشارع بغرض التفاعل بين أفراد المجتمع. سواء من خلال الربط بين عدد من الخدمات أو بتوفير مناطق تفاعل كجزء من الشارع. يرى بعض المصممين أن الأسواق المفتوحة على أطراف الشوارع تعتبر أحد أهم مقومات الحيوية، ولذلك نجد أن الشوارع التي تكون مخصصة للبيع أو تقديم الخدمات تعتبر من أشهر الشوارع في المدن. وتعتبر المدينة الإسلامية القديمة من النماذج المشهورة في هذا الجانب، حيث هناك عدد من الشوارع التي لا تزال لها أصداء على مستوى العالم حتى يومنا هذا.

 

المحيط (Context)

يحدد الشارع المتكامل المحيط الذي يمر به، فمن خلال عرض الشارع بالإضافة إلى الخدمات المتوفرة به وطريقة الفرش والتشطيب، يمكن تحديد هوية المحيط للبيئة العمرانية. من المهم جداً أن يكون هناك علامات فارقة بين منطقة وأخرى بحسب وظيفة وطبيعة المنطقة، فالشارع في المنطقة السكنية يختلف شكلا ومضموناً عن الشارع في المنطقة التجارية أو الصناعية، فلكل منطقة متطلباتها التي تنعكس بشكل مباشر على تصميم الشارع نفسه.

 

العدالة (Equity):

يقصد بالعدالة ما يعرف بالحقوق، مثل حقوق المشاة، حق الطريق، حق الوقوف..الخ، من المهم جداً أن يحقق الشارع المتكامل العدالة بين المستخدمين للشارع على اختلاف استخداماتهم للشارع. نشاهد هذه الفوارق عندما نجد صعوبة مثلاً في تجاوز شارع مع أطفالك لخطورة الطريق مثلاً، أو قضاء وقت طويل جداً في البحث عن موقف لركن سيارتك، أو عدم وصول عربة النقل الخاصة بالمتجر لعدم أتساع الشارع. كل هذه شواهد على عدم العدالة في الشارع. يرى البعض أن العدالة هي (سلوك) أو أخلاقيات يتحلى بها المستخدمين للشارع، كأن تتيح الفرصة مثلاً للمشاة أو تركن سيارتك في الموقف بشكل صحيح، وبالرغم من صحة هذا القول إلا أنه من المهم عند تصميم الشارع المتكامل أخذ هذه الاعتبارات ضمن أعمال التصميم، في محاولة لتهذيب السلوك الإنساني وتحقيق العدالة أو المساواة.

 

التطور الاقتصادي (Economic Development):

يدعم الشارع المتكامل التطور الاقتصادي للمنطقة، فمن خلال الوصولية لمواقع المتاجر والأعمال، بالإضافة إلى المميزات الأخرى مثل تعدد وسائل النقل، توفر المواقف ونقاط ركوب الحافلات العامة وجمالية التصميم، يمكن رفع مستوى المردود الاقتصادي لأي منطقة. وكما أن هذه العوامل تساعد في تطور الاقتصاد المحلي، فهي بنفس الوقت قد تكون ذات نتائج عكسية لعدم توفرها، فالمحلات التجارية على سبيل المثال التي لا يتوفر لها وصولية جيدة، عادة ما تواجه مشكلات اقتصادية تسبب في عدم نموها وبالتالي يتم إغلاقها.

 

التوافق البيئي (Eco-Environment):

يحقق الشارع المتكامل عدد من الأهداف البيئية المهمة. أهمها التوافق البيئي من حيث اختيار المواد المستخدمة، حيث تمثل نقطة رئيسية مهمة كاستخدام المواد الطبيعية في الرصف، التسوية والتصريف دون إضافة مواد صناعية ينتج عنها مخلفات ضارة بالبيئة. أيضا استخدام الوسائل الحديثة في توفير الطاقة كألواح الطاقة الشمسية وغيرها من التكنولوجيا الحديثة التي تساهم في تقليل الضرر البيئي.

 

الثراء البصري (Visual Richness):

من أهم ملامح الشارع المتكامل هو الثراء البصري الذي يشعر به المستخدمين، سواء من حيث الجماليات  أو من حيث التصميم، فالإضاءة الشديدة مثلاً أو عدم تناسق اللوحات الإرشادية أو عدم ملائمة مواد الرصف والتبليط قد تؤدي إلى تشوهات بصرية تنعكس سلباً على المستخدمين وبالتالي تجنب أو عدم استخدام الشارع. يذهب البعض إلى إشراك العديد من الفنانين والمصممين لإثراء الجانب الجمالي للشارع من خلال الأعمال الفنية والمنحوتات والمجسمات. إلا أن البعض يرى في تنسيق المواقع والحدائق جانباً جمالياً كافي ليزيد من الثراء البصري.

 

للمزيد

يرجى الإطلاع على العدد الرابع مجلة (LAYOUT) للسنة الأولى - 2016

كلمات مفتاحية:

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload

شاركنا تعلقيك
قد يعجبك أيضاً
Please reload

مجلتنا الإلكترونية
مجانية . شهرية . إلكترونية
تابعنا على تويتر