تابعنا على قنوات التواصل الإجتماعي

مدرسة إيدسون الثانوية.. رحلة تعليمية

 

يعود تاريخ (Edison High School) إلى عام (1906م) كأحد المدارس التقنية الثانوية في ولاية كاليفورنيا بالولايات المتحدة الأمريكية، المدرسة بدأت بمبنى متواضع في البداية، إلا أنها مرت بعدد من المراحل التي غيرت من المبنى وإضافة حرم خاص بالمدرسة، مؤخراً تم بناء المبنى الأكاديمي للمدرسة والذي شكل إضافة في حرم المدرسة، المبنى بلغت تكلفة تنفيذه ما يقارب (12.3)مليون دولار وتم تصميمه من قبل (Darden Architects).

 

الفكرة التصميمية:

تقوم الفكرة التصميمية للمبنى على إيجاد شكل ديناميكي للمبنى، لعل المعماري استوحى ذلك من طبيعة النشاط للمدرسة المتخصصة في مجال التقنية. ولذلك فالمبنى من الخارجي يبدوا وكأنه مبنى إداري لمصنع أو شركة إنتاج. الأمر الذي قد يزيد من قابلية الطلاب نحو نوعية المباني التي سوف يعملون بها عند تخرجهم.

 

المسقط الأفقي:

حاول المعماري أن يحقق الديناميكية في المسقط الأفقي. شريطين من المباني، أحدهما مستقيم والأخر يوازيه بميول مقصود. هذا الميول أوجد شكل غير منتظم للمر الداخلي، والذي أستطاع المعماري استغلاله لإحداث تشكيلات بصرية للفراغ الداخلي والخروج عن الممر الطويل التقليدي في مثل هذه المباني.  تم تصميم المبنى على طابقين، خصص الطابق الأول للفصول والمعامل بالإضافة إلى االعامة موجودية للمبنى وقاعة المحاضرات، بينما خصص الطابق العلوي للفصول الدراسية فقط. جميع الفصول الدراسية زودت بدورات مياه خاصة، ولذلك لم يكن فراغ دورات المياه العامة  موجود في المبنى.  المعامل كانت متصلة بالخارج من أجل التجارب أو التطبيق العملي الميداني.

 

 

الواجهات:

تم معالجة الواجهة شكل تقني وديناميكي في نفس الوقت. وبالرغم من بساطة المسقط الأفقي إلا أن المعمار استطاع إيجاد تنوع بصري ثري على مستوى الواجهات. فالارتفاعات المختلفة إضافة إلى المواد المستخدمة لتكسيه الواجهة مثل (الألكبوند) أضافت الإحساس التقني بشكل واضح. وكأن المبنى عبارة عن مبنى تنفيذي لشركة أو مصنع. اختيار الألوان للواجهة كان موفقا أيضا. فالتدرج للون الرمادي مع تحديد المداخل باللون الأصفر (شعار المدرسة) قد أضاف لمسة جمالية للواجهات.

 

المواد المستخدمة:

أستخدم المعماري (الفينيل) كمادة لتكسيه أرضيات المبنى في الفصول الدراسية والممرات، بينما أستخدم الأرضية الخرسانية المدهونة بمادة الإيبوكسي للسلالم والمعامل، وهو ما يعتبر تنوع بحسب نوعية الفراغ والنشاط المقام فيه من حيث استخدام المواد الملائمة في المبنى نفسه. المبنى يعتمد على عدد من حلول الاستدامة في المباني، حيث يستخدم ألواح الطاقة الشمسية (Solar Panels) بالإضافة إلى سواتر شمسية (Sun Screen) لحماية الفراغ الداخلي.

 

للمزيد:

يمكن مراجعة العدد الثاني لمجلة (LAYOUT) للسنة الأولى - 2016

كلمات مفتاحية:

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload

شاركنا تعلقيك
قد يعجبك أيضاً
Please reload

مجلتنا الإلكترونية
مجانية . شهرية . إلكترونية
تابعنا على تويتر