حتى لاتوأد..المصممة السعودية

December 21, 2015

 

لاشك أن اتساع مشاركة المرأة في شتى المجالات بات واضحاً في المجتمع السعودي، فالحديث عن دور المرأة اليوم أصبح مختلفاً عن الأمس، وإن كان هناك بعض الاصوات التي لاتزال تدور في فلك الخطوط الحمراء فيما يتعلق بالمرأة، وبغض النظر عن الآراء حيال ذلك ومدى صحتها بين مؤيد ومعارض، يبقى الواقع شاهد على هذا التحول الملموس في بداية مسار جديد للمرأة السعودية.

 

من المجالات التي بدأ يتشكل فيها حضور المرأة السعودية، مجال العمارة والتصميم الداخلي، فالعديد من الجامعات اليوم تُدرس ضمن كلياتها هذه التخصصات للفتيات من بناتنا وأخواتنا، وبشكل متقن ومواكب للتطورات الحديثة في مجال العمارة والتصميم، ولا يقف الأمر عند هذا الحد بل يتخطى ذلك إلى التخصص في مجالات معينة من خلال الدراسات العليا والمسارات الأكاديمية للمرأة السعودية، والذي سيشكل بلا شك تحولاً في ممارسة الفكر المعماري في السعودية خلال السنوات القادمة. وآية ذلك هو تحول المرأة السعودية من دور (المستفيد) في العمل المعماري إلى دور (الفاعل أو المصمم)، وهو اختلاف يحمل في طياته العديد من التغييرات على العمارة السعودية من خلال اللمسة النسائية، والتي لن تقتصر على الفراغ الداخلي وحسب بل وحتى التكوين الخارجي للعمل نفسه.

لعل السؤال المطروح هنا، والذي قد طرحته قبل أيام في تغريده لي، هو ماذا أعددنا لاستقبال المرأة السعودية المصممة في الواقع المهني للعمارة السعودية؟ وأقصد هنا من الناحية المهنية التنظيمية - الوظيفية أو حتى من خلال توفير البيئة الإبداعية لانطلاق هذا الشطر من مجتمعنا؟ فليس من المعقول أن يتم حصار هذه الكفاءات النسائية في المجال ضمن الإطار الأكاديمي أو البحثي فقط، لنكتشف بعد سنوات من اليوم أن لدينا طاقات مكبوتة في نطاق ضيق سرعان ما سيكون بالنسبة لهن مجالاً تنافسياً بحكم الوفرة وقلة الشاغر. فطبيعة العمل المعماري أو التصميمي عموماً طبيعة إبداعية في عمومها وخاصها، وهي لا تقتصر على جنس الرجال وحسب، بل تعود للقدرات والمهارات الإبداعية الفردية سواء للرجل والمرأة، وهو ما يتوجب في رأيي أن يقابل بمساحة من المرونة والدعم للانطلاق، فالطاقات الإبداعية إذا لم تجد البيئة المناسبة سرعان ما تتحول إلى قضبان حديدة تعزل المبدع عن المحيط! سواء كان للرجل أو المرأة على حد سواء!

 

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload

شاركنا تعلقيك
قد يعجبك أيضاً
Please reload

مجلتنا الإلكترونية
مجانية . شهرية . إلكترونية
تابعنا على تويتر
  • Twitter - Black Circle
  • Facebook - Black Circle
  • Instagram - Black Circle
  • Google+ - Black Circle
  • LinkedIn - Black Circle
  • YouTube - Black Circle
تابعنا على قنوات التواصل الإجتماعي